بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم
Slider
عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

السبت 07-03-1442 (24-10-2020)

فتاوى مصطلح الحديث

🔘 ما مضمون قول أمرنا كما في حديث سهل بن سعد ؟

🔴 الجواب:

” أُمِرْنا أنْ نضَعَ أيمانَنا على شَمائِلِنا في الصَّلاةِ ” يكون الأمر هنا من باب أمر الندب ، وأمر الندب و صارفه ذلك الحديث فكم من أوامر النبي صلى الله عليه وسلم و يصرفها احاديث و أوامر النبي صلى الله عليه وسلم منها ما يكون على الوجوب ومنها ما يكون على الاستحباب ومنها ما يكون على الإرشاد مثل ” لا ينامن أحد حتى يتوضأ” أو حديث عمر بن الخطاب ” يارسول الله اذا أتى أحدنا أهله أينام قبل أن يغتسل قال: توضأ ثم نم ” هذا يعتبره أهل العلم إرشاد لان ما كان فيه مصلحة تتحقق للعبد يسمونه امر إرشاد و ليس بأمر وجوب بخلاف أقيموا الصلاة ، أتوا الزكاة ؛ اقرأ الفاتحة “ لا صَلاةَ لمَن لَم يقرَأ فيها بِفاتِحَةِ الكِتابِ” ونحو ذلك فهذه أمور واجبات.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘 هل يقال في الأحاديث القدسية أنها من كلام الله عز وجل؟

🔴 الجواب:

نعم هي وحي وهي من كلام الله يقول النبي صلى الله عليه وسلم فيها قال الله و النبي صلى الله عليه وسلم هو الصادق الأمين.

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

🔘ما صحة حديث (رأيت ربي في صورة شاب امرد) اليس فيه نوع من التشبيه؟

🔴 الجواب:

لا لا هذا الحديث لا يثبت الحديث الثابت ” رأيتُ ربِّي في أحسَنِ صورةٍ ” وأما هذه الاحاديث بعضها لا يثبت وبعضها منكر و على ما صح منها يكون لها تأويل يؤوله أهل العلم وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية بأن الرؤية تكون للرأي بحسب ما في قلبه من الإيمان.  

🔹🔹🔸🔸🔹🔹

قال ما صحة هذا الحديث (ضاق النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إلى أزواجه يبتغي عندهن طعاما فلم يجد عندهن فقال: اللهم إني أسألك من فضلك ورحمتك فإنه لا يملكها إلا أنت فأهديت له شاة مصليه فقال هذه من فضل الله ونحن ننتظر الرحمة؟

📩🔸الجواب:
═════════

🔴 لا أعلمه هذا الحديث و الله اعلم ولم يمر علي قبل هذه الليلة ولا أدري بثبوته فيبحثه الإخوة في الصحيحة و الضعيفة.
(قال: اللهم إني أسألك من فضلك ورحمتك فإنه لا يملكها إلا أنت)
(أخرجه أبو نعيم في ” الحلية ” من طريق الطبراني وهذا في” المعجم الكبير ” قال حدثنا عبدان بن أحمد قال حدثنا محمد بن زياد البرجمي قال حدثنا عبيد الله بن موسى عن مسعر عن زبيد عن مرة عن عبد الله قال:
” أصاب النبي صلى الله عليه وسلم ضيفا، فأرسل إلى أزواجه يبتغي عندهن طعاما، فلم يجد عند واحدة منهن، فقال: (فذكره) فأهديت له شاة مصلية، فقال: هذا
من فضل الله، ونحن ننتظر الرحمة “. وقال أبو نعيم: ” غريب من حديث مسعر
وزبيدة، تفرد به البرجمي “.
قال قلت: وثقه ابن حبان وابن إشكاب والفضل بن سعد الأعرج كما في ” اللسان “
وأما أبو حاتم فلم يعرفه فقال: ” مجهول ” كما رواه ابنه عنه ، وتبعه الذهبي في ” الميزان ” وغيره وسائر الرواة ثقات، فالسند عندي صحيح. وقال الهيثمي في ” مجمع الزوائد ” رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح غير محمد بن زياد البرجمي، وهو ثقة “).
⏪ أما توثيق ابن حبان فلا يكفي و أما توثيق غيره فلا أعلم بدرجتهم في الجرح وفي الجملة الحديث له شاهد من حيث أن النبي ﷺ كان يصيبه الضيق وربما أرسل بضيفه إلى بعض بيوت الأنصار لكن بهذا الدعاء يحتاج إلى مزيد بحثٍ والله أعلم.

═════🌺🍃 ═══ 🌺🍃═════