كتاب الأذكار للإمام أبي زكريا يحيى بن شرف النووي رحمه الله 35 ( كتاب الأذكار للإمام النووي رحمه الله، 1439هـ )     ||     الدرس الحادي عشر من اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير رحمه الله ( اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير رحمه الله )     ||     الفوائد المنيفة من صحيح السيرة، للشيخ عبد الحميد الحجوري حفظه الله - 34 ( الفوائد المنيفة من صحيح السيرة وبيان حادثات البعثة الشريفة، للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزُّعكري حفظه الله، 1439هـ )     ||     فتح المجيد ببيان هداية القرآن إلى التوحيد والتحذير من الشرك والتنديد 37 ( فتح المجيد ببيان هداية القرآن إلى التوحيد والتحذير من الشرك والتنديد 1439هـ )     ||     الدرس الثامن والثلاثون - كِتَابُ الإِيمَانِ من صحيح البخاري ( كتاب صحيح البخاري - جديد 1439هـ )     ||     شرح الأربعين النووية للإمام النووي رحمه الله - 41 ( الأربعين النووية للإمام النووي رحمه الله، 1439هـ )     ||     الإلمام ببعض آيات الأحكام للعلامة ابن عثيمين رحمه الله - 37 ( الإلمام ببعض آيات الأحكام للعلامة ابن عثيمين رحمه الله، 1439هـ )     ||     الدرس الخامس والثلاثون - القواعد الحسان في أسماء وصفات الرحمن ( شرح كتاب القواعد الحسان في أسماء وصفات الرحمن - جديد 1439هـ )     ||     الدرس العاشر من اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير رحمه الله ( اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير رحمه الله )     ||     الفوائد المنيفة من صحيح السيرة، للشيخ عبد الحميد الحجوري حفظه الله - 33 ( الفوائد المنيفة من صحيح السيرة وبيان حادثات البعثة الشريفة، للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزُّعكري حفظه الله، 1439هـ )     ||     

موقع الشيخ عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري الزُعكُري حفظه الله تعالى || الرَّدُّ الْعِلْمِيُّ عَلَى تَلْبِيْسَاتِ يَحْيَى سِلْمِي

عرض المقالة : الرَّدُّ الْعِلْمِيُّ عَلَى تَلْبِيْسَاتِ يَحْيَى سِلْمِي

Share |

الصفحة الرئيسية >> المقــالات والـــردود

اسم المقالة: الرَّدُّ الْعِلْمِيُّ عَلَى تَلْبِيْسَاتِ يَحْيَى سِلْمِي
كاتب المقالة: أبو محمد عبدالحميد الحجوري
تاريخ الاضافة: 19/10/2011
الزوار: 3232
التقييم: 5.0/5 ( 1 صوت )
الرَّدُّ الْعِلْمِيُّ
عَلَى تَلْبِيْسَاتِ يَحْيَى سِلْمِي
للشيخ الفاضل
أبي محمد عبد الحميد بن يحيى الزعكري الحجوري
حفظه الله تعالى ورعاه
دار الحديث بدماج
حرسها الله سبحانه


الحمد لله رب العالمين, حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه, كما يحب ربنا ويرضاه, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد:
ففي هذا اليوم : العاشر من ذي القعدة عام 1432, عصر الجمعة المباركة نجتمع مع شيخنا الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري حفظه الله ورعاه وسدده, الذي زارنا في بلاد سريلانكا في العام الماضي , وقد انتفع الإخوة السلفيون به وانشرحت صدورهم بقدومه ودروسه, فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك فيه وفي علمه وفي جهوده.
ونعرض عليه المقالة التي نشرت في الإنترنت وعبر البريد الإلكتروني للمدعو: أبي عبد الرحمن يحيى سلمي بن محمد نوبار السيلاني. قال فيها:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي تعده,
أما بعد:

إنه مهم أن نعتصم بحبل الله جميعا وأن لا نتفرق, أصل سبيل الإجماع لآية القرآن . وكذا علينا دائما التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعداوة.

أما تصرف الشيخ يحيى بن على الحجورى فإنه حقا افتراق وعداوة بين أهل السلف. وقد أثبت من جميع الأماكن التي ذهبوا إليها أنهم أحدثوا فساد الافتراق بين أهل السلف بلا أي برهان.

و-الكلام- المرفق يعطينا بصيرة واضحة عن حقيقة هذا. وما أخذ علماء السنة من المسالك في نصح الأمة فيجب علينا أن نقف معهم مدركين للتعاون الحقيقي الذي هو واجب كل أحد منا.

ففي أرض سريلنكا, قد كنا نثني جدا على الشيخ يحيى الحجوري كما فعل علماء السنة. لكن لما أدركنا الفتنة الحاصلة من تعليم دماج فنحن نحذر كل راغب في الإقدام إلى دماج للعلم أو التعاون معهم, أخذا لخطوات علمائنا علماء السنة.

خذوا هذه مني نصيحة خالصة لجميع من يهمه منهج السلف. واقرؤوا –الكلام- المرفق مع الاعتبار فستدركون الحقيقة إن شاء الله, والله أعلم.

كتبه:

مع الحمد لله والسلام والصلاة على النبي الأخير محمد صلى الله عليه وسلم

أبو عبد الرحمن يحيى سلمي بن محمد نوبار بن عثمان بن نوح لبي آل مركار اليمني السيلاني السلفي.انتهى
.



السائل: فما تعليقكم على هذه المقالة؟
فأجاب الشيخ عبد الحميد الحجوري –حفظه الله- قائلا:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن والاه,
أما بعد:
فهذه المقولة نعتبرها فضيحة ليحيى سلمي في هذا المنشور الذي أظهر الله به سوءته, وكان قد مَنَّ الله علينا بزيارة سيرلانكا في مثل هذا الشهر من العام المنصرم, عام 1431, والتقينا بإخواننا هناك ومَنَّ الله علينا بتعليم ما علّمناه وتفهيم ما فهّمناه بالتعاون مع إخواننا الذين كانوا يترجمون ولا سيما تعاون أخينا نواس الهندي حفظه الله وكذلك تعاون أخينا ملحان وكذلك تعاون غيرهم ممن رافقونا وحضروا وشاركوا.
وقلنا بأن هذه النصيحة فضيحة لأمور:

الأول: أن هذا القول منه خلاف ما زعم من التعاون على البر والتقوى,إذ هو يحذر من طلب العلم في أكبر جامعة سلفية في العالم, وهذا يعتبر من الصد عن سبيل الله عز وجل الذي هو من كبار الذنوب والآثام قال تعالى: {وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِمَا صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيم} [النحل: 94]
الثاني: أن هذا القول منه مخالف للدعوة إلى الاعتصام بحبل الله الذي هو القرآن والسنة.
الثالث: أننا ما رأينا من هذا الرجل تعاونا كما يزعم مع الدعاة إلى الله عز وجل, لا سيما لما رأى قدومنا من دماج وكان قد حرص على عدم مجيئنا بنوع من الأعذار الواهية, وهذا يدل على مرض وزهد في تعليم الناس الخير.
ثم نقول: ليحيى سلمي بدل أن تحذر من دماج, اعرف قدر نفسك يا هداك الله! واعلم أنك تحتاج أن تُزكَّى ولا تُزكِّي وتحتاج أن يُعرَّف بك ولا تُعرِّف بأحد ,فغاية ما فيه أنه تتلمذ في بلد الحرمين ثم حرص على بعض التزكيات التي رأيناها وكان المراد من هذه التزكيات أن يُعرَّف بأنه بحاجة إلى المال لبناء المساجد وبناء المدارس وبناء المعاهد وكل ذلك فيما رأينا وسمعنا لم نجد له أُسًّا ولا أساسا, بالنسبة لي رأيتُ في (كولمبو) مسجدًا لهم معنون بـ (جمعية السلف السيلانية) وكفى بها مذمة أن ينتسب السلفي إلى الجمعية, مع أن السبب في الخلاف بيننا وبين مخالفينا هو: تحذيرهم من المخالفات الشرعية, فإذا ما حُذِّرُوا من الباطل قالوا أنتم تفرقون الجمع وأنتم تفعلون وتفعلون, نحن أنكرنا منكرات, الواجب عليك يا سلمي ومن تأثر بك ومن يسير على سيرك أن يتوب إلى الله عز وجل من هذه المنكرات, الجمعيات سرطان الدعاة, النبي صلى الله عليه وسلم دعا إلى الكتاب والسنة وصحابته وخلفاؤه وتتابع على ذلك العلماء من غير جمعيات.
الأمر الرابع: النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ؛ كَلاَبِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ » حيث يشير-سلمي- أن لثنائه على الشيخ يحيى ولقدحه أثرا . يا أخي من حسن إسلامك أن تترك ما لا يعنيك حيث وأنت جاهل بما هو معلوم من الدين ضرورة فضلا عن غيرها من المسائل.
ثم قد علمنا أنك لست براض عن دعوة الشيخ مقبل فضلا عن دعوة الشيخ يحيى, ومما يدل على ذلك أنك تزعم فيما سمعنا أن الشيخ مقبلا رحمه الله يضعف كثيرا من أحاديث الصحيحين , وهذا كذب وبهت وهُراء, ونخشى أن تكون عبارة عن شبهة طرأت لك من بعض من تجالس , وإلا فإن الشيخ مقبلا رحمه الله تعالى أوذي وعودي من قبل الشيعة بسبب دفاعه عن الصحيحين, بل قد حقق كتاب الالزامات وكتاب التتبع للدارقطني, ودافع عن كثير من الأحاديث التي ربما أعلها الدارقطني لكن لما كان سلمي هذا جاهلا جعل يتكلم بما لا يعلم ويهري بما لا يدري, فإن الشيخ مقبلا كان يقول لنا : (لما أردت أن أحقق الالزامات والتتبع زعموا أني إنما أصنع ذلك لأني نشأت في بلدة زيدية) إلى غير ذلك مما كان يذكره, مع أن الشيخ رحمه الله دافع عن الصحيحين.
ثم لِيُعْلَمْ أنك ومن إليك توالون وتعادون من أجل مسائل فقهية, الخلاف فيها مستساغ بين أهل السنة والجماعة وأنت لا تريد إلا ما ترجح عندك ونخشى أن يكون هذا الترجيح لهوى أو شبهة, وإلا فإن العلماء ما زالوا يختلفون ولا يوالون ويعادون من أجل هذا الاختلاف السائغ الذي هو اختلاف أفهام :

وخلاف أهل العلم ليس بضائر ***** ما بين غالبهم من المغلوب

وأيضا لما ذهبنا إلى تلك البلاد ما رأينا لسلمي كثير أثر وهذا يدل على ضعفه العلمي وعلى فتوره في هذا الجانب وإلا فإن تلك البلاد لو وجد من يوجه الناس ويحث الناس على الكتاب السنة ربما استجابوا له وحصل الخير الكثير.
وبما أنك أصبحت تتكلم بهذا الكلام نقول لك: بحمد الله الشيخ يحيى وداره العامرة قد أقبل الله عز وجل بقلوب الناس عليها , سواء تنكرت لها أم لم تتنكر وأثنيت عليها أم لم تثن ونحن نذكر دائما ذلك البيت الشعري الذي يقول:

وإذا أراد الله نشر فضيلة ***** طويت أتاح لها لسان حسود

فمن أنت وما أنت حتى تناول بيدك القصيرة ورجلك العرجاء نجوم السماء وما أنت إلا ملبس من الملبسين حيث تشير وتحيل إلى كلام من قد رُدّ كلامه بالأدلة الواضحة الجلية, فعبيد الجابري مثلا قد صار حزبيا متعصبا وكل من دافع عن عبد الرحمن العدني, فإنما هو بالباطل والهوى والشبهة ولا حول ولا قوة إلا بالله.
وأصبحت تجمع عن مثل شاكر الكندي الذي هو من خونة الدعوة ومن المتنكرين للمعروف والناكرين للجميل فلا غرو:

ومن جعل الغراب له دليلا ***** يمر به على جيف الكلاب

فكونك جعلت شاكرا الكندي دليلك لقد وقعت على أم رأسك فالرجل منسوب إلى الحزب العدني ويعرف جميع المنصفين ما عليه الحزب العدني من الكذب والتلبيس والمكر, ثم هو يكذب ويلقن وربما أُتِيَ من عجمته, ومن أكاذيبه مثلا فيما نشروا هو وصاحباه بعنوان (أقوال العلماء في الشيخ يحيى بن الحجور ي وأتباعه وفتنتهم) قالوا:
"لما التقى الشيخ الوصابي والشيخ الإمام والشيخ البرعي والشيخ الذماري بالشيخ عبد الرحمن العدني في جدة (السعودية),قال أحد طلاب دماج المسمى بعبد الحميد الحجوري عن هؤلاء المشايخ:(هؤلاء شياطين)"!!
فما قلت- أنا عبد الحميد- في المشايخ هداهم الله (شياطين), ولنص كلامي ارجع إلى المحاضرة المسجلة في ليلة 15\ ذي الحجة \1431 وكانت في مسجد إبراهيم بمدينة سيؤون.
وأما استدلالك ببعض المشايخ أو العلماء, فما كان من عبيد الجابري فقد بُيِّن ووُضِّح على أن الرجل يلقن من الحزب العدني وأصبح يتكلم بما لا يدري بل في الفترة الأخيرة صار يتكلم بالكذب الصراح كما بينه شيخنا يحيى في (الإِيضَاح لِماَ عِنْدَ عُبَيْدٍ الجْاَبِرِيِّ مِنَ الجْاَهِلِيَّةِ وَالْكَذِبِ الصُّرَاح !). وأيضا أصبح يحذر من هذه الدار السلفية مع ما فيها من الخير وكانت فضيحة له , وهكذا سمعنا منهم تحذيرا من الشيخ مقبل سواء من محمد بن هادي أو عبد الله البخاري فلا يُستكثر بكلامهم, وأربع على نفسك وارحمها ولا تغش المسلمين فإن الغش حرام (من غشنا فليس منا) هكذا يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فإن الغش لو كان في الحبوب أو الطماط أو البطاط مؤداه إلى هذا الوعيد فما بالك بالغش في الدعوة والصد عن سبيل الله وإنما ينفق كلامك على من لا يدري بواقع الحال.
وأنا أهيب وأحث أخي الفاضل نواس أن ينظر فيما أنت عليه من الهزل العلمي وكذا ينظر فيما أنت عليه من التلبيس ثم يبين ذلك ويوضحه صدا للباطل ونصرة للحق ونقول لك ولغيرك ممن تثني عليهم من مشايخك أربعوا على أنفسكم فإن الحق منصور والباطل مقهور :

سترى إذا انجلى الغبار ****** أفرس تحتك أم حمار

فأنت يا هذا الآن تسير على خطا الحزبيين القدامى الذين تنكروا لمنهج السلف , وما رأينا مناصرة, لو كان هذا التنكر إنما حصل – كما يزعم – مؤخرا فأين التعاون لما ذهبت إلى تلك البلاد؟ ولما كان أخي نواس في تلك البلاد أين تعاونك على نشر مذهب السلف وعلى البر والتقوى وعلى النصيحة وعلى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر؟ وإنما هي الدنيا, ولما كان منهج السلف رافعا لرأسه بفضل الله عز وجل ثم بجهود القائمين به من هذه الدار المباركة من غيرها أصبحتم تتنكرون وتدَّعون أن الشيخ يحيى ومن إليه يزرعون العداوة والضلالات, فهم والله إنما يزرعون السنة. والدليل على ذلك أنهم لا يتكلمون في أحد إلا إذا وجدت عنده مخالفات شرعية تحتاج إلى بيان نصحا للحق وأهله ثم يناصح ويبين له ولا يستجيب.
ومن العجيب أننا سمعنا في هذا اليوم أن (أَشْرَف عَلِيّ) إمام مسجد (جمعية السلف السيلانية) يخطب في الجمعة ويزعم أن الشيخ يحيى ومن إليه حدادية فنقول له: أربع على نفسك, فأنت لا تُجيد أن تُجيب على بعض مسائل العقيدة التي يحسنها الصغار,كما قد عرفناك حين كنا نلقي عليكم دروسا في مبادئ العقيدة, ثم تتكلم بما لا تدري وتقول ما لا تعرف وحالك كحال الببغاء التي تكرر ما تسمع , نحن نطالب جميع من يزعم أن الشيخ يحيى حدادي أو في الدار حدادية أن يبرز على قوله دليلا, أما الدعاوى إن لم تكن عليها بينات أصحابها أدعياء, يمكن أن تقول: فلان سارق, يمكن أن تقول: فلان قاتل, يمكن أن تقول: فلان نصاب, لكن أين الدليل على هذا الكلام؟ فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «لَوْ يُعْطَى النَّاسُ بِدَعْوَاهُمْ، لَادَّعَى نَاسٌ دِمَاءَ رِجَالٍ وَأَمْوَالَهُمْ، وَلَكِنَّ الْيَمِينَ عَلَى الْمُدَّعَى عَلَيْهِ»
كما أن البينة على المدعي.

{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [البقرة: 111]

فهاتوا برهانكم, فهذه كتبنا وأشرطتنا ومواقعنا مبثوثة في العالم فأتونا بما يؤيد هذه البواطيل التي تقولونها وتتناقلونها , يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا. حتى نتوب إلى الله عز وجل من فكر الحداد أو من غيره, مع أن الدار بحمد الله عز وجل هي ممن تحارب فكر الحداد وتحارب فكر الغلو وتحارب فكر التميع وتحارب البدع الظاهرة والباطنة ويحارب المبطلين من العصاة والمميعين وذلك بالرفق واللين والدعوة والإرشاد والتوجيه , ولكن من استمر على باطله قشرت له العصا ولا ندعي لأنفسنا العصمة فنحن بشر نصيب ونخطئ ونعلم ونجهل لكن يكفينا أننا إذا عرفنا الحق والدليل اتبعناه ولا نخطئ متعمدين وإذا علمنا أننا وقعنا في خطأ تركناه ورجعنا, أما أنتم فقد أصبحتم تدافعون عن المبطلين لا لمحبتكم لهم, وإننا لنعلم أن كثيرا من الناس بالمشرق والمغرب وفي أرض الحجاز ونجد وفي مصر وفي الجزائر وفي أندونيسيا وغيرها من المناطق لا يدافعون عن عبد الرحمن العدني لظنهم أنه على الحق ولا لاعتقادهم ذلك ولكن يدافعون عنه لتلبسهم بمعاص ومخالفات, فيظنون أنهم يتسترون بالدفاع عن عبد الرحمن العدني بالطعن في الدار وفي شيخها وهذا بحمد الله لا يضر.
وأنا أنصح الإخوة السلفيين في بلاد سيرلانكا أن يُقبِلوا على ما ينفعهم من العلم والتعليم والدعوة وأن يتركوا يحيى سلمي وأمثاله هذا حتى يتوب إلى الله عز وجل مما يُنتقد عليه ولعلكم سترون إن شاء الله يكتبه أخونا نواس أن يحيى سلمي كما يقال: (لا علم ولا حلم) وإنما هو كما قيل( تَزَبَّبَ قَبْلَ أَنْ يَتَحَصْرَمَ) و(طَارَ قَبْلَ أَنْ يَتَرَيَّشَ).
ونحن نقول لإخواننا الأفاضل: احذروا من هؤلاء الخونة قطاع الطرق وليكن حالنا:

يا ابن الكرام ألا تدنو فتبصر ****** ما قد حدثوك فما راء كمن سمعا

واحذروا من يقول الباطل في المستقيمين والدعاة إلى كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ومن الوعيد العظيم الذي تضمنه حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم :(( وَمَنْ قَالَ فِي مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ أَسْكَنَهُ الله رَدْغَةَ الخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ))

تنبيه:

نحذر جميع الإخوة من الاغترار بما يصدر عن المكتبة السلفية ببرمنجهام في بريطانيا, فهي خلفية تقوم على كثير من المخالفات الشرعية،وكان هذا الصنيع هو الحال لهم على التنكر للسنة.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

والحمد لله رب العالمين!

:لتحميل المقال بصيغة البي دي إف
 

http://alzoukory.com/makalat/rd3lmy.pdf

 

:وهذه ترجمة المقال للغة الانجليزية

http://alzoukory.com/play.php?catsmktba=1136

طباعة


روابط ذات صلة

  الإبتهاج بأخبار دماج  
  أقسام الخلاف والتعامل مع المخالفين  
  حكم الحلف بالنبي عليه الصلاة والسلام  
  النصح والتبيين للأخوة الليبيين  
  السيف الصقيل والنصح الجميل في بيان حال المجاهيل والبعد عن تصديق كل دعي دخيل  
  دار الحديث بدماج (حرسها الله) التي ينقم عليها ويحذر منها الشيخ عبيد الجابري - هداه الله  
  مقدمة الطبعة الثانية لكتابي : " الخيانة الدعوية حجر عثرة في طريق الدعوة السلفية"  
  إرشــــاد الثـــقات بأهمية حرب الإشـــــــاعات  
  التَّسْليـــــــــــــةُ من الفتــــــوى المُزْريــــــــــــةِ  
  النصيحة الغالية بنيل المراتب العالية  
  وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ  
  ترجمة أبي بشير محمد بن علي الحجوري الزعكري رحمه الله تعالى  
  نصيحة وتحذير من بطش العلي القدير ( حكم الإنتخابات)  
  توضيح وبيان من موقع الشيخ عبد الحميد الحجوري بخصوص شرح رحلته لبلاد الجزائر  
  إتحاف الأكابر بشرح رحلتي الدعوية إلى بلاد الجزائر  
  تحذير الأثبات من طعن عبيد الجابري الموجه إلى الأربع الفئات وكشف مافيها من التقولات  
   الكلمة الافتتاحية لمنابر شبكة سبل السلام السلفية  
  رد الشيخ عبدالحميد الحجوري وفقه الله على محمود لطفي عامر المصري  
  عون الباري في سيرة حزبية ابني مرعي ومن جرى مجراهم والرد على تخرصات عبد الله بن عبد الرحيم البخاري  
  ترجمة مختصرة للشيخ عبد الحميد الحجوري وفقه الله  
  رد الشيخ عبدالحميد الحجوري وفقه الله على المدعو عرفات المحمدي وبيان حاله.  
  نصيحة للمصريين والتحذير من قول القرضاوي المهين  
  البيان في حكم الانتخابات , والرد على محمد حسان وأبي عبد الأعلى خالد بن عثمان  
  رد بعنوان: الجسارة على الشريعة الإسلامية عند أسامة القوصي.  
  مناقشة خالد بن عثمان المصري في مناقشته وتجويزه لانتخاب الأصلح في المدلهمات  
  نصيحة للإخوة السلفيين في الجزائر - وفيها الكلام عن حال حمزة السوفي  
  التِقْصَار فِي خَبَرِ حِصَارِ الحُوثِيِين علَى الدَارِ !  
   اليوم الأكبر لعام 1432هـ في دماج حرسها الله تعالى  
  الواقع الحالي في دار الحديث بدماج والكذب الإعلامي المفضوح !!  
  التصريح بمافي توضيح المكتب الاعلامي للحوثي من التضليل والكذب الصريح  
  دار الحديث السلفية بدماج دار علمية لاثكنة عسكرية  
  الأرض مقابل السلام !!  
  بطلان وزيف البيان الصادر من المكتب السياسي للحوثي !  
  نداء وشكر ووصية من الشيخ عبدالحميد الحجوري الزَّعكري إلى رجال قبائل حجور الأبطال.  


التعليقات : 1 تعليق

القائمة الرئيسية

تزكية العلامة يحيى الحجوري

إضغط هنا

صــدر حــديثًا

إضغط هنا

عدد الزوار

انت الزائر : 216693

تفاصيل المتواجدين

تصميم : احمد ماهر راضي مدير موقع سبيل السلف