موقع الشيخ عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري الزُعكُري حفظه الله تعالى || ( بيان خطر الفكر الضال المتمثل في الدواعش والروافض الناتج عن الجهل والغلو علی بلاد الإسلام )
اسم المقالة : ( بيان خطر الفكر الضال المتمثل في الدواعش والروافض الناتج عن الجهل والغلو علی بلاد الإسلام )
كاتب المقالة : ابومحمد الحجوري

( بيان خطر الفكر الضال المتمثل في الدواعش والروافض الناتج عن الجهل والغلو علی بلاد الإسلام )

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.  
أما بعد فما يقع علی الأمة الإسلامية من الخوارج الممثلة في داعش والقاعدة ومن الروافض لمن الأمور المحزنة لأنها تضرب في الأمة باسم الإسلام وهم عنه ببعيد أما الرافضة فكفرهم معلوم ضرورة عند كل من علم عقيد السلف أصحاب الحديث.وأما الخوارج فهم من اضل الطوائف ولا أعلم رسول الله صلی الله عليه وسلم تكلم عن طائفة مثلها فبين أوصافهم وجلاها.كما في آخر كتاب الزكاة من صحيح الإمام مسلم وغيره من المراجع.وخطر الخوارج علی الدين وأهله عظيم ومن أظهر أوصافهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم : يقتلون أهل الإسلام ويتركون, أهل الأوثان وذلك🔴 لجهلهم.🔴 وغلوهم .🔴 وفساد عقيدتهم.🔴 وبعدهم عن العلم و العلماء. فمن هنا أدعو المسلمين إلی تعلم العقيدة الصحيحة وعدم الاغترار بأصحاب العقائد الفاسدة من الخوارج والروافض وما حصلت من التفجيرات يوم أمس 29 رمضان 1437 في بلد الحرمين الشريفين لمن الأمور المنكرة شرعا وعقلا لما فيها من 🔵 مخالفة كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. 🔵 وترويع الآمنين. 🔵 وقتل الأبرياء. 🔵 وغير ذلك مثل محاولة الاعتداء على المستأمنين.🔵 وأشد ها الاعتداء على مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي حرم المدينة النبوية ليظهر حقد الدواعش ومن يدفعهم علی بلاد الإسلام وانظر ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن المدينة 
🔘 قال صلى الله عليه وسلم:
«لاَ يَكِيدُ أَهْلَ المَدِينَةِ أَحَدٌ، إِلَّا انْمَاعَ كَمَا يَنْمَاعُ المِلْحُ فِي المَاءِ»
رواه البخاري (1877)
🔘 وقال: «وَلَا يُرِيدُ أَحَدٌ أَهْلَ الْمَدِينَةِ بِسُوءٍ إِلَّا أَذَابَهُ اللهُ فِي النَّارِ ذَوْبَ الرَّصَاصِ، أَوْ ذَوْبَ الْمِلْحِ فِي الْمَاءِ»
رواه مسلم (1363) وفي رواية: «بِدَهْمٍ أَو ْبِسُوءٍ»
🔘 وقال: ((اللهم من ظلم أهل المدينة وأخافهم فأخفه، وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل))
"السلسلة الصحيحة" (351 )وغيرها كثير راجعها في كتاب الحج من صحيح الإمام مسلموبالله العون والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.  أبو محمد الحجوري مكة المكرمة حرسها الله 30 رمضان 1437

تاريخ الاضافة: 05/07/2016
طباعة