الصفحة الرئيسية - فتاوى الصلاة - هل صلاة التراويح واجبة ؟ 
هل صلاة التراويح واجبة ؟ 
اسم المفتي: الشيخ عبد الحميد بن يحيى الزعكري

 

🔊 سلسلة الفتاوى الصوتية المفردة

للشيخ الفاضل أبي محمد عبدالحميد بن يحيى الحجوري الزُّعكري

كان الله له في الدنيا والآخرة

 

💦 الســـؤال💦

 

📌 هل صلاة التراويح واجبة ؟ 

 

📌 ما أظن يقول بوجوبه أحد، لا من العلماء، ولا من العوام إلا رجل يجهل.

 

🔴 صلاة التراويح ؛ هي قيام رمضان، والقيام مستحب في رمضان، وفي غير رمضان، إلا أنه في رمضان أفضل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».
 

🔴 وقد اختلف العلماء في أفضلها في الجماعة، أو الإفراد، والصحيح أن الإفراد وفي البيت أفضل، والجماعة جائزةٌ وفيها أجر.

 

⏪وكثير من السلف كانوا يرون صلاتها فرادى وفي البيت كما نقلنا أقوالهم عن الطرطوشي في كتابه: البدع، والحوادث وممن يرى ذلك أيضًا شيخنا مقبل رحمه الله، والعلامة المعلمي رحمه الله، وجمع من المتقدمين، والمتأخرين، ولا بأس أحيانًا أن يعمل الإنسان المفضول، ويترك الفاضل.

 

🔸 قال الشيخ مقبل رحمه الله: في الليلة التي أجد بنفسي نشاطًا  أصلي في البيت، وفي الليلة التي أرى في نفسي فتورًا أخرج وأصلي مع الناس.

 

🔴 قالت حفصه: يا معشر الشباب خذوا من أنفسكم وأنتم شباب فإني والله ما رأيت العمل إلا في الشباب.
ما ندري ما صحة هذا الأثر، لكن الصحيح أن الشاب يستطيع ما يستطيع غيره.

 

🔴 أما الشيخ الكبير يرق عظمه، ويضعف بصره، وتضعف جوارحه، وتكثر شكواه، ولذلك كان جزاء الشاب المقبل على عبادة الله عز وجل عظيم، وهو من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: «وَشَابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّهِ...».

 

⏪ فالشاب ينبغي له أن يبادر إلى مرضات الله عز وجل، ولو تأملنا لحال السلف لرأينا العجب العجاب.

 

🔴 الآن تشاهد الشباب  إلا من رحم الله سبهللًا يعني كأن قيام الليل ماهو إلا على الكبار، صلاة الضحى ماهي إلا للكبار، وقراءة القرآن ماهي إلا للكبار، وهذا من قلة الفهم.

 

🔸 وأصلًا لما ضعف الإيمان عند الكبار ضعف عند الصغار هذا واقع لما كان الكبار كلهم على خير الأب، والأم، والأخ، والأخت، والعم، والخال، كان الصغار ينشأون على نشأتهم، ولما صار الآباء في كسل، صار الأبناء أكسل .

 

🔸   ...  🔹   ...   🔸

📍 مـــركز السنــة بمسجــــد الصحـــابة رضــوان الله عليهم، بمـــدينة الغيضــــة.

محـــافظة المهــــرة - اليمـــن حرسهـــــا الله.

 

وكانت بتاريخ 17/  شــــوال/ 1439 هـ

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المـــوقع الــــرســـــمي:

http://www.alzoukory.com

 

قنــــاة بـــذل النصـــائح للشيـــخ حفظــــه الله تعالى - التلـــجرام: 

http://T.me/abdulhamid12

 

مجموعة صوتيات الشيخ حفظه الله تعالى - الـــواتس:

00967-714-027-802

 

رقـــم الهـــاتف الخــــاص بالشيخ حفظــه الله تعالــى:

00967-777-165-361

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر