بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم

Slider

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الثلاثاء 10-03-1442 (27-10-2020)

فتاوى الصيام

🔘 ما الفرق بين يوم عرفة ويوم عاشوراء؟

🔴 الجواب:

يوم عرفة في شهر ذو الحجة التاسع من ذي الحجة ويوم عاشوراء العاشر من محرم كلاهما في شهرٍ حرام و النبي صلى الله عليه وسلم قد همَّ أن يصوم التاسع مخالفة لليهود لأن اليهود يصومون العاشر فقط وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أحق بذلك منهم.                                                                         لليوم الذي نجَّى الله فيها موسى بن عمران عليه السلام فهمَّ أن يصوم التاسع فصارت سنة صيام التاسع و العاشر وإن لم يتيسر للإنسان إلا العاشر كفاه وأما أن يحرصً أيضاً على صيام الحادي عشر لاسيما أصحاب الاحتياطات وانا أقولها صراحة أنها قد دخلت بين أهل السنة بعض الاستحسانات حرص على العبادة مقابل تضييع للسنة هذا ليس من ديننا هذا ليس من شرعنا الأن مثلاً يريد أن يجمع بين القضاء و نية صوم عرفة في يوم عرفة يا أخي ما أنت بأحرص من عائشة رضي الله عنها وما ورد أنها فعلت ذلك وكان عليها قضاء وهكذا يأتون يتشككون يوم التاسع مع السعودية ويوم التاسع في بلد كذا يوم العاشر مع السعودية يوم الحادي عشر في بلد كذا إذن نصوم التاسع و العاشر و الحادي عشر والله أن هذه الاستحسانات و التشككات ما تزيد الإنسان إلا ضيقة صدر أنت في بلدٍ مسلم يعلن عن رمضان تكون معه في فطره و صيامه في بلدٍ مسلم يعلن بعيد الأضحى تكون معه في أضحاه أو في غيره فمثلاً اليوم عندنا سلطنة عمان ، بلاد المغرب ، كثير من البلدان عندها عيد الأضحى يوم الاثنين يأتي المغربي يقول أنا سأصوم مع السعودية هذا مخالف لكتاب الله ولسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يقول العماني أنا سأصوم مع السعودية هذا مخالف لكتاب الله و لسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “ الصومُ يومَ تَصومُونَ ، و الفِطرُ يومَ تُفطِرونَ ، و الأَضْحى يومَ تُضَحُّونَ” هذه مسائل تعود إلى إمام المسلمين ما تعود إلى كل أحد وإلى الاستحسان هذا الاستحسان في الدين مخالف للنص و كما أننا نجوز أن المطالع تختلف في رمضان فلماذا المطالع ما تختلف في ذو الحجة هذه فتوى الشيخ بن عثيمين حتى لا يظن الظان أننا ممن ينفرد بهذه الفتوى فتوى الشيخ بن عثيمين وهي في مجموع فتاواه أنك اذا كنت في بلدٍ تضحي معها وتصوم معها حتى يوم التاسع لو كان يوم التاسع قبل وقوف الناس في عرفة صُم وضحي لو كان يوم التاسع بعد وقوف الناس في عرفة صُم وضحي و اذا كنت في بلدٍ قد أعلنت له المملكة العربية السعودية لأنها تتحرى و أيضاً المطلع مطلعها كما أن تكون في اليمن و لم تقع مخالفة أو في الإمارات أو في البحرين أو في قطر أو في غير ذلك من المناطق المجاورة صُم لاسيما اذا لم توجد مخالفة أما اذا وجدت المخالفة من ولي أمرك فكن مع جماعة المسلمين وأول من أحدث هذا الأمر و شعبه بين الناس في هذه الفترة المتأخرة أصحاب الجمعيات في تنزانيا، في كينيا ،في أوروبا، في أمريكا في غير ذلك لا ، لا تكونوا مع هؤلاء أهل البدع الذين يمثلون المسلمين تجد الهند ثلاثمائة مليون مسلم ويذهب مجموعة من السلفيين يصومون مع المملكة العربية السعودية ثم يتركون إعلان دولتهم بغض النظر مصيبة مخطئة هذا الأمر اليهم اذا تعمدوا مخالفة الهلال هذا أمر اليهم يأثمون عند الله عزوجل إثم عظيم لأنهم خالفوا الأمر لكن أنت مع الناس كنا مرة في تنزانيا و إلى الأن ننصح إخواننا أبو القبول مرة في تنزانيا قبل أن ننظر في المسألة نبحثها جاء يوم العيد قالوا نخرج خرجنا واذا بنا مجموعة من الأشخاص في ملعب كرة والناس في أسواقهم و في شؤونهم اليوم الثاني و اذا بالناس يخرجون إلى المصليات زرافات و وحدانا قلنا للإخوة لماذا يا اخوه قالوا لا نحن نفطر مع السعودية فيبقى السني شاذ وعوام الناس على اجتماعهم هذه مسائل بغض النظر ما فيها طعن لا في الحكومة السعودية ولا فيها افتاءات على الحكومة السعودية لان مسالة اختلاف المطالع قديمة ابن عباس رضي الله عنه في الصحيحين قال: سأصوم حتى أرى الهلال، قال له كريب: أما تكتفي برؤية معاوية قال: لا هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه خليفة المسلمين و إمام المتقين في عهده من حيث الخلافة ومع ذلك ابن عباس رضي الله عنه يرى أن مطلع المدينة غير مطلع الشام لماذا الأن لابد أن العالم كله يصوم على إعلان واحد وعلى مسألة واحدة ثم هب أيضاً أن المطلع واحد عندنا حديث أخر “ الصومُ يومَ تصومون” ما قال يوم تصوم ، يوم تصوم ما قال يوم تصوم ” الصومُ يومَ تصومون ، والفطرُ يومَ تفطرون ، والأضحى يوم تُضَحُّون ” أي الناس لان هذا أمر يخص العامة ما يخص و احد ولا عشرة ولا يخص عشرين ولا ثلاثين ولا شيء من ذلك فعلينا أن نتجرد لم يرضى العلماء بقول الإمام أحمد بأن رؤية واحد يكفي نعم مذهب الإمام أحمد أنه لو رأى الهلال و احد في الأرض من المسلمين للزم جميع المسلمين أن يصوموا برؤيته ما قبل العلماء هذا القول جماهير العلماء يخالفونه في ذلك ويرون أن لكل بلدٍ رؤيته ولكل بلدٍ صومه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم وبين النبي صلى الله عليه وسلم و الله أعلم.   

وأيضاً من باب الفائدة التكبير هذه الأيام يبدأ من فجر يوم عرفة التكبير المقيد بعد الصلوات قد يأتي قائل يقول ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم نعم ما وجدنا حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا التكبير المقيد لكن يكاد يكون شبه إجماع تجد أن العلماء يتكلمون عن التكبير تفصيلاً وتقييداً وانه ينقسم إلى قسمين مقيد ومطلق و المقيد يكون دبر الصلوات و المطلق يكون في كل وقت فلا حرج أن الإنسان يفعل مثل هذا الأمر و يذكر الله عزوجل و قد ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه وهو صحابي أن التكبير يبدأ من فجر يوم عرفة وينتهي بغروب شمس يوم الثالث عشر فلنكثر من التكبير والتحميد و التهليل لأن هذه الأيام أيام أكل و شرب و ذكر لله عزوجل ما يجوز فيها الصيام إلا يوم عرفة لفضله و أن النبي صلى الله عليه وسلم شرعه أما غير يوم عرفة، يوم العيد يحرم صيامه ويوم الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر أيام التشريق الصحيح أنها محرمة أن تصام إلا لمن لم يجد الهدي و ذهب بعض أهل العلم إلى كراهية ذلك و الصحيح التحريم لأن النبي صلى الله عليه وسلم سماها يوم عيد الأمر الثاني أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرخص في صيامها إلا لمن لم يجد الهدي أما اذا وجد الهدي لا يصوم فإذن نبقى على ما شرعه الله عزوجل وشرعه النبي صلى الله عليه وسلم سيأتيك واحد ويقول أنا أصوم أيام البيض و يشغل نفسه و يشغل غيره بهذا صُم يا أخي أيام البيض في جميع السنة وإن كنت ولابد تريد أن تصوم ثلاثة أيام من ذي الحجة فصم من اليوم الرابع عشر و الخامس عشر والسادس عشر كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يبالي من أي الشهر صام أما لابد أن تصوم الثالث عشر والرابع عشر و الخامس عشر هذا مخالفة لما تقدم.                             

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 يريد أن يسأل عن التفرد  في صيام يوم السبت؟

🔴 الجواب:

يا أخي يوم السبت منهم من ذهب إلى منع صيامه مطلقاً و الحديث في هذا ضعيفٌ و مضطرب ومنهم من قال بجواز صيامه مطلقاً وهذا هو الصحيح لعدم المنع من صيامه ومنهم من فصل وقال اذا افرد لا يصام واذا قرن بغيره كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جويرية :”هل صمتي قبلهفي يوم الجمعة قالت : لا قال : هل تصومين بعده؟ بعده السبت قالت: لا قال إذن فأفطري و الصحيح أن الحديث لا يثبت لكن الناس يتتابعون على هذا القول بسبب تصحيح أو تحسين الشيخ الألباني رحمه الله تعالى للحديث وهو مجتهد فله أجر الاجتهاد.

لكن الإمام مالك يقول هذا حديثٌ كذب لماذا نقبل من مالك كثير من الأحكام على أحاديث وعلى رواه و على مسائل و في هذا الحديث ما نقبل قوله وهو يقول كذب و أبو داود يقول هذا حديثٌ منسوخ وغيره يقول هذا حديثٌ ضعيف مضطرب فيقدم أقوال أصحاب الجرح المفسر على أصحاب التعديل المبهم ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” صَومِ يومِ عَرَفةَ ” ولابد أن يأتي عرفة في يوم سبت و لو أراد الإنسان أن ينظر إلى الحساب ربما لعرف أن السبت يعود في كل كذا سنة ﴿ وَما كانَ رَبُّكَ نَسِيًّا ﴾ فلو كان صيام السبت غير جائز لبينه النبي صلى الله عليه وسلم حث على صيام محرم صام شعبان حث على صيام ثلاثة أيام من كل شهر ستة أيام من شوال ما في حديث  أنه قال إلا السبت ما استثنى وعبدالله بن عمرو رضي الله عنه يصوم يوم و يفطر،  يوم إنسان يصوم يوم و يفطر يوم قد يأتي على الجمعة قد يأتي على السبت ومع ذلك لم ينهه النبي صلى الله عليه وسلم ثم لماذا النهي فقط في السبت و الأحد اذا اردنا أن السبت تعظمه اليهود اليس الأحد تعظمه النصارى إذن يكون لا يصوم الجمعة و لا السبت ولا الأحد ولا دليل إنما الجمعة نُهي عن إفرادها بعينها و أما اذا صامها الإنسان لصوم يصومه فلا حرج.   

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

📩🔸الجواب:
═════════

📌 اذا كان جائع يأكل هنيئاً مريئاً إلا لا يكذب ” المُتَشَبِّعُ بما لَمْ يُعْطَ، كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ” يعني ما يقول أنا صائم الكذب حرام.
⬅️ لكن يأكل قال النبي ﷺ ” ألا أطْعمَتَ إذ كانَ جائعًا وعلَّمتَ إذ كانَ جاهلًا” فالجائع مسكين لاسيما في مراكز العلم ربما ما يشبع في غذاءه ما يشبع في صبوحه إلا اذا كان أكله سيؤدي إلى إحرام الصائم من حقه فلا ؛ ننصح بالزائد يكون على جنب للمفطرين.