بحث داخل الموقع
كتب ورسائل الشيخ


تصفح الموقع
عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الجمعة 29-05-1441 (24-01-2020)

فتاوى الصلاة

🔘 كيف أقوم مع المصلين الأخرين في صلاة الجماعة ؟

🔴 الجواب:   

الكعب بالكعب و المنكب بالمنكب قال النبي صلى الله عليه وسلم: سووا صفوفكم وتراصوا كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُسَوِّي صُفُوفَنا حتَّى كَأنَّما يُسَوِّي بها القِداحَ ” وقال انس رضي الله عنه كان احدنا يلصق منكبه بمنكب بعض وكعبه بكعب بعض إلى غير ذلك فالإنسان  يحاول في تسوية الصفوف بقدر المستطاع بغير أذى لمن بجانبه بعضهم ربما يريد أن يلصق الكعب بالكعب فيؤدي إلى أذى لمن بجانبه و الحديث فيه إنما الكعب بالكعب ليس فيه الصقوا الكعب بالكعب، الكعب بالكعب يكون متجهاً إلى الكعب بحيث يستوي الصف أما الشدة والحطمة لمن بجوارك ربما يؤدي إلى نفوره ونحن مأمورون بتألف قلوب المسلمين بما لا تنازل فيه عن شيء من واجبات الدين و أيضاً تسوية الصفوف تكون بالمناكب المنكب بالمنكب و المنكب هو هذا المكان الذي يكون بين العاتق وبين الكتف فتكون المناكب متجه إلى بعضها بعض وأما تسوية الصفوف على أصابع القدمين فهذا يؤدي إلى عدم تسويتها. 

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 ماهي الطريقة الصحيحة في كيفية القيام في الصلاة؟

🔴 الجواب:

الطريقة الصحيحة قال النبي صلى الله عليه وسلم:” صلِّ قائمًا ، فإن لم تستَطِع فقاعدًا ، فإن لم تستَطِع فعلى جَنبٍ” فتقوم متجهاً إلى القبلة مباعداً بين رجليك مباعدة ليست بالكثيرة ولا مقاربة بحيث أنه ربما يسقط من طوله و يضم كما ضم النبي صلى الله عليه وسلم و يرفع يديه في خفضه ورفعه في اربع مواطن هكذا يصلي كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم جاء هناك بعضهم يقول يكون بين رجليه كمدخل الحمامة ونحو ذلك هذا لا دليل عليه يقوم على الوجه الذي لا يتعبه لأنه اذا باعد بين قدميه أدى إلى إرهاقه وإلى إرهاق من معه واذا قارب بين قدميه ربما سقط من طوله فيقوم قياماً حسناً معتدلا على طول جسمه إن كان من أصحاب الأجسام نحيفة يكون قيامه وتباعد رجليه بقدرها و إن كان من أصحاب الأجسام الكبيرة يكون التباعد بقدرها.     

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 الضم في الصلاة لا يعتبر واجباً ولا ركناً لماذا يعتبر سنة وما الدليل على ذلك ؟

🔴 الجواب:   

هذا الذي عليه جماهير العلماء أن الضم و التأمين وكذلك رفع اليدين و هكذا تكبيرات الانتقال جماهير العلماء على أنها سنة و ليست بواجبة ودليلهم حديث أبي هريرة رضي الله عنه في قصة المسيء في صلاته وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ إذَا قُمْتَ إلى الصَّلَاةِ فأسْبِغِ الوُضُوءَ، ثُمَّ اسْتَقْبِلِ القِبْلَةَ فَكَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَأْ بما تَيَسَّرَ معكَ مِنَ القُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَسْتَوِيَ قَائِمًا، ثُمَّ اسْجُدْ حتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ اسْجُدْ حتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ افْعَلْ ذلكَ في صَلَاتِكَ كُلِّهَا ” ولم يذكر فيه هذه الأمور فذهب جماهير أهل العلماء إلى أن ما لم يذكر في هذا الحديث فهو من المستحبات و ليس من الواجبات و ذهب غير واحد كالشوكاني و قبل ذلك الحافظ بن حجر و كذلك غير واحد إلى أن الحديث يجمع إلى غيره من الاحاديث والذي يظهر لي و الله أعلم أن هذه أشياء لا تصل إلى حد الوجوب إنما هي من مستحبات ومكملات الصلاة و الله أعلم.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 إمام مسجد طلب منه أن ينوبه حتى بعود من سفره؟                                                                                          🔴 الجواب:

لا حرج اذا كنت تحسن الصلاة وما يتعلق بذلك فالنيابة جائزة

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘كيف  الصلاة  في القارب الصغير إذا كان يتحرك مع الموج؟

🔴 الجواب:   

الصلاة على ما تيسر ” صلِّ قائمًا ، فإن لم تستَطِع فقاعدًا ، فإن لم تستَطِع فعلى جَنبٍ” هذه قاعدة نبوية عظيمة ودليلٌ شرعيٌ يسار عليه.  

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘إذا صلى الرجل رياءً في أول الصلاة ثم في وسط الصلاة  يدفعها فهل يعيد الصلاة ؟

🔴 الجواب:   

اذا دخل الصلاة من أولها في الرياء هذه باطلة بلا شك لكن اذا دخل لله ثم طرأ الرياء يدفعه “ إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ” لو دخل على أنه يصلي الظهر ثم بدى له العصر أو ظن أنه ما قد صلى الظهر ثم أراد العصر لا يصلح لابد أن تكون الصلاة من أولها بنية صحيحة.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 ماحكم الصلاة خلف المقلد؟

🔴 الجواب:

الصلاة خلف أهل البدع جائزة قد بوب البخاري رحمه الله( باب الصلاة خلف المفتون و المبتدع) مالم تكن بدعته تؤدي إلى الكفر فإن كانت بدعته تؤدي إلى الكفر فلا يجوز أن يصلي خلفه و إن صلى خلفه أعاد الصلاة كما هو قول الإمام أحمد كما بينه عبدالله بن أحمد في السنة.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹  

🔘 يقول إذا كنت لا أستطيع قراءه الفاتحة  في الصلاة خلف الإمام؟

🔴الجواب:

لابد من قراءة الفاتحة قال النبي صلى الله عليه وسلم :” لا صَلاةَ لمَن لَم يقرَأ فيها بِفاتِحَةِ الكِتابِ” ، ” مَن صلَّى صلاةً لَمْ يقرَأْ فيها بأمِّ القُرآنِ فهي خِداجٌ ” فإن كان المصلي الإمام يصلي ولا يحسن ركوعاً ولا خشوعاً ولا فاتحةً فعند ذلك يتعين أن يستبدل بغيره أو ينظر الإنسان من يصلي معه صلاةً تامة أما صلاة النقر هذه لا تفيد واذا نقر معهم نقراً يلزمه إعادة الركعات التي لم يقرأ فيها الفاتحة و الله أعلم . 

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 رجل أخوه لا يصلي فهل يجوز له أن يحضر وليمته؟

🔴 الجواب:

اذا كان أخوه لا يصلي و له وليمة إن كان من باب التألف ولا تكون هذه الوليمة قد ذبحها أخوه بنفسه و إنما ذبحها من يسمي الله عزوجل فإذا كان بقصد التألف على أهل السنة فلا بأس أن يحضر مبتعداً عن الزور وإن كان البعد عنه أسلم وربما أنفع له فيبتعد فينظر إلى المصلحة الشرعية إن كان في تألفه نفع له وإقبال منه على محبة الكتاب و السنة فحسن وإن كان لا مصلحة شرعية تعود إلى ذلك فالبعد أسلم.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 رجل يسمع الأذان ولكنه يصلي في بيته ولا يذهب إلى المسجد فهل صلاته تامه أم ناقصه؟

 🔴الجواب: 

    الصحيح في هذه المسألة أن تارك الجماعة آثمٌ وأن الصلاة صحيحة مع الإثم قال النبي صلى الله عليه وسلم :” صلاةُ الرَّجُلِ في جَـماعةٍ تَزيدُ عن صَلاتِه في بَيْتِه وصَلاتِه في سُوقِه بِضْعًا وعِشْرين دَرَجةً ” بهذا اللفظ أستدل العلماء على أن الجماعة ليست بشرطٍ في صحة الصلاة و إنما هي من الواجبات نعم من الواجبات يتعين على الإنسان أن يحضر واجب أيضاً مستقل بحيث أنه اذا ضيعه وفرط فيه الصلاة مقبولة مع إثمه والله أعلم.  

🔹🔹🔸🔸🔹🔹