الصفحة الرئيسية - الفوائد الذهبية على العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - 📚 الفوائد الذهبية على العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - [53]
📚 الفوائد الذهبية على العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - [53]

📚 الفوائد الذهبية على العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى

تأليف، وشرح وتعليق الشيخ الفاضل أبي محمد عبدالحميد بن يحيى الحجوري الزُّعكُري

كان الله له في الدنيا والآخرة

 

 

لتحميل الكتاب [ اضغــط هنــــــا ]

 

 🕐[الساعة الحادية عشر صباحا]

 

🗓 الثلاثاء 21/ جمادى الثانية /1440 هجرية.

 

📌 الـــــــ 🔸 53 🔸 ـــــــدرس 

 


🔘[الباب الثالث : الإيمان باليوم الآخر

• ويشتمل على فصلين:

🔸الفصل الأول: الإيمان بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت.

🔹الفصل الثاني: القيامة الكبرى وأهوالها.]

1️⃣[الفصل الأول : الإيمان بِكُلِّ ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم مِمَّا يكون بَعْد المَوت]

• وَمِنَ الْإِيمَانِ بِالْيَوْمِ الْآخِرِ:

177- الْإِيمَانُ بِكُلِّ مَا أَخْبَرَ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا يَكُونُ بَعْدَ الْمَوْتِ:

178- فَيُؤْمِنُونَ:

[1- فتنة القبر] :

- «بفِتْنَةِ الْقَبْرِ» .

[2- عذاب القبر ونعيمه] :

- «وَبِعَذَابِ الْقَبْرِ وَبِنَعِيمِهِ» .

179- فَأَمَّا «الْفِتْنَةُ» : فَإِنَّ النَّاسَ يُفْتَنُونَ فِي قُبُورِهِمْ.
فَيُقَالُ لِلرَّجُلِ: مَنْ رَبُّك؟
وَمَا دِينُك؟
وَمَنْ نَبِيُّك؟
فَـ {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ} [إبراهيم: 27] .

- فَيَقُولُ «الْمُؤْمِنُ» : اللَّهُ رَبِّي، وَالْإِسْلَامُ دِينِي، وَمُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيِّي.

- وَأَمَّا «الْمُرْتَابُ» فَيَقُولُ: آه آه! لَا أَدْرِي؛ سَمِعْتُ النَّاسَ يَقُولُونَ شَيْئًا فَقُلْتُهُ.

فَيُضْرَبُ بِمَرْزَبَّةِ مِنْ حَدِيدٍ، فَيَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا كُلُّ شَيْءٍ إِلَّا الْإِنْسَانُ، وَلَوْ سَمِعَهَا الْإِنْسَانُ؛ لَصُعِقَ.

2️⃣[الفصل الثاني : القيامة الكبرى وأهوالها]

180- ثُمَّ بَعْدَ هَذِهِ الْفِتْنَةِ: إِمَّا نَعِيمٌ، وَإِمَّا عَذَابٌ

⌚️مدة الدرس :  12:21

.....

 

 

 مـــركز السنــة بمسجــــد الصحـــابة رضــوان الله عليهم، بمـــدينة الغيضــــة.

 

📍 مـــركز السنــة بمسجــــد الصحـــابة رضــوان الله عليهم، بمـــدينة الغيضــــة.

محـــافظة المهــــرة - اليمـــن حرسهـــــا الله.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المـــوقع الــــرســـــمي:

http://www.alzoukory.com

 

قنــــاة بـــذل النصـــائح للشيـــخ حفظــــه الله تعالى - التلـــجرام:  

http://T.me/abdulhamid12

 

مجموعة صوتيات الشيخ حفظه الله تعالى - الـــواتس:

00967-714-027-802

 

رقـــم الهـــاتف الخــــاص بالشيخ حفظــه الله تعالــى:

00967-777-165-361