بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

الإثنين 06-08-1441 (30-03-2020)

📚#سلسلةالـمـذاكـراةالعلمية_القيمة

◾للشيخ أبي محمد عبدالحميد بن يحيى الحجوري الزعكري حفظه الله

📢 مسجد الصحابة – بالغيضة – المهرة، اليمن حرسها الله.

🗓#الأحد 27/ رجب / 1441 هجرية.

📖 مذاكرة قيمة في

🌺 الحث على التضرع والدعاء لرفع الوباء 🌺.

🍃🍃🌺🥀🌺🍃🍃

🌺 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد عند من هذا السؤال؟ عندك يا عمر قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: احصوا لي بمن يلفظ بلا اله إلا الله قالوا يا رسول الله أتخاف علينا ونحن بين الستمائة إلى سبعمائة قال: إنكم لا تدرون لعلكم أن تبتلوا قال: فابتلينا حتى أننا لا نستطيع أن نخرج إلى الصلاة إلا سرا.
ما حال هذا الحديث؟ ومن أخرجه؟ ومن صحابيه؟
🔖 عند مسلم حديث حذيفة فالإنسان لا يَأْمَن بلاء الله عز وجل فإن الله قد يبتلي للاختبار والامتحان وقد يبتلي لرفع الدرجات وقد يبتلي لكثرة الذنوب والسيئات فنسأل الله عز وجل أن لا يؤاخذنا بسوء أعمالنا أو بما فعله السفهاء منا ونسأله أن يجعل لهذه الأمة فرجاً ومخرجا فإن الفتن كثيرة والمحن كثيرة والصوارف عن الخير كثيرة لكن لا عاصم من امر الله إلا بالله فنستعين به على قضاء حوائجنا وتيسير أمورنا وتسديد أقوالنا وأفعالنا 🌺 وما احسن قول النبي صلى الله عليه وسلم: ربِّ أَعِني ولا تُعِنْ عليَّ وانصُرني ولا تنصُرْ عليَّ وامكُرْ لي ولا تمكُرْ عليَّ واهدِني ويَسِّرِ لي الهُدى وانصُرني على من بغى عليَّ ربِّ اجعلْني لك شَكَّارًا لك ذَكَّارًا لك رهَّابًا لك مِطواعًا لك مُخبِتًا إليك أَوَّاهًا مُنيبًا ربِّ تقبَّلْ تَوْبتي واغسِلْ حَوبَتي وأَجِبْ دَعْوتي وثَبِّتْ حُجَّتي وسَدِّدْ لساني واهدِ قلبي واسلُلْ سَخيمةَ صدْري.
فطلب العون من الله عز وجل متعين
إذا لم يكن عَوْنٌ من الله للفتى * فأوَّلُ ما يجني عليه اجتهادُهُ
🔖وانظروا ما لحق الناس الآن بسبب فيروس تعطلت المصالح وأصبحت الشوارع خالية على عروشها وعطلت المساجد إلا ما رحم ربي بغض النظر عن جواز ذلك من عدمه لكن لا يحال بين الإنسان وبين طاعة الله إلا بذنب فعله الناس يحتاجون فيه إلى توبة نصوحة.
🌺 وأما احسن الحديث ” اللَّهمَّ أعِنِّي على ذِكرِك وشُكرِك وحُسنِ عبادتِك ” و أيضاً قول الله عز وجل: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ﴾ . 🔖 فالإنسان بحاجة إلى أن يستعيذ من جميع الشرور التي ربما تحيل بينه وبين طاعة الله عز وجل وكذلك اذا حدثنا عن بعض ما ينزل بالناس لا ننسى ذلك الدعاء المبارك (حسبنا الله ونعم الوكيل) قالها إبراهيم حينما القي في النار وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قيل له﴿ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّـهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾.
🌺 ولا بأس أيضاً بهذا الدعاء المبارك اللهم ” اللهمَّ أنتَ عضُدِي، و أنتَ نصِيري، بكَ أَحُولُ، و بكَ أَصُولُ، و بكَ أقاتلُ “.
وأيضاً الحديث المشهور سَلُوا اللهَ العافيةَ سَلُوا اللهَ العافيةَ الدينية والدنيوية والبدنية ؛ العافية كلمة عامة يدخل فيها العافية من جميع ما يؤذي الإنسان دنيا وأخرى.
🔖 وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه مر بأناس وقد ابتلوا فقال:” أما كان هؤلاءِ يسألونَ العافيةَ ؟ ! ” فأكثرنا غفل عن سؤال العافية هذا واقع لا ينكر أكثرنا غفل عن سؤال العافية من الصالحين فضلاً عن غيرهم من الطالحين فنحتاج أن نسأل الله العافية لأنفسنا ولأبنائنا ولما مجتمعاتنا ولجميع المسلمين فالله عز وجل بيده تغيير الحال
ما بين غَمضةِ عَين وانتباهتها يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ.
🌺ولا ننسى حسن الظن بالله أبدا ﴿ إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا﴾ لكن أين منا ﴿ فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَب ﴾ . عسى فرجٌ يأتي به الله إنَّه له كلَّ يومٍ في خليقته أمر 🌺ولا نقول إلا بذلك الدعاء العظيم ﴿ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ﴾؛ ﴿ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ﴾ لعل الله عز وجل أن يدفع عنا كثير من الشرور بمثل هذه الدعوات المباركات فاذا ضاق الحال وانقطعت الآمال والأسباب الملموسة المحسوسة بقي السبب الموصل بين العبد وبين الله وهو الدعاء فلا ننساه.
☝فنسأل الله عز وجل بقدرته وعظمته وقوته وجلاله وبرحمته التي وسعت كل شيء أن يدفع عنا البلاء والوباء والفتن ما ظهر منها وما بطن.
🔖وسبحان الله يا أخوة نرى آيات ونقرأ أحاديث وما كان الإنسان يظن أن يقع ما فيها وهو حي يرزق واذا بالأمور تتتابع وتتجارى فليكن في هذا توبة وإنابة وإخلاص وصدق ” لتترُكُنَّ المدينةَ علَى خيرِ ما كانَت ” نعم هي ما تركت الآن لكن سبحان الله الشوارع كأن لم تكن يقول لي بعض الأخوة بالأمس ما استطعت أن اصل إلى المسجد الحرام لا بسيارتي ولا بالأجرة ؛ الأجرة ما هناك أجرة والسيارات الشخصية لا تجد لها موقفاً والمشي يعجز عنه الإنسان لاسيما والمسافات بعيدة بين المسجد والمواقف هذه الطرق التي كانت ما يقع فيها فضاء إلا في النادر ولا تخلو من مار في ليل أو نهار في مطر أو صحو . 👈🏻 فعلينا أن نكثر من الاستغفار والدعاء والتوبة عندنا ذنوب ونحتاج إلى أن راجع ربنا فيها إن لم نعرفها بأعيانهم نتوب توبة صادقة من جميع الذنوب كما يقول ابن القيم وابن تيمية رحمه الله توبة عامة توبة عامة هذا البلاء العريض لو لم يكن إلا الخوف الذي نزل بالأمة يحتاج إلى توبة عامة وإلى الآن والله شعوب الإسلام فيها رحمة من الله شعوب الإسلام إلى الآن تعتبر مرحومة من الله عز وجل يعني في إيطاليا عجزوا عن مداواة المرضى فاستخدموا ما يسمى بطب الحروب.
🔖طب الحرب يدخل الطبيب إلى الغرفة يختار واحد أو اثنين فقط والباقي يموت فيذكرون انه بالأمس مات منهم فوق السبعمائة فلعل الله أن يلطف بنا بسبب ضعف حالنا وسبب بعض الأعمال الصالحة التي يأتي بها بعضنا مع تقصيرنا . 🌺فينبغي أن نكثر من النصائح هذه الأيام حول التوبة والإنابة والاستغفار والدعاء واللجوء إلى الله والظن الحسن بالله إذ أن هذا قد يؤدي إلى الفرج بعد الشدة والمؤمن لا ييأس من روح الله أبدا وان ضاق حاله وقل ماله وكثرت أوجاعه وأسقامه لا ييأس من روح الله ﴿ إِنَّهُ لا يَيأَسُ مِن رَوحِ اللَّـهِ إِلَّا القَومُ الكافِرونَ ﴾.
🌺فمهما ضاقت الأمور يقول المثل اشتدي أزمه تنفرجي اشتدي أزمه تنفرجي لان باشتداد الأزمات قد يقع اللجوء الصحيح إلى الله عز وجل ودعوة تغير حال فمثل هذه الأمور العامة ما لها إلا الدعاء والله لا تعتمد على مال ولا على رجال ولا على قوة مادية ولا على شيء . 🔖 عند الناس أن أمريكا وان الصين وان الدول الأوروبية هي الدول التي لا يقع فيها النقص لقوتها المادية والآن هذه الدول تأن وتبكي وتصيح وتبحث عن الفرج 🌺فالمؤمن يطلب الفرج من الله ولكن لا بد من بذل الأسباب الشرعية لان الله عز وجل ربط الأمور بأسبابها فكما أن المريض يحتاج إلى علاج كذلك من علاج هذه النوازل الدعاء والتضرع واللجوء إلى الله عز وجل وإخراج الصدقات والتحلل من المظالم التحلل من المظالم هذه البلية التي عمت الأرجاء اخذ الربا مظالم؛ انتهاك الأعراض مظالم؛ القتل مظالم؛ الغدر مظالم؛ الغيبة والنميمة مظالم؛ الاعتداء على أموال الغير مظالم .. 🔖فالمظالم قد نزلت على المجتمعات في القرى والمدن والبوادي وفي الحضر وفي السفر والمظالم تأتي باهلها ولو بعد حين قال الله عز وجل :﴿ يا أَيُّهَا النّاسُ إِنَّما بَغيُكُم عَلى أَنفُسِكُم مَتاعَ الحَياةِ الدُّنيا ﴾ بغيك على نفسك جنايتك على نفسك قبل أن تكون على خصمك أنت تظن انك انتصرت على خصمك وأنت هُزمت؛ هَزمت نفسك وأذللت نفسك وربما أديت إلى خزي نفسك.
🌺وأيضاً كثرة الاستغفار والتسبيح والتحميد والتكبير لأسباب دفع البلاء ” فإنْ ذَكَرَنِي في نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ في نَفْسِي ” ؛ ” يا ابنَ آدمَ ! إنك ما دَعَوْتَنِي ورَجَوْتَنِي ؛ غفرتُ لك ما كان فيك ولا أُبَالِي ” ﴿ وَقَالَ اللَّـهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴾.
☝فالله معنا إن اطعناه وخاذلنا إن عصيناه فنستغفر الله التواب الرحيم ونتوب اليه سبحانك اللهم ربنا وبحمدك لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب اليك.

🍃🍃🌺🥀🌺🍃🍃

https://t.me/A_lzoukory
🔸🔹🔸🔹🔸

اضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.