بحث داخل الموقع
كتب ورسائل الشيخ


تصفح الموقع
عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الأربعاء 16-03-1441 (13-11-2019)

فتح_العلي_في_ترجمة_الشيخ_عبدالحميد2

ترجمة مختصرة للشيخ عبد الحميد الحجوري الزُّعكري وفقه الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.

 أما بعد:

فهذه ترجمة مختصرة للفقير إلى عفو ربه والضعيف في نفسه: أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزُّعكري, وكان أصلها ما كتبه أخونا المبارك: أبو عبد الله حسين بن علي الكحلاني .

مولده:

ولد في بلاد حجور مديرية كشر محافظة حجة في قرية الزعاكرة في غرة رمضان 1392هـ .

نشأته ودراسته:

نشأ في تلك البلاد ثم درس في المدارس النظامية في قريته حتى انتهى من المرحلة الأساسية ثم درس الدراسة الثانوية في مركز المديرية وأتمها في مدينة الحديدة وأكمل  بعد ذلك الدراسة الجامعة حتى حصل على درجة البكلريوس وكان تخصصه في علم الأرض، والكيمياء.

ثم رحل لطلب العلم الشرعي إلى دار الحديث بدماج في أواخر جماد الثاني 1418هـ

 فدرس على يد الإمام مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله مدة سنتين ونصف السنة وبعدها خرج الإمام الوادعي رحمه الله للعلاج.

ثم استمر في طلب العلم مع خليفته الشيخ العلامة يحيى بن علي الحجوري حفظه الله، ولازمه ملازمة طويلة، و استمر في طلب العلم في دار الحديث بدماج – حرسها الله تعالى – , حتى كان تهجير الحوثيين لطلاب العلم في 14/ ربيع الأول/1435 هـ , فلزم مسجد الفتح بصنعاء مع الشيخ يحيى بن علي الحجوري حفظه الله, فلما دخل الحوثيون صنعاء سافر منها إلى المملكة العربية السعودية, وسكن فيها مع أهله قريب ثلاث سنوات, حتى كان : 27/الحجة/1438هـ رجع إلى اليمن مدينة الغيضة بمحافظة المهرة, فافتتح فيها دار الحديث السلفية بمسجد الصحابة, وكانت بداية التدريس فيه: 10/محرم/1439هـ, وما زال ملازماً له بحمد الله حتى تاريخ كتابة هذه الورقات .

وله جهودٌ طيبة فيما نرجو في الدعوة إلى الله تعالى، أسأل الله تعالى لها القبول, وأن يجعل فيها البركة سواء في باب التأليف و التدريس، أو الخطابة وغير ذلك مما نرجو أن ينفع الله به والفضل في هذا لله وحده. 

يُرجى أنه من أفاضل طلاب العلم بدار الحديث بدماج وخطبائها ودعاتها و مدرسيها والباحثين والمحققين فيما نحسبه كذلك والله حسيبه, ولانزكيه على الله, والضعف حاصل, وإنما جهد المقل, ويذكر هذا من باب التحدث بنعمة الله عز وجل لا غير.

دعوته:

خرج دعوة إلى العديد من المناطق والبلدان في داخل اليمن وخارجها.

ففي اليمن زار أغلب محافظات اليمن , وخارج اليمن زار كلًا من :

1- تنزانيا لمرات, أولها  في عام:10 / رجب / 1428 هـ  تقريباً وهي أول رحلة دعوية خارج اليمن وكانت برفقة الشيخ حسين الحطيبي حفظه الله, وكانت رحلة أخرى في جمادى الثاني 1429هـ مكث فيها شهراً, وفي الرحلة الثالثة مكث سبعين يوماً من أواخر شهر رجب حتى أوئل شوال 1434هـ وزارها في غير هذه المرات بحمد الله تعالى، وزار ضمنها جزيرة زنجبار وبمبا .

2- زار الحبشة (مرتين) مرورا إلى تنزانيا وقام ببعض المحاضرات والدروس .

3- زار ترينداد وتوباجو ( في البحر الكاريبي- أمريكا اللاتينية) مكث فيها 12 يوماً في أواخر شعبان سنة 1430هـ

4- زار مصر مرات للعلاج وتخللها جوانب في الدعوة إلى الله وتم تدريس بعض ما فتح الله به في مسجد الفرقان القائم عليه الشيخ محمد بن إبراهيم القاهري وفقه الله وخطب عدة خطب .

5- وزار الجزائر, في شهر ربيع الثاني عام 1431مكث فيها 12 يوماً قام بدورة علمية في مدينة وادي سوف ومر على كثير من المدن وحصل فيها خير عظيم.

6- وزار سيرلانكا سيلان سابقا مرتين الأولى في أواخر شوال 1431  وأخرها في شعبان 1435, أقام فيها عدة أيام ودورة علمية مكثفة في مدرسة علقمة    .

7- وزار جزر المالديف في شعبان 1435 مكث فيها يومين.

8- وزار جز القمر في ذي القعدة 1435هـ

9- وزار الهند في شعبان سنة 1440هـ  للعلاج وقام بما يسر الله تعالى به من الخير أسأل الله أن يتقبل منه صالح القول والعمل وأن يعفو عنه سيء القول والزلل.

مشايخه:

  • إمام الدعوة السلفية في اليمن: الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله, وكان من حراسه .
  • الشيخ العلامة يحيى بن علي الحجوري حفظه الله, خليفة الشيخ مقبل .
  • الشيخ صالح الفوزان, تتلمذ عليه في الحرم قريباً من عشرين يوماً .
  • الشيخ يحيى بن عثمان الهندي, تتلمذ عليه في الحرم وله منه إجازة .
  • الشيخ المحدث العلامة: محمد بن آدم الإثيوبي, تتلمذ عليه في الحرم وله منه إجازة .
  • الشيخ العلامة أحمد بن يحيى النجمي –رحمه الله – تتلمذت عليه أياماً وجالسه فيها .
  • الشيخ العلامة عبدالمحسن العباد البدر –حفظه الله- حضر له في سنة 1417هـ في أيام الحج وغيرها مرات، وغيرهم ولله الحمد والمنة.

ثناء العلماء عليه:

قال الشيخ يحيى بن علي الحجوري – حفظه الله – :

أخونا الفاضل الشيخ السلفي عبد الحميد الحجوري حفظه الله محقق ومؤلف مفيد, وداعي إلى الله عز وجل مبرز, نوصي بالاستفادة منه ومن علمه ونصائحه في داخل اليمن وخارجه, ونسأل الله التوفيق .

10/ رجب/1430 هـ

وقال عنه – في كتابه: ” الطبقات لما حصل بعد موت شيخنا الإمام الوادعي في الدعوة إلى السلفية باليمن من الحالات  “

(عبد الحميد بن يحيى بن زيد الزعكري الحجوري أبو محمد , ثبت يحفظ القرآن وصحيح مسلم وباحث له فتح المنان في الصحيح المسند من أحاديث الإيمان والبيان الحسن لما أحياه الشيخ مقبل الوادعي من السنن ومشارك في تحقيق مجلد من المحلى لابن حزم ).

وقال الشيخ العلامة أحمد بن يحيى النجمي رحمه الله:

فقرأت بعضه, وتصفحت البعض الآخر, حيث ورد إليَّ وأنا في زحمة من الأعمال, فألفيته بحثاً جيداً في بابه… – إلى أن قال- :  والمهم أن الكاتب قد وفق فيما أرى في هذا البحث الذي أنكر فيه على من جعل أسماء الله محصورة في تسعة وتسعين, فجزاه الله خيراً وبارك فيه, وكثَّر من أمثاله, وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

 

نص إجازة الشيخ العلامة / يحيى بن عثمان عظيم آبادي حفظه الله تعالى :

 الحَمْدُ لِله رَبِ العَالمَيِنَ وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى نَبينَا محمد, وَعَلَى ألِه وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينْ أَمَّا بَعْدُ :

فقد طَلَبَ مِنِي الأَخُ / : « عَبدُ الحَمِيدِ بنُ يَحْيَى الزُّعْكُرِي الحَجَورِي » حفظه الله تعالى إِجَازَة الرِوَايَة, وَأنَا لَسْتُ أَهْلاً لَأَن أُجَاز, فَكَيفَ أَنْ اُسْتَجَازْ وَلَكِنْ لَمَاحَسن الظَنْ أَجَبْتُه.

فأقول:

إني أجزت الأخ الكريم بما أجازني به مشايخي:

وهم الشَيْخِ / : سليمان الحمدان, والشيخ/ عبد الحق الهاشمي, والشيخ/ عبيد الله الرحماني المبارك فوري, والشيخ/ محمد بن عبد الله اللكنوي, وكذا ما وجدته من إجازة السيد/  نذير حسين الدهلوي للوالد رحمهم الله تعالى جميعاً.

وقد عدل مده على مدي الذي عدلته على مد شيخنا محمد عبد الله اللكنوي .

وبرفق ذلك إجازة مشافهة ومكاتبة, وأوصيه ونفسي بتقوى الله تعالى ودوام ذكره, وتلاوة كتابه العزيز بالتدبر والعمل بسنة الرسول ﷺ ومجانبة البدع والمنكرات وأهلها.

وأسأل الله تعالى لي وله ولكل مسلم الهداية إنه تعالى على كل شيء قدير, وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه .

كتبه راجي عفو ربه

يحيى بن عثمان المدرس

في 1427/5/18هـ

 

 نص إجازة الشيخ / محمد بن علي بن آدم الإتيوبي الولوي حفظه الله تعالى:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, وأكرم السابقين واللاحقين, سيدنا محمد الأمين, وعلى أله وصحبه أجمعين, ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد فإن الأخ الفاضل/ عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري, قد طلب مني الإجازة بمؤلفاتي, وبما تجوز لي روايته, مما سمعته, أو قرأته, أو أُجزته من مشايخي الأفاضل الكرام الذين حواهم ثبتي المسمى : « مواهب الصمد لعبده محمد في أسانيد كتب العلم الممجد», فأجيبه إلى ذلك, وإن لم أكن أهلاً لما هنالك, ولا من رجال تلك المسالك, بل إبقاءً لسلسلة الإسناد التي هي خواصّ هذه الأمة المشرفة بين العباد, وتشبّها بالأكابر الأمجاد, كما قيل:

إن لم تكونوا مثـلهم فتشبـهـوا     إن الـتـشـبـه بالــكــرام فـلاح

فقلت: أجيز الأخ المذكور أن يروي عني, كما أجازني بذلك مشايخي الكرام, وقد ذكرت كثير منهم في هذا الثبت على الشروط التي وضعها المشايخ الأعلام, وهي أن يصحح الكتاب الذي يريد أن يرويه, وأن يراجع أهل العلم فيما أشكل عليه منه, أو يرجع إلى الشروح والحواشي المكتوبة عليه, ويتأكد من صحته قبل روايته, وقد أشار إلى هذه الشروط الشيخ محمد حبيب الله الشنقيطي رحمه الله في منظومته «دليل السالك» حيث قال:

وهو التشبث بما قد أشكلا    ***   ثم المراجعة فيما أعضلا
مع مشايخ العلوم المهرة    *** لا غير من حققه وحرره
ثم الرجوع في الحوادث إلى    *** ما كان بالنقل يرى محصلا
وعدم الجواب في استفتاء    *** إلا مع التحقيق للأشياء

 

وأجزته أيضا بهذا الثبت, وبكل ما حواه من أثبات المشايخ الفضلاء الأعلام, وأن يجيز ذلك لمن رأى فيه الأهلية من طلاب العلم .

وأوصي الأخ المذكور بتقوى الله تعالى في السر والعلانية, وأن يكون ديدنه اتباع السنة, واجتناب البدع والخرافات التي طبقت الأرض, ومن عليها إلا من عصم الله تعالى, وأن يتجرد لنشر كتب السنة, كالأصول الستة وغيرها مما حواه هذا الثبت, وأن يكون منهجه منهج السلف رحمهم الله في آيات الصفات, وأحاديثها, ويجتنب ما ابتدعه الخلف من التأويل, والتحريف, وغير ذلك مما يخالف منهج السلف .

نفعني الله تعالى وإياه بما علمنا, وزادنا علماً ينفعنا, ونفع بنا الأجيال الناشئة .

وأطلب منه أن لا ينساني ووالدي, ومشايخي من صالح دعواته, في خلوته وجلوته.

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله, سيدنا وحبيبنا محمد بن عبد الله, وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين .

كتبه

راجي عفو ربه الكريم

محمد ابن الشيخ علي بن آدم

خويدم العلم بالحرم المكي الشريف

– عفا الله تعالى عنه – وعن والديه

آمين آمين آمين

مؤلفاته وفقه الله:

للشيخ عبد الحميد جهدٌ لا بأس به في شتى الفنون تأليفًا , وتحقيقًا , ونذكرُ منها:

في العقيدة:

  • فتح الباري على شرح السنة للبربهاري.
  • سلامة الخلف في طريقة السلف.
  • رؤية المؤمنين للجبار في المحشر ودار القرار.
  • حكم الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم.
  • حكم تحديث العوام بأدلة الأسماء والصفات.
  • كتاب الصيحح المسند في الإيمان.
  • تحذير العقال من فتنة المسيح الدجال.
  • عذاب القبر ونعيمه.
  • التعليقات الحسان على اللامية المنسوبة لشيخ الإسلام.
  • فتح العليم بشرح رسالة الإمام المجدد إلى أهل القصيم.
  • حكم الإنتخابات.
  • التعليق المختصر على القواعد الأربع.
  • شرح أصول السنة لابن أبي زمنين.
  • عون المعبود بشرح حائية ابن أبي داود.
  • المصطلحات العصرية وأثارها العقدية.
  • الأقوال الفريد شرح البادئ المفيدة في التوحيد والفقه والعقيدة .
  • فتح الوهاب شرح كتاب التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله .
  • اللمعة في تقسيم البدعة .
  • فتح البر في بيان حال الغلام الذي قتله الخضر .
  • فتح المجيد ببيان هداية القرآن إلى التوحيد والتحذير من الشرك والتنديد .
  • التنبيهات السلفية لما انتقد على الطحاوية .
  • المقالات المفيدة في التوحيد والفقه والآداب والعقيدة .

 

في الفقه:

  • فتح الحميد المجيد في بيان الراجح في خطبة العيد.
  • إتحاف النبلاء بأحكام الاستسقاء.
  • أحكام النوم في الشريعة الإسلامية.
  • القول السديد في تقريب أحكام العيد
  • قتل النفس المعصومة وأحكامه
  • الذهب المسبوك في أحكام الكسوف
  • الدر المكنون في أحكام الديون
  • أحكام صلاة الجاس.
  • التبيان في أحكام الأيمان.
  • حكم التجسس على المسلمين.
  • إتحاف أهل الملة بحكم استخدام الجوجل في تحديد القبلة.
  • الإفصاح ببعض آداب النكاح .
  • إفادة ذوي الأفهام شرح عمدة الأحكام 4 مجلدات .
  • هبة السلام شرح بلوغ المرام .
  • إتحاف الكرام بأحكام الشراب والطعام .
  • الأساس في أحكام اللباس .
  • الصحيح المختصر في صفة صلاة سيد البشر .
  • إتحاف البررة بتقريب أحكام الحج والعمرة , وغيرها .

 

كتب دعوية:

  • المبحث البديع في أسباب ونتائج وحلول التمييع.
  • الوسائل الجلية لنصرة الدعوة السلفية.
  • البيان الحسن في ترجمة الشيخ مقبل وما أحياه من السنن.
  • النصائح الدعوية من النبي خير البرية.
  • البيان لطرق المخالفين في صدهم عن السنة والإسلام.
  • شروط التوبة إلى الله.
  • توجيه المسلمين إلى الطرق الشرعية في التعامل مع الخوارج من أصحاب تنظيم القاعدة والرافضة الحوثيين.
  • الأقوال الواضحات والأدلة البنات في حكم الإخطلاط وتصوير ذوات الأرواح والجمعيات.
  • رفع اللثام عن فوائدي من الوادعي الإمام.
  • نصيحة وتحذير من أهل الجهل والتغرير مطبوع مع النصيحة والبيان.
  • الوصايا النافعة لحسن المتابعة.
  • حكم التجسس على المسلمين .
  • التحفة المهدية بشرح الأربعين النووية .
  • نصح الأصحاب بطرق استخدام الانترنت والواتساب .
  • أشهر أسباب الزنا , وغيرها, ولله الحمد والمنة .
  • فتح العلي بترجمة محمد بن عبد الحميد الزعكري.

 

الردود:

  • النصيحة والبيان لما عليه حزب الإخوان في أكناف دورالقرآن.
  • الزجر والبيان لدعاة الحوار والتقارب بين الأديان.
  • الأدلة الرضية في بيان حقيقة اليمقراطية.
  • رد على الإباضية بعنوان تحذير العباد من غاية المراد في نظم الإعتقاد.
  • الرد على محمد حسان وخالد عثمان في مسألة الإنتخابات.
  • عقائد الباطنية.
  • جسارة أسامة القوصي على الشريعة الإسلامية.
  • الخيانة الدعوية حجر عثرة في طريق السلفية.
  • عون الباري في بيان حزبية ابني مرعي ومن جرى مجراهم ورد تخرصات عبدالله البخاري.
  • البيان لحكم لعن اليهود والنصارى والرد على طارق السويدان.
  • تحقيق الأقوال في أقسام العباهلة والأقيال .
  • الرد على الوثيقة الإنسانية التي وقع عليها أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا فرنسيس, وغيرها .

التحقيقات:

  • تحقيق الإيمان لابن أبي شيبة.
  • تحقيق الإيمان لابن أبي عبيد.
  • تحقيق نجاة الخلف في إعتقاد السلف لعثمان النجدي.
  • تحقيق السنة للبربهاري.
  • تحقيق جزء من المحلى لابن حزم بالمشاركة مع أبي الدحداح الحجوري.
  • تحقيق أصول السنة لابن أبي زمنين.
  • تمام المنى بترتيب كتاب الأسماء والكنى، مع التحقيق.
  • زوائد الأسماء والكنى على الأمهات الست.
  • تحقيق كتاب غريب القرآن لابن قتيبة .

في التفسير:

  • التفسير من مصنف ابن أبي شيبة, لم يطبع .
  • التفسير من الأوسط لابن المنذر, لم يطبع.
  • الأساس في تفسير سورتي الإخلاص .
  • فتح الكريم المنان بتقسيم السبع المثاني أم القرآن .
  • تفسير جزء عم .
  • المهمات من معاني سورة الفتحة .
  • المهمات من معاني آية الكرسي .
  • إتحاف البررة بتفسير خواتيم سورة البقرة .
  • تفسير سورة (ق) .
  • تفسير سورة البقرة .
  • تفسير سورة آل عمران .
  • الإتقان في تفسير آيات الأحكام شرح آيات الأحكام لابن عثيمين رحمه الله تعالى.
  • قصة آدم عليه السلام وما فيها من الآداب والعقائد والأحكام, وغيرها .

وهو بحمد الله ماضٍ في تفسير القرآن, ونسأل الله له العون في إتمامه .

المصطلح:

  • إتحاف المتفنن بشرح التذكرة لابن الملقن.
  • شرح مقدمة لسان الميزان.
  • شرح نخبة الفكر .

 

وللشيخ حفظه الله تعالى محاولات شعرية منها قوله في الشيخ يحيى حفظه الله:

إلهي إن شيخي في حـماكا

***

فحفظا أين حلّ وأين كـانا.

نودعه الحفيظ أحاط علماً

***

مكر الماكرين ومن أعـانَا

إلهي إن شيخي باب خيرٍ

***

لنا سلوى فلا يغلق سوانـا.

إلــهي إنــه عـبـدٌ تـقيٌ

***

إلــهي إنــه عـبـدٌ تـقيٌ

 

ومنها نصيحة شعرية:

إلى العلمِ شدَ العزمَ يا مبتغي الرفعةْ

***

ودعْ عنك آراءً تجرُ إلى البدعة

تَعلَم كتـابَ الله والـسـنـنَ الـتـي

***

تُبِلَّغُ سُبْلَ الرُشْدِ في الجنةِ المتعةْ

ترى الله جـهـرا في نعـيـم مـؤبـدٍ

***

معيةُ رسُلِ الله طاعتُهـم رفـعـةْ

وتعبدُ ربـاً مُخْـلِـصـاً فـي عـبـادةٍ

***

بغيرِ رياءٍ أو تَطـلُّعِـك السـمعة

 

محاولة شعرية يوم ٥ رجب ١٤٤٠

ومنها قصيدة بعنوان (حال المؤمن في آخر الزمن):

قَدِمَ العِيدُ عَلَينـَا وَارتَـحَـلْ

***

وَأَتَى الآخَـرُ يَجْرِي فِي عَـجَلْ

هَكَذَا الدُنْيَا فَلَا تَفْرَحْ بـِهَـا

***

شَـرُّهَـا فِي كُـلِ وَادٍ قَدْ نَــزَلْ

يَا إِلَهِي سَلِّمَـنْ عَـبْـدًا دَعَـا

***

وَرَجَى مِنْكَ الَّذِيْ فِيهِ الأَمَـلْ

ضَاقَتِ الدُنْيَا فَلَمْ يـَبْـقَ بِهَا

***

غَيْرُ مَنْ للسُّفْلِ يَبْغِي وَالسَّفَل

شَـرْعَ رَبِي إِنَّهُـمْ نِـعْـمَ المَـثَـلْ

وَقَلِيلٌ مِنْ عَبِـيـدٍ عَـرَفُـوا

***

بَـشَّرَ اللَهُ عَـبِـيـدًا ثَـبَـتُـوا

***

فِي كِلَا الدَّارَينِ بِالخَيرِ الأَجَـلْ

فَاعِلُ الصَّالِحِ مِنْ أَعْمَالِنَـا

***

طَيِبُ العَيشَ إِذَا الإِيمَانُ حَـلْ

سُورَةُ النَّحْلِ بِهَذَا أَخْبَرَتْ

***

فَلِرَبِي الحَمْـدُ مَا مُـزْنٌ هَـطَـلْ

وَصَلَاةُ اللَهِ تَغْشَى أَحْـمـَدَ

***

قَدْ دَعَا لِلْحَقِ وَالشَّرْعَ اِمْتَـثَلْ

دار الحديث بمسجد الصحابة  14 /القعدة/ 1440ﻫ

ومنها قصيدة (مضى عمري):

مضى عمري وقاربتُ النهاية *** فثـبـتـني إلهـي لـلـنـهـايـة

وتُبقـي لي عـلومًـا زاخـراتٍ *** تدل العالميـن إلى الـهـدايـة

إلهي إننـي قــصـرتُ حــقـا *** فجنبني الضلالةَ والـغوايـة

وثبتني عـلى الإســلام دومًـا *** وسنة أحمدٍ فيـها الكـفـايــة

وتـوبـةَ صـادقٍ يـارب رزقًـا *** فإني مذنبٌ بئس الـسـعايـة

ولكن ارتـجـي بـرًا كـريـمًـا *** عظيم العفو رحمتُه كـفـايـة

إلـهـي لا تـعـذبـنـي فـإنـي *** ضعيفُ الحالِ يحتاج الرعاية

19 شوال 1440 هـ

ومنها قوله في رثاء ولده محمد بن عبد الحميد رحمه الله:

ربي دعوتك فاستجب لدعائي***  يـا كـاشـف البـلـوى مـع الضـراءِ

ارحم إلهي أعظما قد غـطـيــت*** في وسْط لحـد صـب بالـبطـحـــاءِ

ابني محمدُ ذلـك الشبـل الـذي***  قد كنت أرجـو أن يـكـون ورائـي

يدعو إلها غافـرالـخـطـيـئـتـي*** ومع العـلـوم يـكـون في الـعلـيـاءِ

لكن تقدير القدير قد انـقضـى*** صــبــرا أيـا هـذا عـلى الـبــلـواءِ

فحمدت خالقيَ الحكيم بفعله*** وشـكرت إنـعـامـا لـه وعـطـائـي

فدعـوت ربـي غـافـرا لـذنوبه *** يارب فـارحـمـه وأذهـب دائـي

(1 شعبان 1440هـ)

وكانت وفاة الأخ محمد بن عبد الحميد رحمه الله في يوم الأحد 5/صفر/1440 هـ في حادث سير على طريق سيئون المكلا, فنسأل الله أن يرحمه ويرفع درجته, وكانت وفاته في 27 من عمره, وله من الأبناء: هالة ثم أحمد ثم صقر ثم فهد, نسأل الله أن يصلحهم, ولأبيه ترجمة له عسى أن تخرج, والله المستعان .

ومنها:

إلهي إن عبدك يشكو ضيقا

***

من الخصماء فلتُذهب بلائي

وإنَّي يا إلهي أشـكو فـقـرا

***

فـوسـع لـي إلهي في العطاء

ومنها قصيدة في رثاء الشيخ مقبل رحمه الله:

الحزن خيم والضـيـاء تـبـدَّدا

***

برحيل شيخ لـلهـدى قـد جـدَّدا

والقلب يبكي حـرقةً وصبابةً

***

لفراق شيخ العصر بل علم الهدى

والدمع سال من العيون كأنَّـه

***

مطرٌ فليت الشعر يـبكي سـرمـدا

يحكي مناقبـه ويـحـي ذكـره

***

ويـرد كُـلَّ قــبـيـحـة بـل فـنـدا

شيخ حوى جُـلَّ المناقب إنَّـه

***

علمُ الهدى أيضًا وكـان مـرشـدا

جمع العـلـوم درايـةً وروايـةً

***

وأنار درب الحق أخزى الحـاقـدا

للجرح والـتعديل كان مجددًا

***

والخيرُ كُلُ الخيــر فيـمـا أرشـدا

علم حبـاه الله نـورا سـاطعـا

***

بالـعـلـم والإيـمـان صار مسددا

شيخٌ جليلُ القدر أحـيـا أمـةً

***

ولسـنـةِ الـمـخـتـار كـان مـرددا

يدعو لها ولحزبـهـا دومـا بـلا

***

ملل ولا كسل وإن رغم العدى

وأمات ديناً للتـشـيـع جـاثـمًـا

***

فهدى به ربي العظيمُ وأرشدا

ولبدعة الإخوان أضحى ما حيًا

***

ولحزبهم ذاك السفيـه مـهـددا

أخزى دعـاة الشر من بين المـلا

***

وأبان زيغـاً لـضـلال وفـنـدا

وأنار دربا للـهـدايـة مـفـعـمـًا

***

بالحبِّ والإيمان نـورًا سـرمدا

وأعـاد للإســلام سـنةَ أحـمد

***

ولجنةِ الفردوس كـان ممهــدا

أما التـصوف قـد أزال جذوره

***

وأحاله شيـئاً قبـيـحا فـاسـدا

والـشـرك أرداه بـقـدرة ربـنــا

***

فالله أسأل أن يعـين ويـرشـدا

فادعوا له يا إخوتي في صبحكم

***

وعشيكم كان الإمام مـسـدداً

فـالله يـرحـمـه ويرفـع قـدره

***

في جنة الفردوس يُعْطَى مقعدا

والله يرحمـه ويـفـسـح قـبـره

***

ويريه مسـكنه كما رزق الهدى

فـارحم إلـهـي شـيخنا وإمامنا

***

فلقد أرانا ذا الـطـريق معـبدا

ثـم الـصـلاة عـلى النـبـي وآله

***

ما أشرق الإصباح أو نور بدا

(1/جمادى أول/1422هـ)

ومنها:

إلهيَّ عافِ النفس والروح والـبـدن

***

وأكرم إلهي بالرجوع إلى الــيمن

فقد ضاق صدر المرء من سوء حالة

***

بعيدا عن القرآن والعلم والسنن

نلاحـظ عُـبـادا لـغـيـر مـلـيـكـنـا

***

وفحشا وأخلاقا تدل على العفن

(قالها في مدينة جورجان بالهند ٢٥ شعبان ١٤٤٠هـ)

ومنها:

حل الصيام مع الـقـيـام وانـنـا

***

في الهند نشكو غربـة وفـراقـا

ضاقت صدور من فراق احــبة

***

حيث التلاقي والجلوس وفاقا

في مجلس للعلم أيـضا والتــقـى

***

نلقى به طربا كـمـا الـعـشـاقـا

أكرم إلهي بـالـشـفـاء وعــودة

***

للخير جنبـنـا بـلـىً وشـقـاقـا

واحفظ بلاد الـمسلمين جمـيعها

***

علم الهدى في افـقـها خـفـاقـا

والختم صلِى الله مـاحـل الدجـى

***

في العالميـن وحـرك الاشـواقـا

على النبي المصطفى نجم الـهدى

***

يـارب إكـرامـا لـنـا دفــاقـــا

(قالها في مدينة جورجان بالهند 1 رمضان ١٤٤٠هـ)

ومنها ما قاله حين زواجه بالرابعة:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين أما بعد: فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يدعو للمتزوج بقوله: (بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير), ومن هنا أُبَرِكُ لنفسي وأحمد ربي عزوجل بقولي:

فحمدًا إلهي على الرابعة

***

فتمم لنا الخيرَ والمـنـفـعـة

وألف قلوبا لنا فُـرقـت

***

وسلم نسائي من الفاجعة

وبارك علينا وبارك لـنـا

***

وأصلح بنا وأدم في السعة

(5 شوال 1440 مسجد الصحابة بالغيضة) .

غائب قد غاب عنا خبره

***

ربنا رحماك يا مـن تـبـصـره

فرج اللهـم عـنـه مـا بـه

***

واكشف الضر عبيدك تجبره

 

ومنها:

تفرقتِ الأبدانُ من بعدِ جـمـعـنـا

***

وحلت رياحُ الشوقِ تهفو إلى الجُوبِي

فعذرا أيا شيخي الكريمُ وصاحبي

***

بعدتَ ديارا بـيـنـما أنـت في قـلـبـي

تعلمتُ منك الفقه والخير والهدى

***

فـحـمـدا لمـولايَ الـمـنـوَّر لي دربي

عسى يجمع الله الحبيبيـن بـعـدمـا

***

تنائت ديارُ البعدِ تُـنـسـخُ بالـقـربِ

سلامٌ على يحيى الأمـيـن وربـعـه

***

إذا جن ليلي أو مطرنا من السـحــبِ

(27 شوال 1440هـ , بدار الحديث بمسجد الصحابة بالغيضة)

   *الرقة على فراق مكة* 

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فهذه محاولة شعرية نظمتها حين تأهبتُ للرحيل عن حرم الله وعن جوار بيته المعظم

لا رغبة عنه ولكن طمعا في نشر العلم والدعوة في بلد الإيمان والحكمة قلت فيها:

سَلامٌ على أرضِ الحجازين إنني [1]على فقدها ذقتُ الصبابةَ والوجدا

ففقدُ جوارِ البيتِ كربٌ وحسرةٌ [2] وفقدُ أجورٍ مثلُها يورثُ السُعْدا

وقد قال فيها قُدْوتِي خيرُ شافعٍ[3]  (أحبُ بلادِ الله)ِ فيها الهُدَى عَدا

وفارقَها المختارُ قبلي وصحْبُه [4]وكان ظهورُ الخيرِ يا مُبْتَغِي رُشْدا

ولولا مرادُ اللهِ كُونًا وشِرْعَةً [5] لما جُزتُها يوما فساعتُها فُقْدا

أُقلِبُ طَرْفِي بين زُوجِي وصبْيَتي [6] فكلُهم يبْكي على مهجَتي كَدا

فقلتُ أيا أهْلِي اسمعوا لِمقالتي [7]سنخرجُ ندعُو للهُدى علنا نُهْدى

إلى جنةِ الفردوس نحيا بنهرِها [8] جوارُ رسولِ اللهِ يومَ المجي فردا

وداعا أيا شيخي العزيزُ وصاحبي [9]فراقكمُ ثقل يهدُ القوى هدا

وطلابُ علمٍ صالحين فقدتُهم [10]وجيرانُ صدقٍ   لم يخونا لنا عهدا

فيا ربِ هيء لي طريقا سلكتُه [11]فإني ضعيفُ الحالِ والعلمِ والمَبْدى

وختما صلاةُ اللهِ ما صامَ صائمٌ [12]تخصُ رسولَ اللهِ والصحبَ والولِدا

وسيكون بإذن الله تعالى وتوفيقه الخروج من مكة المكرمة حرسها الله بعد صلاة فجر يوم الأحد ٢٧ من شهر ذي الحجة ١٤٣٨.

وأسأله تيسير الطريق والحفظ والعون.

وأسأله أن يُخرجني مخرج صدق ويُدخلني مدخل صدق وأن يجعل لي منه سلطانا نصيرا.

ولوجهة هي مسجد الصحابة في مدينة الغيضة عاصمة بلاد المهرة.

(عبد الحميد الزُعكري (١٩ / ١٢/ ١٤٣٨) مكة حرسها الله.)

وهذه تعليقة شيخنا يحيى عليها:

 ابيات جميله بارك الله فيك *والخروج لتعليم الناس انفع فالعباده نفعها مقصور والتعليم نفعه متعدي*.

وغيرها كثير من المقالات والخطب المفرغة بحمد الله تعالى

 

فنسأل الله تعالى لنا ولأبي محمد التوفيق والإخلاص, وأن يرزقنا المزيد من فضله وأن يوفقه في حياته العلمية والعملية.

وسبحانك اللهم وبحمدك لآ إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك.

26 صفر عام 1441 مركز الصحابة بمدينة الغيضة