Slider
بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم

Slider

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الأحد 14-04-1442 (29-11-2020)

 

 

 

(ما مات من خدم العلوم)

 (مرثية في شيخنا العلامة محمد بن علي بن آدم الاتيوبي رحمه الله المتوفى

 في 21/ صفر 1442 لأبي محمد عبد الحميد الزعكري حفظه الله قال فيها)

 

١) بسم الإلهِ الخالقِ الديانِ🍃🍃 المالك الرحمن والمنان

٢) متوكلا أرجو قضاء حوائجي🍃🍃فهو الكريم وصاحب الإحسان

٣) يقضي قضاءً لا يرد وحكمه🍃🍃 ماضٍ بلا ظلم ولا نقصان

٤) فهو العزيز تقدست اسماؤه🍃🍃 وهو الحكيم مقدر الحدثان

٥) يبقى أذا هلك العباد جميعُهم🍃🍃 فله الحياة تعال عن حدثانِ

٦) رحل الذين نحبهم ونودهم 🍃🍃 أهل الحديث وخيرة البلدان

٧) والموت حق لا محالة واقع🍃🍃 سلم إلهي من بلى العصيان

٨) في عصرنا قد مات خيرة أهلها🍃🍃 فارحم إلهى صاحب الإيمان

٩) مات ابن باز عالما ومجددا🍃🍃 وابن العثيمين الأمام الثاني

١٠) خدما العقيدة ثم فقها صائبا🍃🍃 قد جددا صدقا عرى الإيمان

١١) وكذاك نجم الشام أضحى ثاويا🍃🍃 شيخ الحديث محمد الألباني

١٢) وكذا ابن هادي مقبل ذاك الذي🍃🍃 قد كان سيفا ظاهر لعيان

١٣) قد كان يدعو للإله محذرا🍃🍃 من محدثات العصر كالإخوان

١٤) وكذلك الرفض الكريه أبانه🍃🍃 وكذا التصوف قبح الدينان

١٥) وكذلك النجمي نجم ظاهر 🍃🍃نشر العلوم مبارز الشجعان

١٦) وكذاك زيد المدخلي أخو التقى 🍃🍃 قدر الإله على ذوي الإنسان

١٧) لو كان يبقى واحد لجلالة 🍃🍃 كان النبي محمد العدناني

١٨) صلى عليه الله في عليائه🍃🍃 ما ناح قمريٌ على الأغصان

١٩) خبرٌ آتانا يوم أمس هزنا🍃🍃 موت ابن آدم من ذوي العرفان

٢٠) أعني به شيخ الحديث محمدًا🍃🍃قد كان معدودا من الفرسان

٢١) ماذا أقول أحبتي غير الذي🍃🍃قد قاله المعبود في القرآن

٢٢) إنا إلى الله العظيم رجوعنا🍃🍃فهو المليك مصرف الازمان

٢٣) رحل ابن آدم تاركا لدروسه🍃🍃 ولمجلسٍ فيه الهدى الرباني

٢٤) اسأل هديت ذخيرة العقبى التي🍃🍃شرح النسائي خيرة الكتبان

٢٥) وكذلك البحر الثجاج فقد غدا🍃🍃 فوق الصحيح كزينة العقيان

٢٦) ما مات من خدم العلوم مسطرا🍃🍃 قولَ الإلهِ بمحكم الفرقان

٢٧) أو قاله خير الأنام محمدٌ🍃🍃 ومميزا للغث من سمنان

٢٨) فارحم إلهي أعظما قد وريت 🍃🍃في أرض مكة أفضل البلدان

٢٩) وارحم أيا رحمن كل محدث 🍃🍃نصر الحديث بحكمة وبيان

٣٠) أسألْك تثبيتا وعونا ربنا🍃🍃 واختم لنا بالعلم والإيمان

 

الجمعة 22/ صفر 1442 دار الحديث بمسجد الصحابة بالغيضة

حرسها الله وجميع بلاد المسلمين

اضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.