الصفحة الرئيسية - مسائل الجاهلية للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى - مسائل الجاهلية للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى - 4
مسائل الجاهلية للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى - 4

 

📚 مسائل الجاهلية

للشيخ الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي النجدي (المتوفى: 1206هـ)

 

شرح وتعليق الشيخ الفاضل أبي محمد عبدالحميد الحجوري الزُّعكُري

كان الله له في الدنيا والآخرة

 

🕐 [الساعة العاشرة والنصف صباحا]

 

💦 السبت 29/ ذو القعدة/ 1439 هـ

 

📌 الدرس 04

 

🔽 قال الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب التميمي النجدي رحمه الله تعالى:

 

🔸 التاسعة: الاقتداء بفسقة العلماء، فأتى بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [التوبة: 34].
وبقوله: {لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ} [المائدة: 77].

 

🔸 العاشرة: الاستدلال على بطلان الدين بقلة أفهام أهله، وعدم حفظهم، كقوله {بَادِيَ الرَّأْيِ} [هود:27].

 

🔸 الحادية عشرة: الاستدلال بالقياس الفاسد، كقوله: {إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا} [إبراهيم:10].

 

🔸 الثانية عشرة: إنكار القياس الصحيح، والجامع لهذا وما قبله عدم فهم الجامع والفارق.

 

🔸 الثالثة عشرة: الغلو في العلماء والصالحين، كقوله: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ} [النساء: 171].

 

🔸 الرابعة عشرة: أن كل ما تقدم مبني على قاعدة وهي النفي والإثبات، فيتبعون الهوى والظن، ويعرضون عما آتاهم الله.

 

🔸 الخامسة عشرة: اعتذارهم عن إتباع ما آتاهم الله بعدم الفهم، كقوله: {قُلُوبُنَا غُلْفٌ} [النساء: 155]، {يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ} [هود: 91]، فأكذبهم الله، وبين أن ذلك بسبب الطبع على قلوبهم، والطبع بسبب كفرهم.

 

🔸 السادسة عشرة: اعتياضهم عما أتاهم من الله بكتب السحر، كما ذكر الله ذلك في قوله: {نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101) وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ} [البقرة:101-102] .

 

🔸 السابعة عشرة: نسبة باطلهم إلى الأنبياء، كقوله: {وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ} [البقرة:102] .
وقوله: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا} [آل عمران: 67].

 

⌚️ مدة الدرس 41:20

 

🔸  🔹  🔸  🔹  🔸  🔹

📍 مركز السنة بمسجد الصحابة رضي الله عنهم، بمدينة الغيضة.

محافظة المهرة - اليمن حرسها الله.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الموقع: http://www.alzoukory.com/

التلقرام: http://T.me/abdulhamid12

الواتس: 967714027802+

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أضف تعليقك
اسمك الكريم
عنوان التعليق
نص التعليق



كتب ورسائل الشيخ
يمكنك التواصل معنا عبر