Slider
بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم

Slider

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الأربعاء 07-06-1442 (20-01-2021)

� 📚 تفريغ

#بذل_النصائح_للاستمرار_بالعمل_الصالح

[سلسلة النصائح القيمة]

▪️للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله.

🗓الخميس 11/ ربيع الآخر / 1442 هجرية.

💢نصيحة قيمة بعنوان💢

_*(الحث على الثبات) *_

فاثبت يا مسلم، اثبت على ما علمت من كتاب الله، وما علمت من سنة رسول اللّٰه صلى اللّٰه عليه وسلم، وإياك أن تتزحزح يمينا أو يسارا، مهما لبس الملبسون، ومهما مكر الماكرون، ومهما تكلم المتكلمون، كن على ثقة وثبات من دينك الذي أنت عليه، نعم والله.

 

🔹 فالقوة بالاعتصام بالكتاب والسنة، وزيادة الإيمان بطاعة اللّٰه عز وجل، وسلامة البلدان في ملازمة رضا الرحمن سبحانه وتعالى، نعم والله.

📌 هذه الأيام كثير من المسؤولين وغيرهم يشكون من تفشي المخدرات من شغل الناس بوسائل التواصل الاجتماعي وما يلحق ذلك من الفساد، وهكذا أشياء كثيرة مثل: ظهور القتل، وتفشي القتل كل هذه حلولها بـ[كتاب ربنا وبسنة نبينا صلى اللّٰه عليه وسلم] كل هذه حلولها في التوبة إلى اللّٰه ، في ملازمة حلقات العلم، والتعليم، في سماع الخطب والمواعظ والعمل بها . لكن كثيرا من الناس يظنون ان الحلول تأتي من الكفار أو أن الحلول تأتي من الحزبيات، والتفرقات، لا الحلول تأتي من الكتاب والسنة﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا. اللّٰه عز وجل بعث محمد صلى اللّٰه عليه وسلم في قوم يقتلون، يزنون يشربون الخمور، يأكلون الربا يفعلون كل باطل، في ليلة وضحاها أصبحوا سادة العالم وقادة العالم حين عمروا بيوت اللّٰه بالطاعة، وحققوا التوحيد في أنفسهم وفي أبنائهم.

▪️إذًا نحن إذا أردنا أن نحارب المخدرات، نحاربها بالالتزام الكتاب والسنة، والدعوة إلى الكتاب والسنة، إذا أردنا أن نحارب القتل والقتال نحاربه بملازمة الكتاب والسنة، والدعوة إلى الكتاب والسنة، إلى عمارة المساجد، إلى نعش المساجد، إلى ربط الشباب المسلم بعلماءهم. إلى ربط الشباب المسلم بكتاب ربهم وبسنة نبيهم صلى اللّٰه عليه وسلم. لكن أن نربط الشباب المسلم بتلفزيون أو بدش يلقنهم العقائد الزائفة والأخلاق السيئة، ثم نبكي من فشوا المخدرات ونبكي من فشوا القتل والقتال ! بلا شك ولا ريب ستفشوا المخدرات وسيفشوا القتل والقتال، وسيفشوا الزنا، وسيفشوا الشر كله بسبب فشوا الجهل. قال النبي صلى اللّٰه عليه وسلم: «إن بين يدي الساعة أيام يرفع فيها العلم ويظهر فيها الجهل ويشرب فيها الخمر ويفشوا فيها الزنا ويكثر فيها القتل». هذه الأمور التي تشكوا الأمة الآن منها قد أخبر النبي صلى اللّٰه عليه وسلم عن وقوعها. وأول وقوع هذه الأمور: (رفع العلم) ورفع العلم إما أن يكون في آخر الزمان حين يرفع اللّٰه القرآن من صدور الناس وإما أن يكون بإهمال الناس للعلم وبُعْد الناس عن العلم.

فإذًا أيها الأخوة علينا أن نراجع أنفسنا أن نربط أبنائنا أن نربط نسائنا أن نربط أنفسنا بالله. إذا راقبنا اللّٰه عز وجل والله لو يكون عندك ألف جوال ما ستدخل في صورة سيئة، ولا تدخل في موطن قبيح لأنك تعلم ان الله يراك وان الكرام الكاتبين يكتبون كل ما يقع منك، وكذلك إذا لازمنا الكتاب والسنة وحققنا الإيمان ما سنذهب إلى الحرام، لا زنا لا مخدرات لا قتل لا قتال لا شيء من ذلك سيستقيم الحال نسأل اللّٰه لنا ولكم السلامة والعافية.

والحمد لله رب العالمين

اضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.