الصفحة الرئيسية - المقالات والردود - التَّسْليـــــــــــــةُ من الفتــــــوى المُزْريــــــــــــةِ
التَّسْليـــــــــــــةُ من الفتــــــوى المُزْريــــــــــــةِ
بقلم: عبدالحميد بن يحيى بن زيد الحجوري
- الساعة 12:00 صباحاً

التَّسْليـــةُ من الفتــوى المُزْريــــةِ

بسم الله الرحمن الرحيم

   الحمد لله رب العالمين الملك الحق المبين العظيم , ولا عدوان إلا على الظالمين ,

واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم عبدا الله ورسوله .

أما بعد:

فإن الله عز وجل يقول : (( وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ))

وإن من الفتن التي ابتلى الله عز وجل بها أهل السنة لهي فتوى عبيد الجابري هداه الله عز وجل بخروج الطلاب من دار الحديث السلفية بدماج الطلاب من دار الحديث السلفية بدماج وبترك الحراسة للشيخ العلامة يحيى الحجوري حفظه الله , وتحريض أهل البلاد عليه لإخراجه من دماج وغير ذلك , مما تضمنه كلامه البائر , وضيعه الحائر , ونحن بحمد الله ماضرت الدار فتاواه بل والله من بعد فتاواه تدافع الناس إلى دماج حتى أصبح كثير من المصلين يصلون في الصرح وسقف المسجد , هذا ونبشر إخواننا السلفيين بكل مكان بأن الدعوة سائرة والحق منصور , بنصر الله عز وجل ((وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)) , هذا وليعلم كل من يطلع على مقالي هذا أن الباطل والصد عن سبيل الله عز وجل هو ضررٌ على صاحبه وسببٌ لفشله في الدنيا قبل الآخرة , ومعلوم لدى كل منصف , أن دار الحديث السلفية بدماج هي قلعة السلفيين العامرة الشامخة الناصرة , والمجاهدة من أجل إعلاء كلمة الله عز وجل وهدي النبي صلى الله عليه وسلم , فالصد عنها صدٌ عن دين الله عز وجل , وعن سنة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم , وقد اتصل بي بعض السلفيين وعيونهم تذرف الدموع , وقلوبهم تكاد تتفجر من الغيظ , فلا بأس عليهم ونبشرهم بأن الله عز وجل له الحكمة البالغة والحجة الدامغة..

وإذا أراد الله نشر فضيلة ::: طويت أتاح لها لسان حسود.

والحمد الله رب العالمين.

كتبه الفقير إلى عفو ربه الكريم

أبو محمد عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري الزعكري

24/جماد الآخرة/1430هـ

دار الحديث السلفية بدماج حرسها الله ورحم بانيها وحفظ القائم عليها.

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر