Slider
بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم

Slider

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الأربعاء 17-04-1442 (02-12-2020)

القناة الرسمية للشيخ عبدالحميد بن يحيى الزُّعكُري, [٢٣.٠٨.٢٠ ١٨:٥٠]
📙 *(المحاضرة الثانية )📙

للشيخ عبدالحميد الحجوري الزُّعكري في مركز شيخنا الحجوري في الجوبة قرية العمود)*

🍃*أهمية الإخوة في الله والحرص عليها*🍃


بسم الله الرحمن الرحيم

🖋 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيرا.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾.
﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾.
﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾.


⚫️ أمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ خَيْرَ الْحَديث كتاب اللهُ ، وَخَيْرَ الْهدى هدى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَة، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، و﴿ إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ ﴾.

✍🏻عباد الله في عصر يومنا هذا الجمعة السابع عشر من ذي الحجة الحرام لعام( 1441 هـ ) وفي دار شيخنا المبارك أبي عبد الرحمن يحيى بن علي الحجوري حفظه الله ووفقه وسدده لكل خير نتذاكر معكم مع ما قد اكرمنا وفقه الله وحفظه بالأمس بالمحاضرة إلا انه لمزيد إكرامٍ كلفنا أيضاً بهذه النصيحة والتوجيه الذي اسأل الله عز وجل أن يوفق وأن يسدد لكل خير.

✍🏻 عباد الله في كتاب ربنا وفي سنة نبينا صلى الله عليه وسلم الفلاح في جميع النواحي العقدية والعبادية والعملية ” القلبية والظاهرة” قال عز وجل: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾[المائدة:3].

🔹فالدين قد أتمه الله وأكمله سبحانه وتعالى ففيه كل يحتاج إليه العبد سواءً في أموره الدنيوية أو في أموره الدينية.
﴿ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ﴾[الأنعام: 38] على تفسير من يفسر الآية بأن الكتاب المراد به القرآن.
وقال الله عز وجل: ﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا ﴾ [النساء:82]
تعارضات بين أخباره وأحكامه ولكن لما كان كله من عند الله سواءً القرآن أو ما أوحي إلى النبي عليه الصلاة والسلام من سنته لم يكنّ هناك ثمّة تعارض وإنما كان هناك الدين الخالص السليم من الشوائب والمتعارضات والمختلفات.
يقول الله عز وجل: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [الحجرات:10].

🔸هذه الآية أية عظيمة تبين حال المؤمن مع أخيه فالله عز وجل لم يسمهم أصحاب أو يطلق عليهم غير ذلك من الألفاظ وإنما قال أخوة لأن الأخ يحرص على أخيه على سلامته على سمعته ؛ على كل ما يتعلق به كما يحرص على نفسه ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
« لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنَفْسِهِ »
جاء في رواية ” منَ الخيرِ ” وهذا هو المراد بالرواية وبغيرها أن الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم في خبرهما انه لا يكمل إيمان العبد حتى يحب لأخيه المسلم المؤمن ما يحب لنفسه من الخير والهدى والصلاح.

⚫️ والنبي صلى الله عليه وسلم قد ضرب مثلاً للأخوة الدينية ضرب لها مثلاً عظيماً قال صلى الله عليه وسلم:
« مَثَلُ المُؤْمِنِينَ في تَوادِّهِمْ، وتَراحُمِهِمْ، وتَعاطُفِهِمْ ، كَمَثَلِ الجَسَدِ، إذا اشْتَكَى منه عُضْوٌ تَداعَى له سائِرُ الجَسَدِ بالسَّهَرِ والْحُمَّى ».

🔹فلا ابلغ من هذا المثل في وصف الأخوة أن الإنسان لأخيه كالعضو في البدن اذا أصاب العضو أي ألم تألم له جميع البدن فكذلك اذا حصل امرٌ على الأخ تجد الأخ الآخر يتألم له هذا يدعو له وهذا يوجهه لما يوصله إلى سبيل السلامة وهذا يعينه إلى غير ذلك من الأمور التي يحافظ بها على هذا البدن فالإنسان اذا مرض بدنه بادر إلى علاجه واذا لم يقم بعلاجه فسد وربما قطع وبتر ذلك العضو فهكذا المؤمنون مع بعضهم كحال البدن لابد أن الإنسان يسعى في علاج بدنه وإصلاح بدنه بما يكون سبباً لسلامته فكذلك يسعى في إصلاح نفسه وإصلاح غيره بما يكون سبباً لسلامة المجتمع المسلم.

🔸وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « المُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ أو كالبَنَان يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ بيْنَ أَصَابِعِهِ صلى الله عليه وسلم ».

👈🏻وهذا مثل أخر ل

 
حال المؤمنين مع بعضهم هل يقوم البناء بدون لبنات تجمع مع بعضها بدون ما يرابط البناء مع بعضه لا يمكن أن يقوم وكذلك الواحد بنفسه قد يعجز عن القيام بشأنه فلذلك يحتاج إلى الأخ أن يكون مؤازراً ومناصراً ومعيناً ومؤيداً إلى غير ذلك من الأسباب التي جعلها الله عز وجل شرعية وقدرية يصلح بها حال المجتمع.

✍🏻 والنبي صلى الله عليه وسلم لشدة هذا الأمر ولعظمة هذا الأمر أول ما نزل المدينة آخى بين المهاجرين والأنصار آخى بينهم أخوة حتى كانوا كأخوة النسب مع ما هم فيه من أخوة العقيدة والدين حتى أن بعضهم ربما ورث الأخر حتى انزل الله عز وجل: ﴿ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾[الأنفال: 75].

آخى بينهم فكان شأنهم عظيم في هذا الباب يحب المهاجري للأنصاري ما يحب لنفسه ويحب الأنصاري للمهاجري ما يحب لنفسه بل ضربوا أمثلة عظيمة في قوة الأخوة الإيمانية والأخوة التي الزمهم و وجههم بها النبي صلى الله عليه وسلم.

⚫️ انظر إلى عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه لما جاء إلى سعد بن الربيع رضي الله عنه وكان أخوه في الإسلام ؛ قال له سعد: يا عبد الرحمن لي زوجتان انظر إيهما تحب اطلقها لك وعندي مال أشاطرك شطر مالي ؛ قال بارك الله لك في زوجك وبارك الله لك في مالك دلني على السوق.

🔹أمر عظيم وحادث جميل جليل يدل على عظمة الأخوة في قلوب المؤمنين من المهاجرين والأنصار بل بلغ الأمر بالأنصار أنهم يؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة قلة وجوع ونحو ذلك مما ينزل بالإنسان ومع ذلك كانوا يؤثرون على أنفسهم.

⚫️ أبو طلحة رضي الله عنه لما أضاف ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاهم طعام أبنائه طعام أبنائه وامر زوجه أن يعلل الأبناء حتى يقع منهم النوم فوقع منهم النوم و أوهموا الضيف أنهم يأكلون.

🔹أخوة وتفاني في المحافظة على هذه الأخوة فشأن الأخوة عظيم الأخ للأخ كاليد للأخرى لا يمكن لليد الواحدة أن تصفق لا يمكن لليد الواحدة أن تقوم بشأنك ويجرب هذا من كسرت يده أو جرحت أو أصيبت سبحان الله يعجز عن ربط العمامة وعن لبس السراويلات وعن لبس الفنيلة ؛ يعجز عن تنظيف نفسه ؛ يعجز عن تقديم أكله إلى غير ذلك فهكذا الأخ للأخ كاليد الأخرى.

🔸الأخ الواحد لا يمكن أن يصنع شيئاً وربما تسلط عليه الشيطان وتسلط عليه عوان الشيطان لاسيما أهل السنة والجماعة هم أصحاب الدين الخالص الذي أوحاه الله عز وجل إلى محمد صلى الله عليه وسلم هم أصحاب الطريقة القويمة والصراط المستقيم فما اشد حاجتهم إلى الأخوة فيما بينهم والى تنمية هذا الجانب والمحافظة عليه اشد من جميع الجوانب النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
« إنَّ الشَّيْطانَ قدْ أيِسَ أنْ يَعْبُدَهُ المُصَلُّونَ في جَزِيرَةِ العَرَبِ، ولَكِنْ في التَّحْرِيشِ بيْنَهُمْ »

⚫️ لما قام الإسلام وقويت شوكته وهدمت الأوثان وظهرت السنة يئس الشيطان أن يعبده المصلون في جزيرة العرب في قوة الإسلام ولكنه وجد له مدخلاً أخر على المسلمين ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: « ولَكِنْ في التَّحْرِيشِ بيْنَهُمْ » يحرش بين المرء وزوجه ويحرش بين الأخ وأخيه ويحرش بين الأبن وأبيه ويحرش بين الشيخ وطالبه ويحرش بين الصاحب وصاحبه وبين الشريك وشريكه فيحرص الشيطان على زعزعة روابط الأخوة بين أبناء المجتمع المسلم وبين أبناء المجتمع السني اكثر من غيرهم لان أولئك قد صاروا في حبائله ورضي منهم بما رضي من المخالفات الشرعية والكبائر التي يتعنوها ويطلبونها بينما يبقى بين أهل السنة محرشاً لإفساد روابطهم وقوتهم وإضعاف دعوتهم التي هي دعوة الله ودعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


✍🏻عباد الله لنكن على حذرٍ من الشيطان وأعوان الشيطان الذين لا يقر لهم قرار إلا بتفتيت عضد السنة وأهل السنة وما أكثر السبل والطرق التي يسلكونها لإفساد ذات البين والله المستعان.

إلا أن الإنسان ينبغي أن يكون نبيهاً ؛ ينبغي أن يكون نبيهاً قد يخطئ أخوك في حقك في وجهك أو في غير وجهك قد يسيء قصداً أو بغير قصدٍ لكن لتكن معاملتك معه معاملة الأخ لأخيه وسرعان ما يزول الشر مهما كان بين الأخوة من شرور سرعان ما يزول اذا علموا قدر ما هم عليه من الأخوة وفضل هذا الأمر الذي هم عليه.

🍃تأبــى الرِّمــاحُ إذا اجتمعـــنَّ تـــكسُّراً … وإذا افتــــرقَنّ تكــسّرتْ آحــــادا 🍃

⚫️ من مبادئ الدولة البريطانية لما غزت بلاد المسلمين { فَرِّق تَسُدْ } فهكذا الشيطان وأعوان الشيطان وأهل البدع يسعون في تفريق المؤمنين وفي تفريق المسلمين للفت من عضدهم ولإضعاف دعوتهم فلنكن على نباهة ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾[الحجرات:10].

فإذا وقع بينهم ما يستوجب ما يقع منهم من التهاجر والتقاطع والتدابر والتنافر فما المطلوب? ﴿ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ﴾[الحجرات:10] وبادروا إلى ذلك لأن التأخر سبب لدخول الشيطان وإيغار الصدور ولهذا خرج النبي صلى الله عليه وسلم مبادراً للإصلاح بين

 
بن

ي عمرو بن عوف لما وقع بينهم ما وقع من المضاربات ونحو ذلك وتأخر عن صلاة العصر حتى صلى بالناس أبو بكر رضي الله عنه وإنما دخل النبي صلى الله عليه وسلم في حال الصلاة.

🔸أمر عظيم كان يسلكه النبي الكريم صلى الله عليه وسلم تنازل عن حقه لما تُكلم في عرض زوجة لما رأى أن الصحابة قد وقع بينهم شيء مما ربما يضعف الأخوة فجعل يُهدئ شأنهم وترك حقه لله سبحانه وتعالى أمثلة عظيمة.

🔸ولما وقع من أبي بكر رضي الله عنه ما وقع من القول لسلمان وصهيب وبلال رضي الله عنهم حين قالوا ما أخذت سيوف الله من عدو الله ما أخذها قال: لعلك أغضبتهم يا أبا بكر لان كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك فبادر أبو بكر رضي الله عنه إلى إزالة ما في نفوس إخوانه إن كان قد وقع شيء مع أنهم كانوا على غايةٍ عظيمة من سلامة الصدر على الصديق رضي الله عنه وعلى غيره ومع ذلك جاء لهم وقال: لعلي أغضبتكم يا أخوتاه قالوا: غفر الله لك يا أبا بكر أو كما قال.
نعم عباد الله فالمسارعة إلى إصلاح ذات البين وإزالة ما يسبب إلى تقطيع وضعف أواصر الأخوة ولو تأملنا المنهيات التي نهى عنها ربنا عز وجل ونهى عنها رسولنا صلى الله عليه وسلم لوجدنا أن كثيراً منها يعود لسد ذرائع ما يوقع من التفرق بين الإخوان وما يسبب من الهجر والتنافر وطاعة الشيطان.

👈🏻واقرب مثال على ذلك ما في هذه السورة العظيمة ؛ سورة الحجرات:

♦️ من النهي عن التنابز بالألقاب لما يؤدي إلى تشويش القلوب على بعضها.

♦️ والنهي عن السخرية لما يؤدي إلى ضعف الأخوة.

♦️ والنهي عن الغيبة والنميمة.

♦️ والنهي عن التجسس والتحسس إلى غير ذلك من المنهيات التي نهى عنها الله عز وجل ونهى عنها رسوله صلى الله عليه وسلم كله لسلامة صدور المؤمنين فيما بينهم.

🔹ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيح « إيَّاكُمْ والظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكْذَبُ الحَديثِ ».

🔹مبدأ الشر من الظنون والله ما رأيت أسوأ منه في إفساد حال الأخوة الظن السيء
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ ﴾[الحجرات: 12].

🔹فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: « إيَّاكُمْ والظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكْذَبُ الحَديثِ ».
يذكرون قصة قد لا تكون صحيحة لكن تدل على واقع الحال في هذا الأمر وهي قصة أن رجلاً فقد فأساً فجعل يبحث عنه فلم يجده فسارع ظنه إلى جاره انه قد سرق هذا الفأس فخرج من بيته فوجد جاره في الباب فسلم عليه فرد عليه السلام فلما كان قلبه قد مُلئ بإساءة قال هذا سلام سارق الفأس ولى عنه قال هذا مشية سارق الفأس ثم لما كان من الليل رجع إلى بيته فبينما هو يقلب بعض أوعيته وجد فأسه فخرج في اليوم الثاني سلم على أخيه كما كان يسلم ما وجد سلام سارق الفأس ولا وجد مشية سارق الفأس لأن ما في قلبه من الظن الفاسد قد زال وهكذا كثير من الشرور تقع بين الأزواج بين الأبناء بين الأخوة بين الأصحاب بسبب إساءة الظنون.

🔸ربما لقي أخاه فلم يبتسم له قال في صدره علي شيء ربما ابتسم له قال هذا متملق ربما منعه بعض الشيء قال هذا بخيل لما هو عليه من كذا ربما أعطاه قال هذا ما احسن إلي إلا لشيءٍ يريده فتبقى جميع الأعمال التي تأتي إليه على إساءة الظن فكم من طلاق وقع بسبب إساءة الظن وكم من قتل وقع بسبب إساءة الظن فلذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: « إيَّاكُمْ والظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكْذَبُ الحَديثِ ».

⚫️ ثم ذكر من مفسدات الأخوة «ولا تَحَسَّسُوا، ولا تَجَسَّسُوا »ذكر فرق بين التحسس والتجسس قيل التجسس يعني يكون في الأمور الباطنة والتحسس في الأمور الظاهرة ونحو ذلك لكن نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النوعين عن التحسس والتجسس لما فيه من إفساد ذات البين ويا لله كم تقوم المخابرات من إفسادٍ بين الأخوة بسبب التجسس يتجسسون وينقلون كلام منها هنا وكلام من هنا ويوغرون صدر هذا وصدر هذا ووقع الشر العريض.

⚫️ ثم قال صلى الله عليه وسلم: « ولا تَنافَسُوا » التنافس في بعض الأمور قد يكون مشروعاً لا سيما التنافس في الخير مشروع والتنافس في الدنيا مذموم لكن كثير من الناس ربما يدخلون في تجارةٍ أو في أمرٍ من الأمور ويقع بينهم التنافس حتى يصل بهم الأمر إلى ما هو أشد منه.

👈🏻ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: « ولا تَحاسَدُوا » يقع التحاسد فإذا وقع التحاسد كثير من الناس يحب لأخيه الشر بسبب ما غُرس في قلبه من هذا الأمر السيء الذي هو خُلق إبليس ؛ إبليس أبى أن يسجد لآدم لماذا ؟ للحسد الذي ابتلاه الله عز وجل به وهكذا اليهود والنصارى والكفار لم يدخلوا في هذا الدين حسداً من عند انفسهم
﴿ مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَل

القناة الرسمية للشيخ عبدالحميد بن يحيى الزُّعكُري, [٢٣.٠٨.٢٠ ١٨:٥٠]
َيْك

ُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ ﴾[البقرة:105] ؛ ﴿ وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴾[البقرة:109].

« ما حسَدَتكُم اليَهودُ علَى شيءٍ ما حسَدَتكُم علَى السَّلامِ والتَّأمينِ » فبسبب حسدهم للمسلمين كتموا الحق وأبوا أن يكونوا معهم مع علمهم أن ما يدعو إليه الرسول صلى الله عليه وسلم الحق ﴿ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ﴾ [البقرة:146].

👎🏻فالحسد اذا دخل الإنسان أفسده لإعتراضه على القدر ؛ لمخالفته لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بمحبة الأخ لأخيه لأمور كثيرة واذا لم يستطع أن يظهر حسده جره إلى مرضٍ اعظم وهو الحقد الذي لا ينجع معه علاج حتى اذا مات ربما حسده على موته كما قال الأخر

🍃همْ يَحْسِدُونِي عَلَى مَوْتِي فَوَا أَسَفِي *
حَتَّى عَلَى المَوتِ لاَ أَخْلُو مِنَ الحَسَدِ🍃


🔹مصيبة اذا دخل هذا المرض العضال ولذلك ينبغي أن يتميز السني السلفي بسلامة الصدر على إخوانه والعفو والصفح والتجاوز والدعاء إلى غير ذلك .
﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾[الأعراف: 199].

🔹ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم الذي هي من لوازم ما تقدم من لوازم سوء الظن والتحسس والتجسس والتنافس والحسد يقع التقاطع والتدابر والتهاجر ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:« ولا تَقاطَعُوا ولا تَدابَرُوا لا تَهاجَروا ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا ، كَمَا أمرَكُمُ اللهُ».

👈🏻هذا أمر نبي الله صلى الله عليه وسلم يخبر به عن الله عز وجل« وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا ».
وحرم كذلك الخطبة على خطبة أخيه « ولَا يَخْطُبُ علَى خِطْبَةِ أخِيهِ »..

لماذا ‼️
لأن ذلك يحزنه ويؤدي إلى مفاسدٍ عظيمة من التهاجر والتقاطع والتدابر وعدم التزاور إلى غير ذلك.

🔸وقال النبي صلى الله عليه وسلم: « ولَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ » سواءً بيع النجش أو كذلك البيع لإرادة الشراء كله حرام على بيع الأخ حتى يترك الأخ سلعته.

⚫️ ومن مفسدات الأخوة الكثيرة الغيبة ؛ الغيبة هذا المرض الخطير العضال الذي ذنبه شديد وشؤمه شديد تبقى المجالس قال و قيل قال فلان وما قال فلان حتى توغر الصدور ؛ صدور المؤمنين على بعضها فيفرح الشيطان ويغتاظ أولياء الرحمن والله المستعان.
والنبي صلى الله عليه وسلم لما وقعت عائشة رضي الله عنها فيما وقعت فيه من تلك الكلمة حسبُكَ مِن صفيَّةَ كذا فقال: « لقد قُلْتِ كلمةً لو مُزِجَتْ بماءِ البَحْرِ لَمَزَجَتْهُ ».

🔹 فكيف بالذي في ليله ونهاره قد سلط لسانه على الدعاة إلى الله على علمائه على مشائخه على إخوانه هذه بلية عظيمة الغيبة حرام اذا كانت لأحاد الناس من العوام من الأعراب من كذا وكذا فما بالك بحملة الدين لان الغيبة لهم تؤدي إلى قسوة القلوب ونفرة القلوب ربما بعضهم لا يقرأ الكتاب انظروا إلى شيخنا يحيى حفظه الله اغتابه من اغتابه من علماء السوء ودعاة السوء حتى أنهم أوغروا صدور كثير من المسلمين بعضهم لا يريد أن يأخذ الكتاب وفي دفته اسم الحجوري ؛ أعطيت لبعض الأخوة كتاب ” القواعد الحسان في أسماء وصفات الرحمن ” فدخل به إلى المسجد الحرام فرآه بعض الأخوة من بعض البلدان فقال له اعطني هذا الكتاب فقال خذه فنظر فيه واذا به اسم الحجوري قال لا أريده قال هذا حجوري غير الحجوري.

✍🏻الشاهد أنهم جعلوا يتكلمون في شيخنا في مجالسهم السرية حتى أوغرت عليه الصدور ثم خرج إلى العلن مع أننا ما نرى من شيخنا إلا :

الدعوة الصافية . 🍃
الدعوة إلى السلفية . 🍃
الدعوة إلى توحيد الله .🍃
إلى عقيدة السلف .🍃
إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم . 🍃
إلى الأخلاق الفاضلة .🍃
إلى مكارم الأخلاق 🍃

✋🏻 ولا نزكيه على الله والله ما نقول إلا ما نعتقده فيه ؛ رافقناه حضراً وسفراً وأستفدنا منه كثيراً ورأينا منه ما ذكر لكم.

⛔️ فالغيبة شؤم وكذلك من مفسدات الأخوة النميمة بئس الصنعة بئس الصنعة والله ما يقوم بها إلا أراذل الرجال ينقلون الكلام من واحدٍ إلى أخر لإغارة الصدور والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:
« لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَتّاتٌ » ويقول:« أَتَدْرُونَ ما العِضَةُ ؟ قالوا ما هي يا رسول الله? قال: هي النَّمِيمَةُ القالَةُ بيْنَ النَّاسِ ».

🔸جعلها الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في باب السحر من كتابه ” التوحيد ” لأن النمام قد يفسد ما لا يفسده الساحر ؛ قد يفعل في مجلس واحد ما لا يفعله الساحر في مجالس كثيرة ولذلك تجد الناس في سلامة من السحر والشعوذة والكهانة والعرافة هذا بأدائه للأذكار وهذا بحفظ الله له وغير ذلك بينما النميمة قد تؤثر في القلوب وتضعف القلوب وتؤدي إلى إفساد الأخوة بين المسلمين والله المستعان.


⚫️ من مفسدات الأخوة أيضاً الجهل ؛ الجهل بدين الله من اعظم مفسدات الأخوة وإلا فإن الإنسان كلما زاد علمه:
{ زاد حل

 
مه ؛زا

دت حكمته ؛ زاد خيره ؛ قل انتقامه لنفسه ؛ زادت محبته لأخيه المسلم في توجيهه ونصحه ودعوته إلى الخير حتى يسلك المسلك الذي يسلم فيه من غضب الله وبطشه وسخطه}.

🔹فالجهل يفسد الأخوة سواءً الجهل العلمي أو الجهل الذي هو جهل الطيش كلاهما من مفسدات الأخوة.
أما الرجل الذي عنده علم وهو ممن يعمل بعلمه وعنده رزانة حريص على ألا تفسد الأخوة حتى وإن كان قد تذمر من بعض تصرفات إخوانه ومن بعض إساءة إخوانه لكن البقاء على طريقةٍ واحدة وعلى أمرٍ واحد هذا هو الذي يرضاه الله ويسعى في إصلاح ما وقع وعندنا ثلاث طرق للإصلاح:

♦️ الأول: طلب العفو.

♦️ الثاني: المقاربة بين الأقوال والمدافعة لها حتى تسلم الصدور من مغبة ما يقع فيها من مفسدات الأخوة.

♦️ الثالث: القصاص ؛ قلت فيه كذا اذاً أنت مخطئ ويحكم عليه بما يرى الحاكم.

⚫️ فلا بد من الحفاظ على الأخوة لا سيما الأخوة الدينية الأخوة الإيمانية التي هي عندنا أعظم والله من أخوة النسب كم من أخٍ لنا لم تلده أمهاتنا بسبب انه على العقيدة السلفية ؛ على طريقة النبي صلى الله عليه وسلم ثم أيضاً ليس كل خلاف يقع بين الإخوان لا بد أن يظهر للعيان قد أختلف أنا وأنت في مسألة علمية أو عملية أو قد اختلف أنا وأنت في مسألةٍ دنيوية أو قد اختلف أنا وأنت في امرٍ يسعني السكوت وعدم الإظهار له
وَتَجَلُّدي لِلشامِتينَ أُريهِمُ أَنّي لَرَيبِ الدَهرِ لا أَتَضَعضَعُ.

⁉️ أتدرون أن المبتدعة يفرحون بأدنى مرادة بين أهل السنة والجماعة واذا بهم يكتبون خلاف الحجاورة و يعنونون ؛ هذه الأيام ذهبوا إلى كلمة قديمة خرجت من أخينا الشيخ أبي عمرو الحجوري حفظه الله في أخيه الشيخ أبي بلال حفظه الله وقد وقع بينهم صفاء القلوب و التزاور والثناء على بعضهم والمحبة لغيرهم وزال الشر تماماً والله لا في القلوب ولا في الظاهر ما بقي شر بينهم وأقسم بالله وأنا واثقٌ مما هم عليه أن ما في نفوسهم على بعضهم شيء واذا ببعض الحزبيين يجد هذين المنشورين ويعمل صراع الحجاورة ويسخرون منا.

🔹والحمد لله لا نبالي بهم لكن لا نشرح صدورهم بخلافنا ؛ علينا أن نغيظهم بثباتنا على دين الله وبوحدة صفنا وبعودتنا إلى والدنا في هذه البلاد شيخنا يحيى نحن نعتبره والد ؛ والد نرجع إليه ونطيعه في طاعة الله والحمد لله هو على ذلك إنما يُقيد الأمر واذا قال لك أسكت من باب النصيحة ؛ أسكت يا أخي ولو عليك غضاضة ما ضرك أن تطيع أباك يجعل الله عز وجل في ذلك بركة وعون و والله كم نستفيد قد وقعت لنا حوادث أردنا أن نفعل شيئاً فقال لو تصبر يا أبا محمد وأطعته ووجدت بركةً عظيمة.
مرة من المرات قال لي ستضيع أوقاتك وتندم وأخذت بشوره وأقبلنا على العلم وعلى التأليف وعلى التصنيف وعلى التدريس وربما يأتينا كلمة من عند فلان أو كلمة من عند علان ما كأننا سمعنا ولا درينا ونمشي في طريقنا إلى الله عز وجل.

🔹نبقى نتهاتر نحن و من خذله الله ومن أعرض عن دين الله علينا أن نسير إلى الله عز وجل بأخذنا بعلم الكتاب والسنة والأمة بحاجة إلى الدعاة سمعنا من شيخنا اليوم حفظه الله نصيحة جميلة تدون بماء الذهب الأمة بحاجة إلى الدعوة في التوحيد والعقيدة والأخلاق والآداب فعلينا أن نتحرّك في المدن والقرى والمراكز إذا كثرت فيها خير عظيم والمساجد ولو كان فيها العدد اليسير ننعشها بالعلم والتعليم والدعوة والزيارة هذا هو الذي ينصر به دين الله سبحانه وتعالى.
ومن كان عنده سريرة سيئة تخرج

🍃ومَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ * وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ.🍃

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ * وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ ﴾[محمد: 29-30].

🔹ما أخفى رجل سريرة إلا أبداها الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه ؛ أنت عليك فقط أن تأخذ بدين الله بقوة
﴿يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا﴾ [مريم: 12].

الله الله عباد الله إننا والله في نعمةٍ عظيمة يحسدنا عليها الكفار ويحسدنا عليها الشيطان ويحسدنا عليها أهل البدع ويمتعضون و يسوئهم ثباتنا ويسوئهم أخوتنا ويسوئهم تحابنا ويسوئهم تزاورنا ويسوئهم كل ما نفعله مما يرضي الله سبحانه وتعالى.

🔹فالثبات الثبات والاستمرار الاستمرار حتى الممات واذا جاءك من أخيك ما ينغص عليك ﴿ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ﴾[الشورى:40].

🔹العفو والصفح يسعنا ما دامت المسألة لا تتعلق بدين وإن كانت المسألة تتعلق بدين تعالج بحسبها ﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾[النحل: 43].

🔸أما فقط نتخذ العالم للسؤال عن مسألة الطهارة ؛ مسألة الصلاة ؛ مسألة الزكاة ثم اذا جاءت مسائل من الخلافات التي قد تقع لسوء فهمٍ أو لسوء قصدٍ أو غير ذلك نقول لا هذا ما يفهم نرجع مثل

القناة الرسمية للشيخ عبدالحميد بن يحيى الزُّعكُري, [٢٣.٠٨.٢٠ ١٨:٥٢]
الإخوان

المسلمين ومن اليهم يقولون ” نحن ما نفقه الواقع “.

🔸علماؤنا يفقهون الواقع كما يفقهون الكتاب والسنة وكما أنهم علماء في العقيدة فهم علماء في الفقه وعلماء في الأخلاق وعلماء في القيم وعلماء في المعاملات إلى غير ذلك فلنرجع اليهم ولنرضى بحكمهم ولنرضى بصلحهم وفي ذلك بركة عظيمة.

🔹النبي صلى الله عليه وسلم مُحي أسمه من محمد رسول الله إلى محمد بن عبدالله ورضي بذلك لنصرة دين الله وما ضره ذلك وعلي ابن أبي طالب مُحي أسمه من أمير المؤمنين إلى علي ابن أبي طالب لما أختلف مع من أختلف وما ضره ذلك.

🔹فالأمر يعود إلى التزام دين الله ولنبشر من الله عز وجل بالخير واسأل الله عز وجل أن يحفظ علينا ديننا وأن يحفظ علينا دعوتنا وأن يكبت أعدائنا وأن ينصرنا على من خالفنا وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

✍🏻إن شاء الله ستكون المحاضرة بين مغرب والعشاء لأخينا الشيخ أبي عبد الرحمن محمد الحجوري الزعكري ولأخينا الشيخ أبي زيد معافى المغلافي الحديدي والحمد لله رب العالمين.

♦️كلمة الشيخ أبي عبدالرحمن يحيى بن علي الحجوري حفظه الله تعالى♦️:

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم جزئ الله الشيخ أبا محمد خيراً على هذا التوجيه الطيب والنصيحة النافعة والكلام العلمي الموزون ؛ كلام علمي موزون ينفع الله به ونسأل الله عز وجل أن يزيد الجميع من فضله وهذا من باب التربية والتعليم والتوجيه ليس ثم هناك ولله الحمد إلا الخير ولكن هذا من باب التربية لنا وللمجتمع ؛ لنا ولإخواننا لأن الإنسان اذا جلس مع أبنائه مثلاً في البيت يقول لهم يا أبنائي افعلوا كذا وافعلوا كذا وافعلوا كذا وأخاف عليكم من كذا وربما لا يكون عندهم إلا الخير ولكن هذه التربية تتطلب أن الإنسان يُدرس ويُعلم ويوجه وينصح ويبين ويذكر الاحتمالات وما إلى ذلك مما قد يعني يكون من نوع التربية ولله الحمد.

🔹أبشركم ولله الحمد أن الدعوة السلفية في اليمن على حالٍ واحد وإن وجد شيئاً خلاف ذلك فهو شيءٌ متلاشي إن وجد مثلاً بين اثنين بين ثلاثة بين ما إلى ذلك من هذا ؛ هذا قد يكون بين الأسرة في البيت قد يكون بين الأسرة في البيت شيء من الإختلاف واذا بهم يتعشون إلى مائدة واحدة.

🔹دعوتنا في اليمن كلها من مركزٍ واحد ولله الحمد هي عبارة أنها كانت دروس في دماج أنتقلت دروس في محافظات ؛ كانت حلقات في دماج في مركزٍ واحد انتقلت حلقات في اليمن ولله الحمد وفي كثير من الأماكن والا هي منبثقة من دارٍ واحدة ؛ دعوة واحدة ؛ وسير واحد ؛ وأخوة واحدة ولله الحمد.
﴿ وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ﴾[النحل: 53] ؛

🌿هذا من فضل الله علينا وعلى الناس

🖋ونسأل الله عز وجل أن يسبغ على الجميع نعمه ظاهرةً وباطنة والحمد لله رب العالمين.

اضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.