بحث داخل الموقع
كتب ورسائل الشيخ


تصفح الموقع
عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الثلاثاء 13-04-1441 (10-12-2019)

فتاوى الصلاة

🔘 إمام مسجد طلب منه أن ينوبه حتى بعود من سفره؟                                                                                          🔴 الجواب:

لا حرج اذا كنت تحسن الصلاة وما يتعلق بذلك فالنيابة جائزة

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘كيف  الصلاة  في القارب الصغير إذا كان يتحرك مع الموج؟

🔴 الجواب:   

الصلاة على ما تيسر ” صلِّ قائمًا ، فإن لم تستَطِع فقاعدًا ، فإن لم تستَطِع فعلى جَنبٍ” هذه قاعدة نبوية عظيمة ودليلٌ شرعيٌ يسار عليه.  

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘إذا صلى الرجل رياءً في أول الصلاة ثم في وسط الصلاة  يدفعها فهل يعيد الصلاة ؟

🔴 الجواب:   

اذا دخل الصلاة من أولها في الرياء هذه باطلة بلا شك لكن اذا دخل لله ثم طرأ الرياء يدفعه “ إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ” لو دخل على أنه يصلي الظهر ثم بدى له العصر أو ظن أنه ما قد صلى الظهر ثم أراد العصر لا يصلح لابد أن تكون الصلاة من أولها بنية صحيحة.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 ماحكم الصلاة خلف المقلد؟

🔴 الجواب:

الصلاة خلف أهل البدع جائزة قد بوب البخاري رحمه الله( باب الصلاة خلف المفتون و المبتدع) مالم تكن بدعته تؤدي إلى الكفر فإن كانت بدعته تؤدي إلى الكفر فلا يجوز أن يصلي خلفه و إن صلى خلفه أعاد الصلاة كما هو قول الإمام أحمد كما بينه عبدالله بن أحمد في السنة.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹  

🔘 يقول إذا كنت لا أستطيع قراءه الفاتحة  في الصلاة خلف الإمام؟

🔴الجواب:

لابد من قراءة الفاتحة قال النبي صلى الله عليه وسلم :” لا صَلاةَ لمَن لَم يقرَأ فيها بِفاتِحَةِ الكِتابِ” ، ” مَن صلَّى صلاةً لَمْ يقرَأْ فيها بأمِّ القُرآنِ فهي خِداجٌ ” فإن كان المصلي الإمام يصلي ولا يحسن ركوعاً ولا خشوعاً ولا فاتحةً فعند ذلك يتعين أن يستبدل بغيره أو ينظر الإنسان من يصلي معه صلاةً تامة أما صلاة النقر هذه لا تفيد واذا نقر معهم نقراً يلزمه إعادة الركعات التي لم يقرأ فيها الفاتحة و الله أعلم . 

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 رجل أخوه لا يصلي فهل يجوز له أن يحضر وليمته؟

🔴 الجواب:

اذا كان أخوه لا يصلي و له وليمة إن كان من باب التألف ولا تكون هذه الوليمة قد ذبحها أخوه بنفسه و إنما ذبحها من يسمي الله عزوجل فإذا كان بقصد التألف على أهل السنة فلا بأس أن يحضر مبتعداً عن الزور وإن كان البعد عنه أسلم وربما أنفع له فيبتعد فينظر إلى المصلحة الشرعية إن كان في تألفه نفع له وإقبال منه على محبة الكتاب و السنة فحسن وإن كان لا مصلحة شرعية تعود إلى ذلك فالبعد أسلم.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 رجل يسمع الأذان ولكنه يصلي في بيته ولا يذهب إلى المسجد فهل صلاته تامه أم ناقصه؟

 🔴الجواب: 

    الصحيح في هذه المسألة أن تارك الجماعة آثمٌ وأن الصلاة صحيحة مع الإثم قال النبي صلى الله عليه وسلم :” صلاةُ الرَّجُلِ في جَـماعةٍ تَزيدُ عن صَلاتِه في بَيْتِه وصَلاتِه في سُوقِه بِضْعًا وعِشْرين دَرَجةً ” بهذا اللفظ أستدل العلماء على أن الجماعة ليست بشرطٍ في صحة الصلاة و إنما هي من الواجبات نعم من الواجبات يتعين على الإنسان أن يحضر واجب أيضاً مستقل بحيث أنه اذا ضيعه وفرط فيه الصلاة مقبولة مع إثمه والله أعلم.  

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 رجل يسكن بجانب مسجد ولكنه لا يسمع الأذان فهل عليه حضور الجماعة؟

🔴 الجواب:

نعم من سمع النداء وجب عليه حضور الجماعة إلا لعذرٍ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ” لقَدْ هَمَمْتُ أنْ آمُرَ بالصَّلاةِ فَتُقامَ، ثُمَّ أُخالِفَ إلى مَنازِلِ قَوْمٍ لا يَشْهَدُونَ الصَّلاةَ، فَأُحَرِّقَ عليهم” و النبي صلى الله عليه و سلم يقول: ” تفضل صلاة الجماعة على صلاة الفرد ببضع وعشرين درجة” وفي رواية بسبعٍ وعشرين درجة وفي رواية بخمسٍ وعشرين درجة وعبدالله بن مسعود رضي الله عنه بقول:” وَلقَدْ رَأَيْتُنَا وَما يَتَخَلَّفُ عَنْهَا إلَّا مُنَافِقٌ مَعْلُومُ النِّفَاقِ وكونه لا يسمع هذا ليس بعذر و إنما المراد أنه يستطيع الحضور إلى المسجد لأنه قد يكون أصم ولا يسمعه داخل المسجد أو قد يكون ما هناك مكبر صوت أو قد يكون يمنع رفع الأذان خارج المسجد فيتعين عليه شهود الجماعة ولا يجوز له التخلف إلا بعذرٍ. 

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 هل يجوز الجمع بين صلاة المغرب والعشاء عند نزول المطر أو بعده؟

🔴 الجواب:

لا بأس بذلك وجمهور أهل العلم على جواز الجمع من أجل المطر و لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه جمع مع نزول المطر سبتاً كما في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في الصحيحين ولكن مع ذلك أحتج الجمهور بحديث ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ثمانياً جميعاً و سبعاً جميعاً من غير خوفٍ ولا سفرٍ وفي رواية ولا مطر.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘ماحكم تأخير صلاة العشاء إلى الساعة العاشرة للنساء؟

🔴 الجواب:

تأخير صلاة العشاء إلى قريب منتصف الليل أو نحو ذلك جائزٌ و النبي صلى الله عليه وسلم يقول:” لَوْلَا أنْ أشُقَّ علَى أُمَّتِي، لَأَمَرْتُهُمْ بالصَّلَاةِ هذِه السَّاعَةَ” ومع ذلك اذا كان الإنسان كالنساء وربما أخرتها لحاجة لا تخرجها عن وقتها فلا حرج وإن أخرها الإنسان في جمعٍ لحاجةٍ في ليلةٍ لا حرج.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹