الصفحة الرئيسية - المقالات والردود - الحدادية شماعة الشيخ ربيع المدخلي هداه الله التي يرمي بها مخالفيه
الحدادية شماعة الشيخ ربيع المدخلي هداه الله التي يرمي بها مخالفيه
بقلم: إدارة الموقع
- الساعة 01:18 مساءً

 

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فقد رأينا منشورا ينقل صاحبه عن الشيخ ربيع المدخلي هداه الله ووفقه لسبل رضاه يتهم فيه الشيخ محمد بن هادي المدخلي أنه أخس من الحدادية.
 وأصبحت التهمة بالحدادية موجهة لكل من خالف الشيخ ربيع المدخلي بحق أو بباطل.
 أقول ما هذا الذي أمرنا الله تعالى به بل الواجب ملازمة العدل والقسط ولا يُتجاوز ذلك قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَنْ تَعْدِلُوا ۚ وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) [سورة النساء 135].
 وجرح الشيخ ربيع المتأخر لمخالفيه ينبغي أن لا يقبل إلا إذا وافقه غيره من أهل العلم المنصفين لا المتعصبين أصحاب

إذا قالت حذامِ فصدقوها *** فإن القول ما قالت حذامِ

فقد رأينا منه في فتنة العدني من التعصب والأحكام الجائرة علينا بالباطل ما يدعونا إلى عدم قبول خبره في هذا الباب.
 وبالنسبة لمن تكلم فيهم محمد بن هادي المدخلي من _الصعافقة_ فكلامه فهيم بحق إن شاء الله تعالى فهم:
 أصحاب هدم لا بناء.    
وكذب.
 وتلبيس.
ومكر.
وتعالم.
وتحريش.
ونميمة.
وبتر لكلام خصومهم ليوهم مخالفة الحق.
وغير ذلك من خزاياهم 
 علمناه منهم كما علمه غيرنا ومن أشهرهم عرفات المحمدي والشلة البرمكية قطع الله دابرهم.
وهم لاجّون في فتنة الدعوة السلفية وتمزيقها والتربع على عرشها لكن هيهات أن يقع لهم ذلك فإن الله حافظ دينه ومعلي كلمته.
ونطلب من الشيخ محمد المدخلي بما أن الله قد بصره بحال فتنتهم أن يراجع نفسه مع أهل السنة والجماعة الذين قام عليهم الصعافقة بالثورة الأولى وهم الشيخ يحيى الحجوري حفظه الله ومن إليه. 

 ونحن في إقبال على العلم وعدم إلتفات إلى هذه البُنيات ولكن الباطل مردود ويثقل على النفس السكوت عنه والله المستعان.

 أبو محمد عبدالحميد الزُّعْكُري مسجد الصحابة بالغيضة.
ضحى يوم الأحد

(١١ رمضان ١٤٣٩هــ)

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر