نعمة الزواج
بقلم: إدارة الموقع
- الساعة 06:03 مساءً

💦 قوله صلى الله عليه وسلم: «وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ»

 

الزواج نعمة من نعم الله أنعم الله به على الإنسان، ولذا تجد من أعظم نعيم الجنة بعد رضى الله والنظر إلى وجه الله عزوجل، النساء.


🔸 فكم أنعم الله عز وجل على المؤمنين في الجنة، وكم ذكر الله عز وجل النساء في القرآن: {وحُورٌ عِينٌ * كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.


🔸 وقال تعالى : {فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ}.


🔸 وقال تعالى: {حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ}.


🔸 وقال تعالى: {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا}. أي وحورا كواعب، قال ابن عباس ومجاهد وغير واحد «كواعب» أي نواهد يعنون أن ثديهن نواهد لم يتدلين لأنهن أبكار عرب أتراب أي في سن واحد.


🔸 وقال تعالى: {عُرُبًا أَتْرَابًا} أي متبعلات، ومتجملات لأزواجهن، ومن أشعارهن:  «نحن الخالدات فلا يمتن».


🔸 وفي حديث أبي هريرة رضي الله في الصحيحين  «ولكل واحد منهم زوجتان، يرى مخ سوقهما من وراء اللحم، من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم قلب واحد، يسبحون الله بكرة وعشيا».
بل قد وصف حتى ماهو أبلغ من ذلك: «إنَّ الرَّجلَ ليُفضي في اليومِ الواحدِ مائةِ عَذراءَ» 
وتكون معاشرته دحمًا دحمًا أي بغير إنزال، ولا هناك شيء يؤدي إلى الفتور بعد ذلك.

 

🔸 خلق الله عز وجل للرجال والنساء ما يتنعمون به في الدنيا والآخرة إذا كان حلالًا طيبًا.


🔸 ولهذا ذكر العلماء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه في قصة سليمان: «لَأَطوفنَّ الليلةَ على سبعينَ امرأةً، كلهنَّ تأتي بغلامٍ يقاتلُ في سبيلِ اللهِ»، قالوا كلما كان الإنسان مستقيمًا ومحافظًا على نفسه كلما كان أقوى في هذا الباب ومن أطلق بصره ضعفت همته فالجزاء من جنس العمل.


🔸 ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر على نسائه بغسل واحد.


من التعليق على عمدة الأحكام من كتاب النكاح لأبي محمد عبدالحميد الزعكري مركز الصحابة بالغيضة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الموقع: http://www.alzoukory.com/

التلقرام: http://T.me/abdulhamid12

الواتس: 967714027802+

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر