الصفحة الرئيسية - المقالات والردود - الرَّد الفوري على تخرصات المدعو خالد بن عبد الرحمن المصري !
الرَّد الفوري على تخرصات المدعو خالد بن عبد الرحمن المصري !
بقلم: عبد الحميد الحجوري الزعكري
- الساعة 12:00 صباحاً

بسم الله الرحمن الرحيم



الرَّد الفوري على تخرصات المدعو خالد بن عبد الرحمن المصري


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

أما بعد:ـ
ففي هذه الليلة الخامس عشر من شهر رجب الحرام، لعام أربع وثلاثين وأربعمائة وألف، وقفت على قول لخالد بن عبدالرحمن المصري يسأل فيه عن شيخنا يحيى الحجوري حفظه الله.

وكان السؤال: شيخنا بالنسبة ليحيى الحجوري هل هو مبتدع؟

فأجاب هذا الرجل بقول: يحيى تالف، يحيى تالف! أنا من سنين أحذر منه خواص طلابي وهو طعان في أئمتنا، يقول عن الشيخ عبيد دجال، أعمى البصر والبصيرة!ـ


أقول: مستعيناً بالله سبحانه وتعالى، يقول الله عز وجل: ((وَكَذَلِكَ نفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ)) سورة الأنعام:55. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((ما أظنُّ فُلانًا وفلانًا يعرِفانِ من دينِنا شيئًا)) رواه البخاري.ـ

وأجمع السلف رضوان الله عليهم على جرح أهل الأهواء، وكان من العلامة السلفية الأصيلة. من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر. ويقول البربهاري رحمه الله: " وإذا رأيت الرجل يحب أبا هريرة، وأنس بن مالك وأسيد ابن حُضير ، فاعلم أنه صاحب سنة إن شاء الله ..إلخ. [ شرح السنة 117-118]. 
"وإذا رأيت الرجل يحب أبا هريرة، وأنس بن مالك وأسيد ابن حُضير ، ) وفلان وفلان فاعلم أنه من أهل البدعة. ]شرح السنة 122-123[.ـ

وكذلك يقول نبينا صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه كما في حديثه: ((والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلي أن لا يحبني إلا مؤمن ولا بيغضني إلا منافق)) رواه مسلم.ـ

بهذا الحديث استدل العلماء على جواز الإمتحان بمحبة الصالحين وبمحبة أهل السنة، وهكذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث المتفق عليه عن البراء وغيره : ((لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق)).ـ

اعلموا أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها أن الجرح والتعديل باب عظيم إنما يتصدر له أهله، لا كل من هب ودب، يقوم مجرحاً معدلاً طاعناً لا سيما في هذا الزمن الذي كثر فيه المخالفون لطريقة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وهذا الكلام الذي تقدم قوله : يحيى تالف، يحيى تالف! ينبطق عليه. ويعود إليه. لأن يحيى الحجوري حفظه الله وكان له من العلماء المبرزين، علماء أهل السنة والجماعة، حافظاً لكتاب الله ولجمع غفير من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، داعياً إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، معظماً لطريقة السلف، جاهد في الله بلسانه وسنانه، وبقوله وفعله.ـ 

لازم شيخه مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله زمناً طويلاً يفوق الستة عشرة عاماً، أو سبعة عشر عاماً، وكان متتلمذاً صادقاً، فيما نحسبه والله حسيبه، مقبلاً على العلم وعلى التحصيل، وعلى الإستفادة والإفادة حتى نفع الله به، وحتى استخلفه الشيخ مقبل رحمه الله على داره وارتضاه لأن يكون خليفته على ذاك المركز العظيم الطيب المبارك، فالتالف هو الذي يخالف طريقة السلف، وستعرفون من سياق كلامه، لا نريد نخرج يميناً أو يساراً، من سياق كلامه بشهادته على نفسه، يقول : أنا من سنين أحذر منه خواص طلابي. هذه شهادة من خالد بن عبدالرحمن على نفسه، أنه من سنين وهو متنكر للشيخ يحيى الحجوري حفظه الله ويحذر منه خواص طلابه. فإذا كان الآن تنكر وله بسبب كلامه في عبيد الجابري وفي البخاري على ما يزعم فلماذا كان يحذر قديماً؟ ولماذا كان يحذر خواص طلابه، فهو بين أمرين : إما أن يكون كاتماً لحق ولم يستطع أن يفصلح بالحق الذي معه، وإما أن يكون على طريق معوج فلم يستطع أن يفصح به أيضا وهذا هو الصحيح. لأنه لو كان ذا حق لصدع به. لا يجوز تأخير بيان عن وقت الحاجة، لكن الواقع أنه كان يحذر خواص طلابه وهذه طريقة من؟ الشيخ ربيع وفقه الله، يذكر في صفات الحدادية التقية، والسرية، وهذه هي الطريقة يعترف بها بنفسه، أنه كان على تقية وربما يظهر المحبة للشيخ يحيى كما أظهرها عندنا مراراً. لما زرنا مصر سواء في المرة الأولى أو في المرة الثانية لما التقينا في المعرض، وهو يقول: سلم عليه أو غير ذلك. وأيضا في هذه الكلمة تبجح، وهو قوله "أحذر منه خواص طلابي". كأن طلابه ينقسمون لخاص وعام، وكأن له جمع غفير من الطلاب، أصلا أنت لست من العلماء، ولا يعرف أين تتلمذت ولا أين طلبت العلم، حتى يقال لك طلاب. ولك خواص ولك عوام، فاعرف قدر نفسك يا أخانا بارك الله فيك وهداك. اعرف قدر نفسك ولا تتكلم في حملة العلم والسنة، في وراث علم النبي صلى الله عليه وسلم. وتب إلى الله عز وجل من صفة الحدادية أو من هاتين الصفتين التي وقعت فيهما بشهادتك على نفسك.ـ

قال: وهو طعان في أئمتنا. هذا الكلام غير صحيح. غير صحيح. الشيخ يحيى حفظه الله يجل أئمة السنة وأئمة العلم، سواء كانوا من المتقدمين أو من المتأخرين ويثني عليهم ويرشد إليهم ويستفيد منهم ويدعو لهم. ثم أيضا تسمية الجرح والتعديل بالطعن هو طريقة خلفية، ليست بطريقة سلفية فأهل السنة يسمونه الجرح لأهل الباطل والتعديل لأهل الحق. أما هذا الكلام فيه إجمال، ثم قوله: أئمتنا. تهويل. طعان في أئمتنا. قل جرح فلاناً وفلاناً ممن نعتقده عالماً أو نظنه على ذلك. أما أن تجمل فهذه ليس طريقة سلفية. السلفي يذكر ما له وما عليه.ـ

يقول: يقول الشيخ عبيد دجال أعمى البصر والبصيرة. لماذا؟ لماذا قال عنه دجال؟ ولماذا قال عنه أعمى البصر والبصيرة؟ ارجع لفتاوى عبيد النابية، وإلى أقواله الكاسدة، وإلى آرائه الفاسدة، وإلى تعصبه الأعمى، تجد أن اللقب ينطبق عليه، وقد قال الإمام مالك في محمد بن إسحاق: دجال. ومحمد بن إسحاق إمام مبجل صدوق في الحديث. أما عبيد الجابري ماذا عنده؟ تارة يزكي الأزهر، وتارة يجيز لعب الكرة واحترافها، يعني بمعنى الإحتراف، وتارة يفتي أن المرأة لها إذا دخلت المستشفى أن تبعد الحجاب، أي الممرضة، وذلك يدرس في الإختلاط ويغض بصره، ويفتي بالإنتخابات، ويجيز حل السحر عند الساحر، ما سلم منه باب توحيد ولا باب فقه، ولا مراكز علمية، ولا الطريقة السلفية، فلماذا تدافع عن رجل أعمى الله بصيرته كما أعمى بصره؟ وهذا حق والله، وصدق والله. لا يستطيع أن يخالفه من كان مريداً للحق ملتمساً له.ـ 

ثم أيضاً عبيد الجابري يشيد بالأزهر، ويحرض أربعة طوائف في دماج، ما هي الأربع الطوائف؟ 
(1) حراس الشيخ: يتركوا الحراسة، يتركون الروافض يقتلوه ويسلموه لهم، 
(2) وطلاب العلم الذين في الدار : يخرجون من الدار، أين يذهبون؟ أيضيعون؟ هذه نصيحة بالضياع.ـ 
(3) وطلاب العلم الذين يأتون إلى الدار: لا يأتون.ـ
(4) وأهل البلاد يطردون يحيى الحجوري فإن عجزوا استعانوا عليه بالدولة.ـ

هذه نصيحة عالم؟ ولا نصيحة إبليسية؟ نصيحة تلقاها من جلساء سوء، فأخرجها وقالها وكانت فضيحة له. ولا تستطيع لا أنت ولا غيرك أن تدافعوا عن عبيد. لأن عبيد فضح نفسه بنفسه، أقواله وأفعاله تبين ما هو عليه.ـ

يقول: يقول عن الشيخ ربيع أنه يسعى إلى الفتنة على كبر سنه. شيخنا يحيى له نصيحتين للشيخ ربيع وفقنا الله وإياه لطاعته، ونسأل الله أن يثبته على سنته وأن يجنبه جلساء السوء. الأولى النصح الرفيع للوالد العلامة الشيخ ربيع (الجزء الأول) والثانية نفس الإسم الجزء الثاني. بين فيها أموراً مما يعلمها ومما دارت. يدعو إليه من أراد الإستفادة، وهم أي خالد عبدالرحمن ومن في شاكلته ليس همهم الشيخ ربيع ولا عبيد ولا فلان ولا فلان وإنما تمترسوا خلفهم. فهو يقول أنا أحذر منه منذ سنين. وهذه السنين الله أعلم كم؟ ونصيحة الشيخ للشيخ ربيع قريبة العهد. وكلام الشيخ في عبيد الجابري قريب العهد. فهذا من التناقض. يحرض من سنين، ثم يريد أن يقول: سبب تحذيري أنه طعن في مشائخي. دعنا من هذا.ـ

يقول كلاماً ثم يقول: ما ترك أحداً من أئمتنا. سبحان الله. هذا شبيه بكلام محمد الإمام. محمد الإمام هداه الله يذكر بأن الكلام في يحيى الحجوري إجماع. أو أجمع على الكلام علماء المملكة وعلماء اليمن. فما ندري ما يعرفون الإجماعات أم يجهلون أم أنهم يكابرون؟ فهذا يقول ما ترك أحدا من أئمتنا. وهذا فيه إشارة إلى التقليد والتقليد كما تعلمون يا أهل السنة والجماعة مذموم في كتاب ربنا وفي سنة نبينا صلى الله عليه وسلم وإنما أمرنا بالإتباع. ((اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ)) سورة الأعراف:3. أما التقليد فهو فيمن قال الله عز وجل فيهم : ((ِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ)) سورة الزخرف:23. فقوله : ما ترك أحداً من أئمتنا. مأخوذ من كلام الشيخ ربيع، الذي تلقاه من (كلمة غير واضحة) ، من أفراخ الحزب العدني، من الموسوسين، إلى غير ذلك. تلقى منهم ثم تكلم بذلك الكلام الذي ليس فيه كلمة حق. وأن كل السلفيين تحت الأقدام. جميع المراكز السلفية تحت الأقدام. لم يقل الشيخ يحيى ذلك، ولم يتكلم به، بل نثني على علمائنا الأجلاء، ونشكر لهم الفضل، وندعو الله عز وجل أن يثبتنا وإياهم على طاعته ومرضاته.ـ

قال: على سبيل التجوز، أشياخ اليمن الذين هم أسبق منه علماً وسناً يطعن فيهم ويسميهم حزبيين. مشائخ اليمن دعهم يدافعوا عن نفسهم لا تتباكى عليهم. فهم لهم ألسنة، ولهم أقلام يدافعون بها عن أنفسهم. ثم أيضاً كلام الشيخ يحيى فيهم صادر عن أخطاء وزلات وقعت منهم، ومن أشهرها تأليف كتاب الإبانة، الذي هو كتاب يخدم الحزبيين على ما بينه شيخنا في الصيانة. وهكذا كتاب يوافق كتاب علي حسن بن عبدالحميد الذي من أجله بُدِّع وتُكُلِّمَ فيه وحذر منه. ثم قوله : ويسميهم حزبيين. هذا الكلام غير صحيح. إنما سمى بعضهم. ولم يسم كلهم ثم أيضا ليس كل مشايخ اليمن هم الخمسة. سبحان الله. يعني ما هناك إلا خمسة مشايخ؟! وهم الإمام والبرعي والوصابي والعدني وفلان وفلان؟! هناك من هو أعلم منهم. وأفقه بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأعلم بمنهج السلف، وأكثر نفعاً للإسلام، وللسنة، ولولا خشية الإطالة لسردتهم أو سردت بعضهم لكم. لكن المجال لا يتسع. فهم كُثُر كثرهم الله، منهم الشيخ الفاضل جميل بن عبده الصلوي، والشيخ الفاضل محمد بن حزام الإبي، والشيخ الفاضل أبو عمر الحجوري، والشيخ الفاضل زايد الوصابي، والشيخ الفاضل محمد بن مانع والشيخ الفاضل عبدالرزاق النهمي، والشيخ الفاضل علي الحجاجي، والشيخ الفاضل عبدالرقيب الكوكباني، والشيخ الفاضل أحمد بن عثمان العدني، والشيخ الفاضل أبو بلال الحضرمي، والشيخ الفاضل أبو عمار الدبعي، والشيخ الفاضل محمد باجمال، والشيخ الفاضل فتح القدسي، وهكذا كثير. لا أستحضرهم الآن. هم متفرقون في كثير من المراكز اليمنية وهكذا كثير منهم في دار الحديث بدماج يدرسون ويعلمون. فحصر المشيخة في هؤلاء الخمسة تحكم.ـ

قال : له كلام سيء في الصحابة. هذه أخذتها من البرامكة، من البتارين الوضاعين الكذابين المجاهيل. وإلا فشيخنا دافع عن الصحابة بكلامه وسنانه وبيانه والحمدلله والواقع أكبر شاهد على ذلك. قال: وكنتُ قد فرَّغتُ شريطه الثناءُ الرفيع بيدي هذه فرَّغته وما فيه من الضلال . سبحان الله. نقول: سبحان الله هذا بهتان عظيم. النصح الرفيع، نصح كما يقال اسم على مسمى. ولفظ يحمل معنى، مأخوذ من الكتاب والسنة فيه الأدب الرفيع مع الشيخ الوالد ربيع حفظه الله ووفقنا وإياه لطاعته. والقاعدة أن الحق أقدم من الرجال. فينبغي أن يؤخذ بالحق ويعظم الحق. وفرغه من أجل أن يخوض في الماء العكر كما يقال. وإلا لو فرغه ملتمساً للهداية، مبتعداً عن سبل الغواية، لربما وفقه الله. وأعانه وسدده. ويا سبحان الله كم للشيخ يحيى حفظه الله من الأشرطة والكتب في موقعه وفي غير ذلك من الخطب والنصائح والتوجيهات والفتاوى. ولم يذهب إلا إلى هذا الشريط. يا أخي اسمع شرحه على الأصول الثلاثة واستفد. شرحه على الواسطية واستفد. شرحه على كتاب التوحيد واستفد. شرحه على صحيح مسلم. على الجامع الصحيح. على تفسير ابن كثير. على الإيمان الأوسط. على زاد المعاد. على سبل السلام. شروحه كثيرة، اقرأ كتبه الكثيرة، اقرأ، اسمع أشرطته، وخطبه، واستفد جزاك الله خيراً. أما أن تذهب إلى تتبع العثرات ولن تجد إن شاء الله. وإن وجدت فشيخنا حفظه الله رجاع إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ما علمناه إلا معظم لهما. أما الكذب فحبله قصير. يأتون بالكذبة ثم يزعمون أنه خطأ. ويأتون بالكلام المبتور ويجعلونه خطأ. قال: فالنصح - هذا - الرفيع فرَّغته بيدي هذه ، وسمعته بأذني ؛ ولم أكلِّف أحدًا ؛ ثم هممت أن أرد عليه فجاءت فتنة دماج ؛ وجاءت فتنة الحرب فسكتنا. بل خرج منك كلام قبيح رد عليه بعض إخواننا وهو منشور في الشبكة فارجع إلى بيان عوار كلامك.ـ 

قال: وكفَّ الأشياخ وصِرنا نلهج بنصرة أهلِ السُنة ؛ لأن دماج ليست يحي ! ؛ دماج فيها من طلاَّب العلم السلفيين المعروفين ، لكن يحي رأس فتنة ! يحي رأس فتنة ! رأس الفتنة أنت بل ما أنت رأس فتنة، هذا كلام ما يليق بك، ذيل فتنة، أنت ذيل فتنة، مقلد لعبيد الجابري. ولمن تسميهم أئمتك. فدع التقليد وأقبل على السنة ودعنا من هذا الأمر أما تقليب الحقائق فغير مقبول ولا يجوز. ثم تفريقك بين يحيى وبين الدار، هذا طريق مرعي، طريق حزبي، عرفناه من المتنكرين لشيخنا حفظه الله. وإلا فالشيخ يحيى هو مدرس، إن كان الدار دار حق، فهو على حق، لأنه مدرسها وموجهها ومعلمها، وإن كان الدار دار باطل، فصرحوا حتى تفضحوا على رؤوس الأشهاد، لكنكم صرتم تلعبون على الحبال، وتفرقون بين المتماثلات وتجمعون بين المختلفات وهذا طريق بدعي، وليس بطريق سني.ـ 

قال: حدادي بغيض! قد بينا من الذي عنده من صفات الحدادية في أول المقام فلا نعيد.ـ

قال وقد حدثني والدنا الشيخ ربيع من زمن وأنا أسكت رغبة وانصياعًا لأمره ؛ إن كان حدثك وكان يقول ذلك من زمن. فلا يجوز له أن يكتم. هو يقول : أن من صفات الحدادية التقية. ويقول: أن من صفات الحدادية السرية. فكيف يحذر من الشيخ يحيى سراً ويتصل به جهراً؟ ويثني عليه جهراً؟ هذا أمر لا يصلح. إن كان يعتقد أن الشيخ يحيى مخالف للحق يصرح. وبيننا وبينهم الحق. بيننا وبينهم الكتاب والسنة. أما من تحت لتحت هذا والله ما هو طريق سلفي. السلف ما كانوا يخافون من المبتدعة، تكلموا في بشر المريسي، وتكلموا في أحمد بن أبي دؤاد، وتكلموا في الجعد بن درهم، وفي الجهم بن صفوان ظاهراً، عياناً. وهذا يدل لكم دلالة صريحة على أن القوم إنما جرهم الكلام في شيخنا الهوى والحسد، والأخبار الملفقة التي تصل إليهم. وإلا والله لو أنهم كانوا أصحاب حق ما صمتوا.ـ

ثم أيضا؟ متى قال لك الشيخ ربيع هذا الكلام؟ أليس قبل أيام يقول: ما بيني وبين الشيخ ربيع انتهى إلى الأبد. وكانوا يشيعون من قبل أن الشيخ ربيع يقول الشيخ يحيى حدادي. كيف يكون حدادي يجب له توبة صحيحة؟ وإن كنتم ظلمتموه فتوبوا إلى الله عز وجل واستسمحوا منه. فتارة يمدحون وتارة يقدحون. وتارة يزكون، وتارة يبدعون والشيخ يحيى هو الشيخ يحيى من ذلك الزمان إلى هذا الزمان. هو ما هو عليه. حفظه الله يجابه الباطل ويدافع عن السنة. ولم يقع منه تلون ولا تقلب ولا شيء من ذلك. ثم أيضا هذه تهمة، تحتاجون جميعاً ومن تكلم فيها أن يتوب إلى الله عز وجل.ـ 

ثم أيضا، إنما الطاعة في المعروف، فإما أن يكون الشيخ ربيع أمرك بالسكوت لأن هذا الكلام باطل وهذا هو الصواب أن الكلام باطل. وإما أن يكون أمرك بالسكوت لأنه حق ولا يريده أن يظهر، فلا يجوز الطاعة هنا. إنما الطاعة في المعروف. ثم أيضا هذا من التملق. القوم يتملقون إلى الشيخ ربيع. القوم أصحاب تزاكي. هذا الذي يبحث عن تزاكي لا ترجُ خيره أصلا. يا أخي اعمل لله عز وجل. إن أثنى عليك الناس فالحمدلله، ((تلك عاجل بشرى المؤمن)) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي ذر [رواه مسلم] وإن تكلموا فيك فالحمدلله إيش عليك منهم؟ 

الحق منصور وممتحن به *** فلا تجزع فهذه سنة الرحمن

((لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى..)) سورة آل عمران:111. ((وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)) سورة الأنبياء:35. تصبر. أما هكذا، ماذا؟ يتملقون لبعضهم من أجل أن يثني عليهم ويزكيهم، والله لو زكاك أحمد بن حنبل وأنت على هذه الطريق ما نفعتك التزكية. لا عند الله ثم عند خواص عباده. ما تنفعه. ما تنفعك أبداً. حتى تتوب إلى الله، تستقيم على منهج السلف الصالح. كان عليك أن تتوب أولا توبة صريحة صحيحة من أيام التبليغ. كان ينبغي عليك هذا. تتوب توبة صحيحة صريحة، وأحيلك إلى كتاب شروط التوبة إلى الله. تستفيدون منه أنت وغيرك ممن يجهلون شروط التوبة. ممن يتزعمون بتوباتهم ويلعبون بتقلباتهم، وعندنا نص صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم : ((يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه)). هذا في الخوارج، ودلالته عامة، على أن كثيراً من أهل البدع لا يوفقون للتوبة، كما قال صلى الله عليه وسلم : ((إن الله حجب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته)) رواه الطبراني وصححه الألباني في صحيح الترغيب. قَالَ ابنُ سيرين: «انْظُرْ إِلَى مَا يَتَحَوَّلُ؛ فَإِنَّ آخِرَ الْحَدِيثِ أَشَدُّ عَلَيْهِمْ مِنْ أَوَّلِهِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الْإِسْلَامِ ثُمَّ لَا يَرْجِعُون إِلَيْهِ» [البدع لابن وضاح].ـ 

انظر يا خالد بن عبدالرحمن كيف خرجت من التبليغ إلى التمييع إلى مناصرة حزب ابن مرعي، ثم أنت الآن تتنكر لأهل السنة والجماعة لأهل الحق والهدى، فلن تضر إلا نفسك. قال : هو عالم يقول : يحي حداديٌ خبيث ؛ والله إن كان قالها فيحتاج أن يتوب إلى الله منها، وإن كنتم تكذبون عليه فحسيبكم الله. أشد من محمود الحدَّاد المصري ؟!!ـ 

أقلوا عليه لا أبا لأبيكم *** أو سدوا المكان الذي سده

والدعاوى إن لم تكن عليه بينات أصحابها أدعياء. ((لو يعطى الناس بدعواهم لادعى ناس دماء رجال وأموالهم ولكن ولكن البينة على المدعي واليمين على من أنكر)) رواه البيهقي وحسنه الألباني. 
دعونا من هذا الكلام الذي تقولونه، لا خطام له ولا زمام. وإنما تتابعون عليه بالباطل. أرونا ما عندكم وابرزوه لنا، أما كلمة تأتون من عندكم وتلصقونها بشيخنا فهذا غير مقبول.ـ

قال: طلاَّبه يقومون بين يديه ؛ ويقول شاعرهم : لو أذيب جسمه لصار قرآنًا وسنة ؟!! هذا كُفر ( !!! ) القاعدة عند أهل السنة أن من قال قولاً باطلاً رد عليه قوله، (كلمة غير واضحة) وشيخنا يحيى حفظه الله أولا لا يرضى بالإطراء، ثانياً يرد على كثير من الشعراء. إذا وقع منهم مجاوزة. الأمر الثالث يعلمهم ويؤدبهم. وهذه طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. أذكر لكم مثلاً. دخل أخونا الطبيب فيصل الوادعي على الشيخ ربيع وفقه الله، فقال أنتم تقولون وإمام الثقلين اليمني؟! قال له يا شيخ قد تاب. قال: لا يطرده، ما يكفي، يطرده.ـ

قال له يا شيخ: المرأة التي قالت : "وفينا نبي يعلم ما في غد" ما طردها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن علمها. فسكت. خوصم فسكت. فهذا هو الواقع. يا أخي حق. أخونا الشاعر أخطأ وزل. والخطأ حاصل، تاب إلى الله ، من تاب تاب الله عليه. تاب وصرح وكتب في الشبكات. وآخر أيضا تكلم في الأشعار أنا تائب أنا تائب تائب!! ماذا يريدون بعد هذا؟ لا يجوز تعيير التائب من الذنب. لا يجوز تعيير التائب من الذنب. وقد رددت على هذه الشبهة بمقال موجود في موقعي بعنوان "تحذير أهل الفضل من مشابهة الراهب ورد التوبة بالجهل". فأنصحك يا ابن عبدالرحمن إلى حفظ حديث أبي سعيد في الصحيحين في الصحيحين، أن رجلا قتل تسعة وتسعين نفسا ثم سأل فدل على راهب.. الحديث...ـ

قال : ثم بعد أن يقال هذا بزمن ويُنَبَّه يأتي الشاعر ويتراجع ؟!! جزاه الله خير. الذي يتراجع جزاه الله خير. بدل أن تقول له جزاك الله خير على تراجعك تريدون أن تعيروه. وهذا لا يصلح ولا يجوز شرعاً، فاقرؤوا حديث أبي هريرة في محاجة آدم لموسى أو كلام أهل العلم عليه.ـ 

قال : أنا أربي طلاَّبي على أن ينطقوا بالكفر أمامي ؟! هو ربى طلابه على السنة والتوحيد، والواقع شاهد، والمعصوم من عصمه الله، الرسول صلى الله عليه وسلم أقسم عمر بين يديه بأبيه فعلمه كيف يقسم، وأقسموا في عهد باللات والعزى، وعلمهم كيف يقولون كفارة لها، كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه وغيره. ولما قالوا: اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط. علمهم وحذرهم من الشرك، ما كان يطردهم، ولا يقال بأنه علمهم كذا وكذا، اتقوا الله في أنفسكم واسلكوا سبيل نبيكم إن كنتم صادقين.ـ 

قال: أحد يستجري يقول لو أُذيب بدني أصير قرآنًا وسنة ؟! والله ما يكملها حتى أقطع لسانه ! لأنك جاهل. جاهل أصلاً، وإلا فإن إقامة الحجة قبل ذلك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((ما علمت إذ كان جاهلا)) ]رواه أصحاب السنن إلا الترمذي وصححه الألباني[ ما قال اقتله. قال: ((ما علمت إذ كان جاهلا)).ـ 

والله يقول عز وجل يقول قبل ذلك: ((وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً)) سورة الإسراء:15.ـ 
والله عز وجل عفى عن ذلك الرجل الذي شك في قدرة الله، ((إذا أنا مت فأحرقوني ثم اطحنوني ثم ذروني في الريح فوالله لئن قدر الله علي ليعذبني عذابا ما عذبه أحدا فلما مات فعل به ذلك فأمر الله الأرض فقال اجمعي ما فيك ففعلت فإذا هو قائم فقال ما حملك على ما صنعت قال خشيتك يا رب أو قال مخافتك فغفر له)) ]رواه البخاري ومسلم ومالك والنسائي[ـ 
فغفر الله له بسبب جهله، ثم أنتم تعمدون إلى مثل هذا القول، هذا يدل على الجهل أصلاً. ألست تعرف أن العلماء قد اختلفوا في استتابة المرتد. هذا إن وقعت منه الردة. إن وقعت منه الردة يستتاب وترفع الشبهة ويعلم، ويفقه.ـ

هكذا يتناقظون، أصلاً يريدون أن ينصروا الباطل فيقعون في باطل.ـ 
قال: هذا دين ؛ يحي لا خير فيه ! لا حول ولا قوة إلا بالله. دين يحيى الإسلام. يا جاهل نقول لك دين يحيى الإسلام. وطريقته السنة على طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولا ندعي له العصمة، فهو يعلم، ويجهل ويصيب ويخطئ، لكن كفاه أنه متمسك بالدليل. كفاه أنه متمسك بالدليل داعٍ إليه. محذر من مضادته.ـ

قال: خبيثٌ ضال منحرف مبتدع ! هذا الوصف يعود إليه. فأنت الخبيث. لكلامك الخبيث. وضال لانحرافك عن الصراط. ومنحرف لانحرافك عن الجادة. ما أحراه إذ أن يكون مبتدعًا ضالاً. أنا تكلمت في أول الكلمة على أن هذا الباب، باب أهل العلم، باب التبديع والتفسيق والتكفير، باب أهل العلم ليس باب خالد عبدالرحمن.ـ

أنت نطالبك بتوبة صحيحة صريحة مما كنت فيه من قبل، وإصلاح شأنك حتى نعلم أنك قد استقمت، ثم ننصحك بطلب العلم النافع، والتفقه في دين الله الحق. ودع عنك الكتابة لست منها، ولو سودت وجهك بالمداد.ـ 

دع عنك الكتابة، لا تتبجح بكتاب التفسير، هو عبارة عن نسخ ولصق. النسخ واللصق نعلمه الأطفال الصغار. فلا تتبجح، اعرف قدر نفسك بارك الله فيك، هداك الله، اعرف قدر نفسك، واجعل نفسك في الموطن الذي جعلها الله فيه. فلا تتدخل فيما لا يعنيك، ولا تجعل نفسك في مصاف أهل العلم. ودعك من التملق. إلى الشيخ ربيع ولا إلى عبيد ولا إلى فلان. لو زكوك. والله ما تنفعك تزكيتك، حتى تتوب وتصلح نفسك.ـ 

قال: كتمنا وصبرنا .. وصبرنا . لماذا تصبر إذا كان ما تعتقده حقاً؟ لكن الواقع أنه باطل. وهم يخشون أن يظهروا، فالإمام البربهاري يقول: أهل البدع مثل العقارب، يخفون رؤوسهم في التراب. فإذا وجدوا فرصة لسعوا. فهم هكذا. صبرنا وصبرنا. وهذا الكلام أيضا فيه تقليد للشيخ ربيع. تعلمون من أين هذا الكلام، الذي الآن يتبجحون به، تارة البخاري، وتارة خالد بن عبدالرحمن. وتارة فلان. صبرنا وصبرنا وصبرنا. لا تصبر. ما الذي أمرك بالصبر. صبركم معصية. إذا كان الشيخ يحيى في ذلك الوقت في باطل كما تظنون، فصبركم معصية، تحتاجون أن تتوبوا إلى الله من هذا الصبر. كيف تصبرون على رجل يعلم آلاف وعشرات الآلاف من طلاب العلم، ثم أنتم تتناجون فيما بينكم في المجالس السرية، كما يفعل أصحاب الحزبيات وأصحاب الضلالات. وعمر بن عبدالعزيز: (إذا رأيت قوما يتناجون في دينهم بشيء دون العامة فاعلم أنهم على تأسيس ضلالة) أخرجه ابن عبدالبر في جامع بيان العلم وفضله. 
فتحتاجون إلى التوبة من صبركم هذا. ثم تحتاجون إلى التوبة من بغيكم . ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم)) سورة يونس:23.ـ 

قال: حتى ملَّ الصبر من صبرنا ؟! دعك من الشقشقة ودعك من هذا الكلام فالنبي صلى الله عليه وسلم لما سمع رجلاً يتخلل كما تتخلل البقرة، قال: ((إن الله يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه كما تتخلل البقرة)) رواه الترمذي وأبو داود وصححه الألباني.ـ 

وقال في ذلك الرجل : (( أَسجْعٌ كسجعِ الأعرابِ)) رواه مسلم. وفي رواية : ((إنما هذا من إخوان الكهان)) رواه البخاري ومسلم. دعنا من هذا السجع.ـ 

قال : ولا يزداد إلاَّ خبثًا وسوءًا قاتله الله! قاتل الله المبطل. قاتل الله المبطل.ـ 
ولا أستحضر البيت الذي قاله حسان. 
أتهجوه ولست له بكفؤ *** فشركما لخيركما الفداء
هذا من هذا الباب. قاتل الله المبطل من هذا الباب.ـ
والرجل هو مريض من زمان ومما يدل على ذلك أنه يدافع، أو يذكر أن له شيخا، يقال له إدريس الإثيوبي. وإدريس الإثيوبي هذا يقول أن عبدالله بن أبي بن سلول ليس منافق. نفاقا اعتقاديا ويدافع عنه ويزعم أنه من أهل الجنة. وقد رد عليه شيخنا من زمن قديم. والرجل كأنه متأثر بشيخه. وهذا أيضا يمس على مسألة الإستمناء، يعني ينصح بقراءة رسالة الشوكاني، ورد الشيخ مقبل هو وتلامذته ضعيف، قال ولا يستقيم على قواعد الأصول. الشيخ مقبل رد على الرسالة، قال الله، وقال رسوله صلى الله عليه وسلم. ما أراد أن يذهب إلى القواعد الأصولية التي تحتاج إلى أدلة عليها. القواعد الأصولية تحتاج إلى أدلة عليها.ـ 

الفتنة هذه، طالت وأصبح يتكلم فيها من هب ودب، فأنتم إن شاء الله تثبتون على ما أنتم عليهم من خير والهدى والحق، ونبشركم، والذي ينبغي أن نبشر به جميعا، أن الدعوة قوية وظاهرة، وعلى خير. إنما هو كلام في الشبكات، وإلا الواقع أن الدعوة في اليمن وفي غير اليمن لأهل السنة الثابتين النصحاء في دماج وغيرها. وأبشركم بالأمس وقبل الأمس، كان عندهم فوق السبعمائة زائر، هؤلاء الزوار فقط. وخرجنا دعوة إلى صنعاء وذمار وإب وتعز وعدن وحضرموت فوجدنا السلفيين زرافات ووحدانا. لم يبالوا بمثل هذه الترهات، ولا بمثل هذه التحذيرات، ووالله ما ضروا إلا أنفسهم أي هؤلاء المحذرون. ما ضروا إلا أنفسهم.ـ

بارك الله فيكم ووفقنا الله وإياكم لطاعته ومرضاته.ـ
والحمدلله رب العالمين.ـ 

قام بتفريغه:
أبو عمر شريف الشعبي
أعانه الله

 

 

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر