Slider
بحث داخل الموقع
تصفح الموقع
اخترنا لكم

Slider

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

تاريخ اليوم

السبت 20-04-1442 (05-12-2020)

📙 (البيان لتجني الدسيسة خالد الغرباني وما في كتاباته من الكذب والتحريش والبهتان)

ومعه قصيدة (ماذا أقول لخالد الغرباني)

🔴 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فقد زاد طيش الدسيسة خالد الغرباني وتنوع مكره تارة بالتحريش وأخرى بالمكر والتلبيس وينزل بأهل السنة والجماعة السلفيين في اليمن أبشع التهم ولا يرعوي عن كذب وبهت وهذا دين الحزبية المقيتة الذي قال عنه شيخنا مقبل الوادعي رحمه الله (أركان الحزبية ثلاثة الكذب والتلبس والمكر) وهو بحمد الله مفضوح عند أهل السنة والجماعة وإنما يتزى لمن لا يعرفه ولهذا أكتب وإلا فهو عندنا أدنى من أن يلتفت إلى كلامه أو يعول عليه وأقول لمن يغتر به ما قاله الأول:
ومن جعل الغراب له دليلا يمر به على جيف الكلاب.
📌 فقبح الله الحزبية وأهلها كيف تذهب بمروءة أهلها والحال ما كان يكرره شيخنا الوادعي رحمه الله (الحزبية مساخة يا أخوننا) وكان شيخنا يحيى بن علي الحجوري حفظه الله كثيرا ما يقول (من تحزب خرب)
📌 وخالد الغرباني من حين داخله المرض أصبح يرمي بكلام لا أصل له غير الكذب والتحامل والبهتان ونعرض عنه لعدم التعويل عليه أصلا ولكن هذه المرة زاد بهته وربما التبس أمره على بعض من لا يعلم حاله وإلا فالحال كما قال الله تعالى: (وجعلنا بعضكم لبعض فتنة اتصبرون) 🖋وقد قال بعضهم:
(ليس يخلو المرء من ضد ولو…حاول العزلة في رأس جبل)
🖋وقال الآخر:
ولست بناجٍ من مقالة طاعنٍ … ولو كنتَ في غارٍ على جبلٍ وعرِ*
فمن ذا الذي ينجو من الناس سالما… ولو غاب عنهم بين خافيتي نسر)
📌لكن حين يكون الضد متلبسا بصفات شر كثيرة من قلة الورع وتعمد الكذب وسلوك مذاهب وعرة مثل التحريش والنميمة والمكر يحتاج إلى صبر أكثر وبيان شره حتى لا يظن فيه الغيرة على دين الله عزوجل.

🔵 وفي هذه الأيام حيث ابتلى الله الناس بمرض كورونا وكانت لنا عدة تغريدات ومشاركات بما فتح الله علينا منذ وقع بالصين وحتى خرجت فتوى هيئة كبار العلماء الأولى والثانية وملخصها على ما يأتي:
✒️ كورونا
(يا قومنا لا تغلقوا ‎المساجد وتتركوا الجمع والجماعات ومن كان مريضا ب ‎كورنا أو غيره فقد رخص له الشرع في التخلف وقد يجب عليه ذلك. ‎البلاء يدفعه الله بالصلاة وغيرها من الطاعات ك ‎التوبة و ‎الدعاء و ‎الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغير ذلك وكان تأريخها 19 رجب 1441)
↩️ وهذا التأريخ قبل فتوى هيئة كبار العلماء بتوقيف الجمع والجماعات في المساجد عدى المسجد الحرام والمسجد النبوي.‌‎
ثم كان هذه التغريدة وتفصيل القول فيها على ما ظهر لي:
📌1_ منع المساجد مطلقا لا يسلم إلا إذا عم البلاء وطم
📌2_ منع المريض من الدخول على الأصحاء والعكس واجب
📌3_ طاعة ولي الأمر في طاعة الله واجبة
📌4_ في مثل هذه النوازل المختلف فيها لا ينكر عليه
📌5_ ليس على الناس إثم في التخلف عن الجمعة والجماعة لعدم الاستطاعة
وكانت بتأريخ 22 رجب 1441هـ.

🔴 ثم غردت بهذه التغريدة إشادة بموقف شيخنا صالح الفوزان حفظه الله:
مواقف ‎السلف
✍🏼 جاء رجل الليلة إلى العلامة صالح ‎الفوزان -حفظه الله- فأراد أن يصافحه، فامتنع الشيخ -حفظه الله- من مصافحته، فسأله رجل، ما العلة من عدم مصافحتك لي؟ فقال الشيخ: للعدوى، وللتوجيهات الصادرة من الدولة.
_
كتبه: سالم بن هادي آل رشيد.
٢٣ / رجب / ١٤٤١ هـ
وكانت بتأريخ 23 رجب 1441هـ.

🔵 ثم غردت بهذه التغريدة:
حين يكون الحال (‎صلوا في بيوتكم)
إن تيسر مع الجماعة فحسن فقد أمَّ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أنس ابن مالك وأمه والغلام رضي الله عنهم
وصلى بهم في بيت عتبان رضي الله عنه جماعة في نافلة وإذا صح في النافلة فمن باب أولى في الفرض.
وكانت بتأريخ 23 رجب 1441 وفيه توجيه للعمل بقرار هيئة كبار العلماء.

🔴 وفي نفس اليوم كانت هذه التغريدة:
‏تنبيه لمن يقال (‎صلوا في بيوتكم) أو ‎(صلوا في رحالكم) ليس عليهم صلاة ‎جمعة وإنما يصلون ظهرا في بيوتهم وحيث كانوا فلا تصلح ‎جمعة متفرقة على البيوت.
وهذه فتوى شيخنا يحيى بن علي ‎الحجوري حفظه الله.

🔵 وفي نفس اليوم كانت هذه التغريدة:
‏الشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله عن صلاة ‎ الجمعة هل تُصلى في البيوت؟
أجاب شيخنا حفظه الله: لا ينبغي، البيان الذي ظَهر من هيئة كبار العلماء يقولون صلوا الظهر.
———
الأربعاء ٢٣/ رجب/ ١٤٤١هـ‎ درس_الموطأ

🔴 ثم كانت هذه التغريدة والرسالة الجماعية توجيها لمن تصله من المسلمين:
📗 ‏تنبيه عن صلاة الجمعة في البيوت ‎
كثر التواصل عن صلاة الجمعة في الدول التي منعت الصلاة في المسجد خشية مرض *كورونا
📌فكان الجواب بأن يصلوا ظهرا في بيوتهم وحيث كانوا فلا تصلح ‎جمعة متفرقة على البيوت.
وهذه فتوى اللجنة الدائمة وفتوى شيخنا عبدالمحسن العباد وشيخنا يحيى بن علي ‎الحجوري حفظهم الله تعالى.

🖋️ أبو محمد الزعكري وفقه الله
24/ رجب 1441
دار الحديث بمسجد الصحابة رضي الله عنهم بالغيضة.

↩️ وبعد هذا كله يزعم الكذاب أني أطعن وأرد على علماء دولة التوحيد كذباً وزوراً وتزلفاً لكن (إنما الأعمال بالنيات) ومن أين أخذ هذا القول وتلقاه إلا من الحدس والظن الكاذب الناتج عن سوء السريرة.
🔴 فإذا اطردنا هذا اللازم على أن من خالف علماء المملكة العربية السعودية ومن إليهم يطعن في دولة التوحيد والسنة وغير ذلك لرأيت عجبا فكم من المسائل العلمية والعملية التي نخالفهم فيها ويخالفهم من هو أعلم منهم أو مثلهم في قديم الدهر وحديثه وفي عصرنا كم من المسائل التي يخالفهم فيها الشيخ محمد صالح العثيمين والشيخ مقبل والشيخ الألباني والشيخ عبدالمحسن العباد وشيخنا يحيى بن علي الحجوري رحم الله ميتهم وحفظ أحيائهم.
🔴 وهب أني خالفتهم كما زعم لا يلزم منه موافقة الخوارج والحزبيين المجانبين لأهل الحق في أولياء الأمور وكم من المواقف لنا بحمد الله في الدفاع عن المملكة العربية السعودية لله عزوجل لا طمعا في دنيا ولا تزلفا لأحد.

🔴 ونعود لبيان ما نحن في صدده وبعد ذلك بحمد الله قدم لي سؤال من قبل أن أعلم ببهته نصه

📝الســـــؤال:
═══✺✺═══
ما ردكم على من يشنع على فتاوى اللجنة الدائمة في إغلاق المساجد؟

📩الجــــواب:
═══✺✺═══
🔖علماء اللجنة الدائمة فيهم خير وبركة وعندهم علم والله عز وجل امر الناس بالرد إلى العلماء في حال النوازل ﴿ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ﴾.
🍃فنزلت نازلة كورونا ورد أولياء امر المسلمين في بلد المملكة السعودية الأمر إلى هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة فاجتمعوا وخرجوا بإغلاق المساجد عن الجمعة والجماعة إلا ما كان من المسجد الحرام والمسجد النبوي ثم اغلق المسجد النبوي يوم الجمعة من باب دفع الضرر وكف الأذى عن المسلمين وقد ساقوا من الأدلة ما اعتمدوه في هذه الفتوى.
🔖والعودة إلى أهل العلم في مثل هذه الأمور تضبط بها الأمور حتى لا يستغل الخوارج مثل هذه النوازل انظروا إلى هؤلاء الأمراء يحاربون الدين يحاربون السنة.
لا الفتوى صدرت من أهل العلم واهل العلم إن أصابوا فلهم أجران وان أخطأوا فلهم اجر.
🍃 والواقع أن هذا المرض مرض خطير وعضال سبب للعالم اجمع القلق فلهم نظريتهم في ذلك وعسى أن يكون في ذلك خير وإن عارضه البعض الآن سيعرف نفعه بعد أيام.
🔖والشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله ووفقه كانت فتواه قبل خروج فتوى اللجنة الدائمة على أن المريض يصلي في بيته والناس يصلون في المساجد لان ذلك من دفع البلاء ثم لما خرجت فتوى اللجنة الدائمة أحال عليها.
🍃وقد علمنا أن اللجنة لم تعتمد هذه الفتوى حتى جلست مع أهل الاختصاص في وزارة الصحة وغيرهم ولعلهم ساقوا من الأمور ما خرجت وصدرت به تلك الفتوى.
فلا يجوز أن يساء الظن بعلماء المسلمين حتى وان خالفوا في بعض المسائل عن اجتهاد.
🔖 وكنت قد فصلت تفصيلاً في هذه المسألة أن من تلبس بهذا المرض لا يجوز له الحضور إلى المسجد ويجب أن يمنع وما لم يصب وكان الناس على السلامة لا سيما اذا كان الأمر ظاهراً لا حرج.
🍃لكن الذي يظهر أن انتشار الفيروس في ازدياد والإشكال فيه أنه لا يظهر إلا بعد أربعة عشر يوماً فقد تنتقل العدوى إلى العشرات والمئات بل ربما الآلاف قبل أن يظهر في الشخص انه مريض ونسأل الله أن يدفع عنا الشر واهل الشر وان يحفظ المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
🗓السبت 26/ رجب/ 1441 هجرية.
وبهذا يظهر كذب البهات خالد الغرباني في هذه المسألة.

📌 وفي هذا اليوم الثالث من شعبان 1441 خرج كلام لبعض الحزبيين الفيوشيين يتهمنا ظلما وزورا أننا خوارج على ولي أمر المسلمين فرددت عليه بهذا المقال:

📙 (القول المبين في رد دعوى الحزبيين بأن طلاب الشيخ يحيى الحجوري خوارج على ولي أمر المسلمين)
🔴 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين أما بعد:
فإن ما يشاع عن أهل السنة والجماعة السلفيين في اليمن بأنهم خوارج على الأمراء قول باطل وتهمة كاذبة حكيتها تغني عن ردها وإنما أطلقها بعض الحزبيين وطعن الحزبيين في أهل السنة لن يتوقف.
🔵 ومع ذلك فإننا والحمد لله نعتقد
قول الله عزوجل: (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱلله وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱلله وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱلله وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا)[سورة النساء 59].
📌وما جاء عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره، ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أمر بمعصية، فلا سمع ولا طاعة “.
📌 وما أجمع عليه السلف الصالح من وجوب السمع والطاعة في المعروف.

⭕و لبيان الموقف الصحيح لنا أذكر أمورا:

🔸 أولا: حين بلغنا القرار تواصلنا مع الأوقاف والسلطة المحلية الموجودة كل في محافظة وهي المكلفة والمعنية بما يأتي من قرارات الدولة فما رأينا عزما على هذا الأمر لا من قريب ولا من بعيد بل وعدونا بالنظر في القضية وموافاتنا بما يلزم وعندها يكون إن شاء الله تعالى ما وجهنا به.
🔹 ثانيا: كثير من مساجد السلفيين هي بيوتهم ومأواهم حتى وإن منعت الجمعة والجماعة هم داخلها يصلون فيها ومستعدون لاغلاقها عن الداخلين وتكون المساجد أماكن حجر لهم.
🔸ثالثا: لو كان الأمر أخذا الاحتياط من الفيروس فقط يكون البدء بالاهم فالاهم وحين رأينا أسواق الشر مزدحمة علمنا أنهم لا يلزمون به.
🔹رابعا: التأخر حتى يرفع ما يلتحق بالقرار لا يذم عليه فقد تأخر الصحابة رضي الله عنهم في الحديبية عن الحلق والنحر ولم يعاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما صدر منهم.
🔸خامسا: مدير أوقاف ساحل حضرموت رفع سؤالا للشيخ أبي عمار العدني عن المسألة فأفتاه بالحكم الشرعي ثم بين إذا كان القرار ملزما ليس أمامنا إلا السمع والطاعة في المعروف وهذا الذي كان بعد أن أصدرت السلطة أن تعاملت السلطة المحلية مع التوجيهات التي وصلت إليها من وزير الأوقاف والإرشاد وبالله التوفيق.

🖊️ كتبه أبو محمد الزعكريوفقه الله
في 28 رجب 1441وكان نشره في 3 من شعبان
دار الحديث بمسجد الصحابة رضي الله عنهم بالغيضة.

📍 فعمد البهات إلى قولي:
(رابعا: التأخر حتى يرفع ما يلتحق بالقرار لا يذم عليه فقد تأخر الصحابة رضي الله عنهم في الحديبية عن الحلق والنحر ولم يعاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما صدر منهم.)

🔴وإذا نظرت إلى قولي بعين الإنصاف هل تجد فيه ما زعم من نعش منهج الخوارج والروافض وإنما هو استدلال بعموم الواقعة ومازال المسلمون قديما وحديثا يستدلون بعموم ما وقع في زمن الصحابة رضي الله عنهم بلا نكير.
مثل قول الله تعالى: (وَلَقَدۡ صَدَقَكُمُ ٱلله وَعۡدَهُۥۤ إِذۡ تَحُسُّونَهُم بِإِذۡنِهِۦۖ حَتَّىٰۤ إِذَا فَشِلۡتُمۡ وَتَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی ٱلۡأَمۡرِ وَعَصَیۡتُم مِّنۢ بَعۡدِ مَاۤ أَرَىكُم مَّا تُحِبُّونَۚ مِنكُم مَّن یُرِیدُ ٱلدُّنۡیَا وَمِنكُم مَّن یُرِیدُ ٱلۡـَٔاخِرَةَۚ ثُمَّ صَرَفَكُمۡ عَنۡهُمۡ لِیَبۡتَلِیَكُمۡۖ وَلَقَدۡ عَفَا عَنكُمۡۗ وَٱلله ذُو فَضۡلٍ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِینَ) [سورة آل عمران 152] وقوله تعالى: (لَقَدۡ نَصَرَكُمُ ٱلله فِی مَوَاطِنَ كَثِیرَةࣲ وَیَوۡمَ حُنَیۡنٍ إِذۡ أَعۡجَبَتۡكُمۡ كَثۡرَتُكُمۡ فَلَمۡ تُغۡنِ عَنكُمۡ شَیۡـࣰٔا وَضَاقَتۡ عَلَیۡكُمُ ٱلۡأَرۡضُ بِمَا رَحُبَتۡ ثُمَّ وَلَّیۡتُم مُّدۡبِرِینَ)[سورة التوبة 25] و من يظن من المسلمين أن هذا طعن في الصحابة فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا.
🔴 فالانصاف عزيز وتحميل قول الإنسان مالا يحتمل مذهب ردي تلقاه أهل الباطل عن أوليائهم والله المستعان.
🖊️ونعود لبيان لفظ الحديث الذي أخرجه البخاري (2731) وفيه: قال : فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه :
” قوموا فانحروا ثم احلقوا “. قال : فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد دخل على أم سلمة، فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت أم سلمة : يا نبي الله، أتحب ذلك ؟ اخرج ثم لا تكلم أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك، وتدعو حالقك فيحلقك. فخرج فلم يكلم أحدا منهم، حتى فعل ذلك ؛ نحر بدنه ، ودعا حالقه فحلقه. فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا، وجعل بعضهم يحلق بعضا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما.

🔻وبهذا تعلم أن الرجل إنما أراد شيئا في نفسه ولا والله غيرة على الصحابة كما زعم.

🖋وإليك قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -على هذه الحادثة وغيرها- من كتابه منهاج السنة النبوية (8/ 418) وما بعدها:
🟣(وهكذا السابقون الأولون من ظن بغضهم [لأجلها إذا كان الاعتبار بكمال النهاية] كما ذكر، فهو جاهل؛ لكن المطلوب أن الصديق أكمل القوم وأفضلهم وأسبقهم إلى الخيرات، وأنه لم يكن فيهم من يساويه.
وهذا أمر بين لا يشك فيه إلا من كان جاهلا بحالهم مع الرسول – صلى الله عليه وسلم -، أو كان صاحب هوى صده اتباع هواه عن معرفة الحق وإلا فمن كان له علم وعدل لم يكن عنده في ذلك شك، كما لم يكن عند أهل العلم والإيمان شك؛ بل كانوا مطبقين على تقديم الصديق وتفضيله على من سواه كما اتفق على ذلك علماء المسلمين وخيارهم من الصحابة والتابعين وتابعيهم، وهو مذهب مالك وأصحابه، والشافعي وأصحابه، وأحمد وأصحابه، وداود وأصحابه، والثوري وأصحابه، والأوزاعي وأصحابه، والليث وأصحابه، وسائر العلماء الذين لهم في الأمة لسان صدق.
ومن ظن أن مخالفة من خالف أمر الرسول يوم الحديبية – أو غيره – لم تكن من الذنوب التي تجب التوبة منها فهو غالط، كما قال من أخذ يعتذر
لمن خالف أمره عذرا يقصد به رفع الملام: بأنهم إنما تأخروا عن النحر والحلق ; لأنهم كانوا ينتظرون النسخ ونزول الوحي بخلاف ذلك.

وقول من يقول إنما تخلف من تخلف عن طاعته إما تعظيما لمرتبته أن يمحو اسمه، أو يقول: مراجعة من راجعه في مصالحة المشركين إنما كانت قصدا لظهور الإيمان على الكفر ونحو ذلك.
فيقال:
الأمر الجازم من الرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي أراد به الإيجاب، موجب لطاعته باتفاق أهل الإيمان، وإنما نازع في الأمر المطلق بعض الناس لاحتمال أنه ليس بجازم أراد به الإيجاب، وأما مع ظهور الجزم والإيجاب فلم يسترب أحد في ذلك.
ومعلوم أن أمره بالنحر والحلق كان جازما وكان مقتضاه الفعل على الفور بدليل أنه ردده ثلاثا، فلما لم يقم أحد دخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس، وروى أنه غضب وقال: مالي لا أغضب وأنا آمر بالأمر فلا يتبع.
وروي أنه قال ذلك لما أمرهم بالتحلل في حجة الوداع.
ومعلوم أن الأمر بالتحلل بهذه العمرة التي أحصروا فيها كان أوكد من الأمر بالتحلل في حج الوداع.
وأيضا فإنه كان محتاجا إلى محو اسمه من الكتاب ليتم الصلح؛ ولهذا محاه بيده، والأمر بذلك كان جازما. والمخالف لأمره إن كان متأولا فهو ظان أن هذا لا يجب، لما فيه من قلة احترام الرسول – صلى الله عليه وسلم -، أو لما فيه من انتظار العمرة وعدم إتمام ذلك الصلح.
فحسب المتأول أن يكون مجتهدا مخطئا فإنه مع جزم النبي – صلى الله عليه وسلم – وتشكيه ممن لم يمتثل أمره وقوله: ” ما لي لا أغضب وأنا آمر بالأمر ولا أتبع ” لا يمكن تسويغ المخالفة؛ لكن هذا مما تابوا منه كما تابوا من غيره.
فليس لأحد أن يثبت عصمة من ليس بمعصوم، فيقدح بذلك في أمر المعصوم – صلى الله عليه وسلم -، كما فعل ذلك في توبة من تاب، وحصل له بالذنب نوع من العقاب فأخذ ينفي على الفعل ما يوجب الملام، والله قد لامه لوم المذنبين فيزيد تعظيم البشر فيقدح في رب العالمين) انتهى.

🖋وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رفع الملام:
🟣وكذلك عدي بن حاتم وجماعة من الصحابة -رضي الله عنهم- لما اعتقدوا أن قوله تعالى: {حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود}: معناه الحبال البيض والسود, فكان أحدهم يجعل عقالين أبيض وأسود, ويأكل حتى يتبين له أحدهما من الآخر, فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعدي: {إن وسادك إذا لعريض, إنما هو بياض النهار وسواد الليل}.
فأشار إلى عدم فقهه لمعنى الكلام, ولم يرتب على هذا الفعل ذم من أفطر في رمضان, وإن كان من أعظم الكبائر.
بخلاف الذين أفتوا المشجوج في البرد بوجوب الغسل فاغتسل فمات؛ فإنه قال: {قتلوه, قتلهم الله, هلا سألوا إذا لم يعلموا؟ إنما شفاء العي السؤال} فإن هؤلاء أخطئوا بغير اجتهاد؛ إذ لم يكونوا من أهل العلم.
وكذلك لم يوجب على أسامة بن زيد قودا ولا دية ولا كفارة, لما قتل الذي قال: لا إله إلا الله في غزوة الحرقات, فإنه كان معتقدا جواز قتله, بناء على أن هذا الإسلام ليس بصحيح مع أن قتله حرام.)

وإلى قصيدة:
🟢 *(ماذا أقول لخالد الغرباني)*

*قال الشيخ أبو محمد الزعكري حفظه الله ووفقه وسدده :*

*1 ماذا أقولُ لخالدِ الغُرباني** كذبٌ وتلبيسٌ فبئسَ الجاني*

*2 متلونٌ ومحرشٌ بين الورى** بئسَ الصفاتُ لحاقدٍ فتانِ*

*3 قد كان يُظهِرُ في الورى إحسانَه** حتى غدا من جملةِ العميانِ*

*4 قم سائلِ الجرحى بأفعالٍ له** ماذا تقول بسارقٍ خوانِ*

*5 وسل التجسسَ عن كثيرِ فعالِه** لايرعوي عن فتنةِ الإنسانِ*

*6 خانَ الأمانةَ حين كلفَ حملَها** ياربُ فاحفظنا من الخذلانِ*

*7 قم سائلِ الأشياخَ عن أفعالهِ** ماذا يقال بمفسدٍ وجبانِ*

*8 ياخالدُ الكذابُ جانب خصلةً** تهوي بها في سلمِ الخسرانِ*

*9 البهتُ عيبٌ لا يليقُ بمسلمٍ** جانب هديتَ لسنةِ العدناني*

*10 مالي أراكَ تعاقرُ الوصفَ الذي** لايرتضيه صاحبُ الإيمانِ*

*11 نبزٌ بألقابٍ تخالفُ قولَه** في سورةِ الحجراتِ في القرآنِ*

*12 إن الصحابةَ هم أئمةُ دينِنا** قد ناصروه بقولِهم وسنانِ*

*13 والطعنُ فيهم فِعلةٌ مذمومةٌ** لايرتضيها غير ذي الكفرانِ*

*14 رضوانُ ربي واصلٌ لجميِعهم** خبرُ الإلهِ بمحكمِ الفرقانِ*

*15 ولدولةِ التوحيدِ حبٌ واصلٌ** منا لأهل الفضلِ والإحسانِ*

*16 لانرتضى نهجَ الخوارجِ جملةً** لا والذي خلقَ الورى وبراني*

*17 والدفعُ عنها قد تعينَ فِعلُه** بالحقِ دونَ تزلفٍ لفلانِ*

*18 هي قبلةُ الإسلامِ دارُ محمدٍ** صلى عليه الله ذو الغفرانِ*

*19 وخلافُ أهل العلمِ ليس بضائرٍ** في قولِ أهلِ الفضلِ والعرفانِ*

*20 فمّصيبُهم في الأجرِ زادَ جزاؤُه** خبرُ الرسولِ محمدِ العدناني*

*21 ياخالدُ القتاتُ حاذر فِعلةً** موصُوفها النمامُ شرُ لسانِ*

*22 يا أيها السنيُ فاحذرْ نهجَ ذا** متخرصٌ كذابُ ذو بهتانِ*

*23 يكفيه سوءًا أن يعادي عصبةً** تدعو إلى الإيمانِ والإحسانِ*

*24 يكفيه سوءا أن تنكر للذي** قد كان يعرفهُ قريبَ زمانِ*

*25 يكفيه أن عادى الحجوري جهرة** شيخ جليل عالم رباني*

*26 وأبو بلال فاضل ومعلم** يبغضه كل رويبض فتانِ*

*27 والزعكريُّ مناصرا دين الهدى** ويلوذ بالله العظيم الشانِ*

*28 يرجو الإله زيادة في علمه** يارب بلغني سبيل جِنانِ*

*29 وكذا ابنُ مانع عالمٌ بفعالِه** إن شئتَ أن تعلم طريق الجاني*

*30 ولتَسَألنْ سعوان عنه إنه**  قد كان والتحريشَ كالإخوان.

📌 الرابع من شهر شعبان 1441

دار الحديث بمسجد الصحابة رضي الله عنهم بالغيضة

 

🖋 كتبه على عجالة مع كثرة أشغال أبو محمد عبدالحميد الزعكري وفقه الله (4/ شعبان/ 1441)

 

استغفر الله وأتوب إليه من هذا الاستدلال واسأل الله العفو

📙الحمد لله المنان الرحمن عظيم الشان أما بعد فقد صدر مني بيان وقعت فيه هذه العبارة (رابعا: التأخر حتى يرفع ما يلتحق بالقرار لا يذم عليه فقد تأخر الصحابة رضي الله عنهم في الحديبية عن الحلق والنحر ولم يعاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما صدر منهم.)
📌 وقد أرسل إلي الشيخ محمد بن حزام حفظه الله: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حفظك الله ووفقك، أرى أن الاستدلال بقصة الحديبية خطأ لأن النبي صلى الله عليه وسلم غضب من ذلك، وهذا فتح باب لأمور متعددة على دعوة أهل السنة فالاعتراف بالخطأ في الاستدلال أفضل وليس الكلام على الطعن ولكن الاستدلال وتأمل في الأمر.)
وقولي بأنه صلى الله عليه وسلم لم يعاتبهم رضي الله عنهم كان عن ذهول والواقع أن النبي صلى الله عليه وسلم غضب من ذلك وهو أشد من العتاب والله المستعان
فمن هذا الباب أقول استغفر الله وأتوب إليه من هذا الاستدلال واسأل الله العفو وأقول ما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : رب اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري كله، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي، وجهلي وهزلي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر، وأنت على كل شيء قدير “.

📌الشيخ أبو محمد الزعكري وفقه الله
13/ شعبان 1441 دار الحديث بمسجد الصحابة رضي الله عنهم بالغيضة.

One Response to  (البيان لتجني الدسيسة خالد الغرباني وما في كتاباته من الكذب والتحريش والبهتان)

اضافة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.