الصفحة الرئيسية - المقالات والردود - المحرمات من النساء
المحرمات من النساء
بقلم: إدارة الموقع
- الساعة 05:25 مساءً

📘 المحرمات من النساء:

🔹قال الإمام الحافظ تقي الدين، أبو محمد عبد الغني المقْدِسِيِّ الجُماعيليِّ الحنبليِّ رحمه الله: 


⏪ عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ بِنْتِ أَبِي سُفْيَانَ رضي الله عنها أَنَّهَا قَالَتْ: «يَا رَسُولَ اللَّهِ , انْكِحْ أُخْتِي ابْنَةَ أَبِي سُفْيَانَ، قَالَ: أَوَتُحِبِّينَ ذَلِكَ؟ فَقُلْتُ: نَعَمْ , لَسْتُ لَكَ بِمُخْلِيَةٍ، وَأَحَبُّ مَنْ شَارَكَنِي فِي خَيْرٍ أُخْتِي: فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: إنَّ ذَلِكَ لا يَحِلُّ لِي. قَالَتْ: إنَّا نُحَدَّثُ أَنَّك تُرِيدُ أَنْ تَنْكِحَ بِنْتَ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ: بِنْتَ أُمِّ سَلَمَةَ؟ قَالَتْ: قُلْت: نَعَمْ , قَالَ: إنَّهَا لَوْ لَمْ تَكُنْ رَبِيبَتِي فِي حَجْرِي , مَا حَلَّتْ لِي إنَّهَا لابْنَةُ أَخِي مِنْ الرَّضَاعَةِ , أَرْضَعَتْنِي وَأَبَا سَلَمَةَ ثُوَيْبَةُ فَلا تَعْرِضْنَ عَلِيَّ بَنَاتِكُنَّ وَلا أَخَوَاتِكُنَّ. قَالَ عُرْوَةُ وَثُوَيْبَةُ: مَوْلاةٌ لأَبِي لَهَبٍ أَعْتَقَهَا , فَأَرْضَعَتْ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - فَلَمَّا مَاتَ أَبُو لَهَبٍ رَآهُ بَعْضُ أَهْلِهِ بِشَرِّ حِيبَةٍ فَقَالَ لَهُ: مَاذَا لَقِيتَ؟ قَالَ أَبُو لَهَبٍ: لَمْ أَلْقَ بَعْدَكُمْ خَيْراً، غَيْرَ أَنِّي سُقِيتُ فِي هَذِهِ بِعَتَاقَتِي ثُوَيْبَةَ».
 الْخِيبَةُ : الْحَالَةُ ، بِكَسْرِ الْخَاءِ.
 
⏪ وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :« لَا يُجْمَعُ بَيْنَ الْمَرْأَةِ وَعَمَّتِهَا ، وَلَا بَيْنَ الْمَرْأَةِ وَخَالَتِهَا».

ذكر  المصنف هذين الحديثين لبيان مسألةٍ مهمة
‏وهو المحرمات من النساء، وفيها الإشارة إلى حِل ما سوى ذلك.
و قد ذكر الله تعالى فيهن بعضًا من ذلك في سورة النساء فقال الله عزوجل:

{وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًاحُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا}*

‏وقال الله عزوجل أيضًا:

{وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }

وقال الله عزوجل أيضًا:

 {وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ}
 وِفيْ حديث نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ تُنْكَحَ الْمَرْأَةُ عَلَى عَمَّتِهَا أَوْ خَالَتِهَا."


‏🔰 فمجموع المحرمات ما ذُكر في ذلك مع  البيان الذي سيذكره ابن عثيمين رحمه الله تعالى، 

🔸 ‏قال المحرمات في النكاح كل امرأةٍ يحرم عقد النكاح عليها، والمحرمات في النكاح قسمان:

أحدهما محرماتٌ دائمًا.
وأحدهما محرماتٌ تحريم غير دائمٍ.

ويعبر عنهما بالمحرمات إلى أبدٍ، والمحرمات إلى أمد.

والقسم الأول أنواع:

👈 الأول: محرمات بالنسب أي بالقرابة وهن سبعٌ:

1⃣ الأمهات والجدات وإن علونَ.
2⃣ البنات، وبنات الأولاد وإن نزلوا.
3⃣ ‏الأخوات مطلقا أي الشقيقات، ولأب أو لأم.
4⃣ العمات مطلقًا وهن أخوات الآباء والأجداد وإن علوا.

5⃣ الخالات مطلقا وهن أخوات الأمهات والجدات وإن علونَ.

6⃣ بنات الأخوة مطلقا وإن نزلنَ.
7⃣ بنات الأخوات مطلقًا وإن نزلنَ.

👈 الثاني محرمات بالرضاع وهن سبع  ‏نظير المحرمات بالنسب لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "يَحْرُمُ مِنْ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنْ النَّسَبِ"
متفقٌ عليه، عن عائشة رضي الله عنها .

👈والثالث ‏: محرمات بالصهر، وهن قرابة الزوجين وهن أربع :
1⃣ أمهات الزوجات وجداتهن وإن علونَ.
2⃣ زوجات الآباء والاجداد وإن علوا .
3⃣ زوجات الأبناء، وزوجات أبناء الأولاد وإن نزلوا وهذه الثلاث أمهات الزوجات، وزوجات الآباء وزوجات الأبناء، يثبت التحريم فيهن بمجرد عقد النكاح الصحيح.

4⃣ بنات الزوجات وبنات أولادهن وإن نزلوا وهؤلاء لا يثبت التحريم فيهن إلا إذا حصل وطء الزوجة بنكاحٍ صحيح، وهو ما يُعبر عنه بعضهم بقوله: العقد على البنات يُحرِم الأمهات، والدخول بالأمهات يُحرِم البنات


 🔸 والوطء بملك اليمين كالوطء بالنكاح ‏الصحيح فمن وطأ أمَته حرمت على أبيه وإن علا، و إبنه  وإن نزل.

🔸 والوطء بالشبهة كالوطء في النكاح الصحيح عند جمهور العلماء وحكاه بعضهم إجماعًا .

🔸 الوطء بالشبهة أن يتزوج‏ امرأة بعقد باطل فيُنسَب  إليه الأبناء، ويرثون منه، ويرثون من أمهم ويسقط عنه الحد، ويجب التفريق بينهم حالًا.
🔸 والوطء بالزنا أو لواط لا أثر له فلو زنا بامرأةٍ لم تحرم على أبيه، ولا ابنه، ولم تحرم عليه أمها ولا ابنتها. 

👈 القسم الثالث: المحرمات تحريم غير دائم، وهن :

1⃣ أخت زوجته، وعمتها، وخالتها، من نسبٍ أو رضاع حتى تبين زوجته منه.
2⃣ مازاد على الأربع حتى ينقصنَ.

3⃣ المسلمة على الكافر حتى يُسلِم 

4⃣ الكافرة على المسلم، حتى تُسلم إلا الكتابية اليهودية، والنصرانية.
5⃣‏ المشغولة بعدةٍ أو استبراء وغيره، حتى تنتهي.

 6⃣ مطلقته ثَلَاثًا حتى تنكح زوجًا غيره.
7⃣ الأمَة على الحر حتى تُعتق إلا إذا خاف العنت وكانت مؤمنة، ولم يجد مهر حُرة.

8⃣ المملوكة على مالكها، حتى يخرجها عن ملكه لكن يطأها بملك اليمين.

9⃣ ‏المالكة على مملوكها حتى تخرجه عن ملكها.

0⃣1⃣ المحرمة بحج، أو عمرة، حتى تحل من إحرامها، وكذلك المحرم لا يتزوج حتى يحل من إحرامه.

1⃣1⃣ الزانية حتى تتوب، و كذلك الزاني لا يزوج حتى يتوب. 

🔸 وأيضًا من الأحكام أن أبو اللبنة وهو زوج المرضع يدخل في أحكام المحرمات، فهو يعتبر
أبًا لمن رضع من زوجته، لأن الزوج له أثر في دَر زوجته باللبن.

من التعليق على (عمدة الأحكام  كتاب النكاح) لأبي محمد عبدالحميد الزعكري مركز الصحابة بالغيضة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الموقع: http://www.alzoukory.com/

التلقرام: http://T.me/abdulhamid12

الواتس: 967714027802+

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر